فضل يوم عرفة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٧ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
فضل يوم عرفة

يوم عرفة

يوم عرفة من أفضل أيام العام عند المسلمين، وهو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، وفي هذا اليوم العظيم يقف حجاج بيت الله الحرام بعرفة، وهو موضع بالقرب من مكة المكرمة، ويقع خارج حدود الحرم المكيّ، يُقال أن موقع عرفة سُمي بهذا الاسم لأن مكانٌ كان فيه لقاء آدم بحواء بعد أن أنزلهما الله من الجنة وهبطا على الأرض، ويم عرفة يوم يُستحبُّ فيه الدعاء فهو من الأيام التي تُستجاب فيه الدعوات، ويباهي الله تعالى ملائكته في هذا اليوم بأهل عرفة، وهو من أيام المغفرة والعتق، وسيتحدث هذا المقال عن فضل يوم عرفة.[١]

فضل يوم عرفة

في الحديث عن فضل يوم عرفة فإنَّ هذا اليوم العظيم هو أحد أيام العشر الأوائل من ذي الحجة، هذه الأيام الفاضلة التي تُختم بعيد الاضحى المبارك، ولا بدّ على كلّ مسلم ان يغتنم هذه الأيام بالطاعات والخير، وفيما يأتي فضائل يوم عرفة:[٢]

  • يوم إتمام نعمة الله على المسلمين وإكمال دينهم: وقد جاء الإعلام بهذا الأمر في قوله -تعالى- في سورة المائدة: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا}،[٣]وقد نزلت هذه الآية في يوم عرفة، وتعني إتمام الشرائع والأحكام الإسلاميَّة.
  • يومٌ مغفرة الذنوب والعتق من النار: يغفر الله لعبادة ما تقدم من ذنبهم، ويعتقهم من النار، وجاء ذلك في حديث السيدة عائشة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام: "ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمِ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟".[٤].
  • يومٌ شديدٌ على الشيطان: بل هو من أشدّ الأيام عليه، وجاء الإخبار عن هذا الأمر في حديث مرسل عن رسول الله، والحديث المرسل هو الحديث الذي سقط منه الراوي الصحابي ويرويه التابعي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،[٥] وذلك في حديث رسول الله: "ما رُئِيَ الشَّيطانُ يومًا هو فيه أَصْغَرُ، ولا أَحقَرُ، ولا أَدْحَرُ، ولا أَغْيَظُ منه في يومِ عَرفةَ، وما ذلكَ إلَّا لِمَا رأَى مِن تَنَزُّلِ الرَّحمةِ، وتَجاوُزِ اللهِ عنِ الذُّنوبِ العِظَامِ، إلَّا ما رأَى يومَ بَدْرٍ. قيل: وما رأَى يومَ بَدْرٍ يا رسولَ اللهِ؟ فقال: أمَا أنَّه رأَى جِبريلَ يَزَعُ الملائكةَ هكذا".[٦]
  • يومٌ خطب فيه النبيُّ خطبة الوداع: وهي الخطبة التي خطبها نبيُّ الله في الحجيج، وثبّت فيها قواعد الإسلام في تعاملات الأنسان مع الله ومع غيره ومع نفسه، وبتنفيذها سعادة الإنسان وفلاحه، وأمنه وأمن أسرته،

صيام يوم عرفة

بعد معرفة فضل يوم عرفة، من الجيد معرفة حكم صيامه، من المؤكد أنّ الصوم في هذا اليوم العظيم من أعظم الأعمال وهذا لغير حجيج بيت الله، وقد ورد في حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام عن صوم عرفة: "يُكفِّرُ السَّنةَ الماضيةَ والباقيةَ"،[٧] أمّا حجاج بيت الله الحرام المنشغلون بتأدية مناسك الحج والوقوف بعرفة فليس لهم أن يصوموا هذا اليوم؛ لأنّ رسول -صلّى الله عليه وسلم- ترك صومه، وذلك لأنّه كان مشغولًا بمناسك الحج وبالدعاء وبالعبادة وبذكر الله تعالى، وأمّا عن ثواب صوم يوم عرفة لغير الحجيج؛ فهو يكفّر السيئات للعام المقبل وللعام الذي سبق، ويُكثّر الحسنات، وهذا التكفير ليس للكبائر بل لصغائر الذنوب، فالكبائر لا تُكفرها سوى التوبة.[٨]

المراجع[+]

  1. "يوم عرفة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020. بتصرّف.
  2. "من فضائل يوم عرفة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020. بتصرّف.
  3. سورة المائدة، آية: 3.
  4. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1348 ، حديث صحيح.
  5. "تعريف الحديث الغريب والمرسل"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020. بتصرّف.
  6. رواه ابن عبد البر، في التمهيد ، عن طلحة بن عبيد الله، الصفحة أو الرقم: 1/115، حديث مرسل حسن.
  7. رواه ابن عبد البر، في التمهيد، عن أبي قتادة الحارث بن ربعي، الصفحة أو الرقم: 21/162 ، حديث إسناده حسن صحيح.
  8. "فضل صوم يوم عرفة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020. بتصرّف.