فضل كل يوم من عشر ذي الحجة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠١ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩
فضل كل يوم من عشر ذي الحجة

العشر الأواخر والعشر الأوائل

العشر الأواخر هي آخر عشرة أيام من شهر رمضان المبارك أما العشر الأوائل فهي أول عشرة أيام من شهر ذي الحجة، ولكل من العُشرَين مكانة وفضيلة وقد اختلف العلماء في أيُّهما أفضل، ولعل أقرب هذه الأقوال إلى الصواب من قال أن العشر الأوائل أفضل بنهارها لاشتمالها على يوم عرفة والعشر الأواخر أفضل بليلها لاشتمالها على ليلة القدر، وبهذا تتأكد فضيلة هذه الأيام والليالي جميعها فهي من مواسم الطاعات التي يجب على المسلم اغتنامها وتحري الأجر فيها، وذلك بالإكثار من الأعمال الصالحة والحرص على قراءة القرآن وزيادة الدعاء وذكر الله -عزّ وجلّ- فإن فضل هذه الأيام ليست كأي فضل، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول فضل كل يوم من عشر ذي الحجة.[١]

فضل كل يوم من عشر ذي الحجة

اشتملت العشر الأوائل على كثير من الفضائل فهي أيام مباركة ففيها تُضاعف الأجور وفيها تُغفر الخطايا والآثام، وقد وردت أدلة وآيات في القرآن الكريم على فضيلة كل يوم من عشر ذي الحجة ومنها ما يأتي:[٢]

  • قال تعالى: {وَٱلۡفَجۡرِ * وَلَیَالٍ عَشۡر}،[٣] المراد بليال عشر في هذه الآية العشر الأوائل من ذي الحجة على قول أكثر المفسرين، فقد أقسم الله -عزّ وجلّ- بالعشر من من ذي الحجة وإقسام الله بالشيء دليل على فضله وعظيم شأنه.
  • قال تعالى: {وَأَذِّن فِی ٱلنَّاسِ بِٱلۡحَجِّ یَأۡتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ یَأۡتِینَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِیق * لِّیَشۡهَدُوا۟ مَنَـٰفِعَ لَهُمۡ وَیَذۡكُرُوا۟ ٱسۡمَ ٱللَّهِ فِیۤ أَیَّامٍ مَّعۡلُومَـٰتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّنۢ بَهِیمَةِ ٱلۡأَنۡعَـٰمِۖ}،[٤] فإن من فضل كل يوم من عشر ذي الحجة أن الله قد خصصها وأمر فيها بذكره.
  • قال تعالى: {وَوَاعَدْنَا مُوسَىٰ ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ۚ}،[٥] وقد جاء في تفسير هذه الآية عن مجاهد -رحمه الله- أن الثلاثين ليلة هي شهر ذي القعدة والعشر هي عشر ذي الحجة.

فضل الطاعات في العشر الأوائل

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ما من أيامٍ العملُ الصالحُ فيهنّ أحبُّ إلى اللهِ من هذهِ الأيامِ العشرِ، فقالوا: يا رسولَ اللهِ، ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ؟ فقال رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: ولا الجِهادُ في سبيلِ اللهِ، إلا رجلٌ خرجَ بنفسه ومالِهِ، فلم يرجعْ من ذلكَ بشيء"،[٦] يتبين من الحديث فضل كل يوم من عشر ذي الحجة وفضل الطاعة والعمل الصالح فيها ومن الأعمال المستحبة في العشر الأوائل ما يأتي:[٧]

  • الصيام: يُستحب للمسلم أن يصوم عشر ذي الحجة وقد ورد عن رسول -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يصومها.
  • الإكثار من التحميد والتهليل والتكبير: يُسن التكبير والتحميد والتهليل والتسبيح أيام العشر، والجهر بذلك في المساجد والمنازل والطرقات وكل موضع يجوز فيه ذكر الله إظهارًا للعبادة، وإعلانًا بتعظيم الله تعالى وعن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "ما مِن أيَّامٍ أَعظَمَ عِندَ اللهِ، ولا أَحَبَّ إلَيهِ مِنَ العملِ فيهِنَّ مِن هذِه الأَيَّامِ العَشرِ؛ فأَكثِرُوا فيهِنَّ مِنَ التَّهليلِ، والتَّكبيرِ، والتَّحميدِ".[٨]
  • الأضحية: من الأعمال الصالحة في عشر ذي الحجة التقرب إلى الله تعالى بذبح الأضاحي واستسمانها واستحسانها.

المراجع[+]

  1. "فضل العشر الأول من ذي الحجة"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-07-2019. بتصرّف.
  2. "إعلام الأمة بفضائل عشر ذي الحجة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-07-2019. بتصرّف.
  3. سورة الفجر، آية: 1-2.
  4. سورة الحج، آية: 27-28.
  5. سورة الأعراف، آية: 142.
  6. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 757، حسن صحيح غريب.
  7. "يسأل عن فضل العشر من ذي الحجة"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 08-07-2019. بتصرّف.
  8. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 5446، صحيح.
81 مشاهدة