فقرة عن حب الوطن للإذاعة المدرسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ١٢ سبتمبر ٢٠١٩
فقرة عن حب الوطن للإذاعة المدرسية

فقرة عن حب الوطن للإذاعة المدرسية

كتابة فقرة عن حب الوطن للإذاعة المدرسية تعني الكتابة عن نعمة عظيمة وهي نعمة الوطن، فالوطن هو الملاذ الآمن الذي يضم الجميع، وهو الخيمة الواسعة التي تحمي الشعب من التشرد والضياع، وهو الخيمة الكبيرة التي تحيط الشعب بالأمن والأمان، فدون الوطن يشعر الكائن بأنه بلا هوية وبلا انتماء وبلا حياة لائقة، لهذا فإن حب الوطن فطري يولد مع الكائن منذ ولادته، وحب الوطن لا يقتصر على الإنسان فقط، بل هو شاملٌ لجميع الكائنات من حيوانات ونباتات، فالحيوانات عند نقلها من وطنها إلى مكانٍ آخر تصبح حزينة وغير قادرة على التأقلم، والنباتات عن نقلها من بيئتها إلى بيئاتٍ أخرى تضعف وتتوقف عن النمو وقد تموت.

تقديم فقرة عن حب الوطن للإذاعة المدرسية تعني تعريف طلبة المدرسة بضرورة الانتماء إلى الوطن مهما ساءت الظروف والأحوال فيه، فكما يقولون دومًا أن الوطن ليس فندقًا نرحل منه إذا ساءت الخدمة فيه، بل هو كيانٌ قائمٌ بذاته، يحتاج التضحية والعمل والجد والاجتهاد، فالوطن يكبر بسواعد أبنائه وجدّهم واجتهادهم وعملهم معًا، ويكبر بهم، ويحتاج منهم الأفعال وليس الأقوال والخطب الحماسية والقصائد والأشعار، فالأوطان لا تكبر بالأقوال بل تكبر بالعمل البنّاء المبني على العلم والثقافة، ليكون دومًا وطنًا في الطليعة في جميع المجالات العلمية والأدبية والثقافية والاجتماعية، وأهم ما يمكن تقديمه للوطن هو الدفاع عنه وحمايته من الأعداء والمتربصين، وصيانة أمنه وحدوده من أي تلوث أو تسمم فكري مهما كان، فالوطن الذي يأخذ من أبنائه شيئًا، يقدم لهم بالمقابل أشياءً مضاعفة.

قيلت في الوطن الكثير من القصائد والأشعار التي غزلها الشعراء والأدباء بحبٍ كبير، وتغنت به الجدّات والأمهات، كما تغنى به الكبير والصغير، وعلى الرغم من أنّ التغني بالوطن من الأشياء الجميلة والمعبرة عن حبه، إلا أن التعبير عن حبه يكون أفضل بالبناء والتزود من العلم والأدب والثقافة ليظلّ اسمه عاليًا، ولتظلّ رايته مرفرفة خفاقة دومًا، فالوطن جنة مليئة بكلّ ما هو جميل، لكن هذه الجنة تحتاج إلى أن يتعب أصحابها لأجلها لتظلّ دومًا خضراء يانعة مبشرة بالخير، وفي الوقت نفسه يكون بناء الوطن والتعبير عن حبه بتحفيز الأجيال على محبته واعتباره أولى الأولويات في كلّ شيء، وتشجيعهم على البقاء فيه والانتماء إليه بحبٍ كبير، فالوطن هو عطر الروح وثمرة الصبر الطويل على مرارة الأيام، وهو المكان الذي يحتضن أبناءه أحياءً وحتى بعد موتهم، ولا يتخلى عنهم أبدًا.