فضل الالتزام بتناول السحور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ١٨ مارس ٢٠٢١
فضل الالتزام بتناول السحور

السحور بركة

أين تكمن بركة السُّحور؟

لقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثًا عن فضل السحور، فقال: "تسحَّروا فإنَّ السحورَ بركةٌ"،[١] وتحلُّ هذه البركة على العبد المتسحِّر في عدَّة نواحي، وهي كالآتي:[٢][٣]

  • بركة دنيوية: وتأتي هذه البركة حينما يتناول المسلم طعام السحور فيتقوى به على طاعة الصِّيام خلال النَّهار.
  • بركة دينية: فقد ثبت في الأحاديث الصَّحيحة أنَّ الله وملائكته يصلون على من أقام شعيرة السُّحور، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "السُّحورُ أكلُهُ بركةٌ؛ فلا تدَعوهُ ، ولو أنَّ أحدَكُم يجرعَ جَرعةَ مِن ماءٍ ، فإنَّ اللَّهَ وملائكتَهُ يصلُّونَ على المتسحِّرينَ".[٢]


التفريق بين صيام المسلمين وغيرهم

بماذا يختلف صيام المسلمين عن صيام الأمم السَّابقة؟

إنَّ فريضة الصَّوم من العبادات التي فرضها الله في جميع الشَّرائع السَّماويَّة، فقد أنزل الله وجوب الصِّيام في الديانة المسيحيَّة واليهوديَّة، إلَّا أن كيفيَّة الصِّيام ومقداره لم يرد فيهما أي دليل شرعيٍّ، على الرُّغم من أنَّ عددًا الرِّوايات قد اجتمعت على أنَّ رمضان هو الشَّهر الذي فُرِض على أهل تلك الديانتين، ولكن حدث التَّلاعب فيما بعد بكيفيَّة الصِّيام فمنهم من أجَّله إلى ما بعد انتهاء الحرِّ مع زيادة على أيامه، ومنهم من غير طبيعة الإمساك فيه عن الطَّعام فسمح ببعض الأنواع وحرّم بعضها.[٤]


ولكن يجب لفت الانتباه إلى أنَّ صيام المسلمين يختلف عن صيام الأمم السَّابقة ويتميَّز عنهم بوجبة السُّحور التي حضَّ عليها سيد المرسلين، فقد روى عمرو بن العاص حديثًا عن فضل المخالفة لصيام أهل الكتاب وذلك باتِّباع سنة السَّحور حيث قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "فصلُ ما بينَ صيامِنا وصيامِ أهلِ الكتابِ أَكلةُ السَّحورِ".[٥][٦]


السحور قوةٌ للبدن

ما علاقة السُّحور بقوة الصَّائم البدنيَّة أثناء النَّهار؟

إنَّ للسُّحور العديد من الفوائد والبركات ومن تلك الفوائد أنَّه يعطي لبدن الصَّائم وجسمه قوَّةً ونشاطًا، فهو يمدُّ الجسم بالطَّاقة اللازمة من أجل تحمل العطش والصَّبر على الجوع وإقامة الطَّاعات، وهناك من يتناول على السُّحور بعض الحبوب المغذيَّة والتي تُشعر الصَّائم بالشَّبع معظم النَّهار، وقد أفتى العلماء أنَّها مباحة لا حرج فيها، وذلك لأنَّ علَّة تأخير السُّحور قائمةٌ على نفس السَّبب وهو إمداد الجسم بالطَّاقة أطول فترة ممكنة من النَّهار.[٧]


كما يمكنك التعرّف على أفضل طعام السحور بالاطلاع على هذا المقال: أبرز الاطعمة التي يجب تناولها خلال السحور


تطبيق سنّة النبي صلى الله عليه وسلم

هل يعدُّ المواظبة على السُّحور من السُّنة؟

وردت الأحاديث في حثِّ المسلمين على المواظبة على السَّحور والتأكد من إتيان هذه الشَّعيرة، وما كان هذا إلا إظهارًا لبركة هذا الأمر، والقيام به سيكون طاعةً للنَّبي محمد عليه الصَّلاة والسَّلام وتطبيقًا لسنَّته.[٦]


وقت السحور وقت مظنّة إجابة الدعاء

ما هو وقت السُّحور المبارك؟

لقد ثبت عن النَّبي عليه الصَّلاة والسَّلام أنَّه أخَّر السُّحور مع أصحابه إلى ما قبل صلاة الفجر بقدر قراءة خمسين آية، وهذا الوقت فيه من الفضل الكثير ما ثبت في الأحاديث الصَّحيحة من أنَّ الله -سبحانه وتعالى- يتنزَّل إلى السَّماء الدُّنيا ليسأل العبد عن حاجته، فكيف إذا اجتمعت مع وقت فضيلٍ خلال شهر رمضان، فهذا يعدُّ من المواطن التي يرجى بها استجابة الدُّعاء.[٨]


وقت السحور وقت استعدادٍ لصلاة الجماعة

لماذا يكون عدد مصلي صلاة الفجر في رمضان أكثر من أي وقت أخر؟

من بركة السُّحور التي يلتمسها المسلمون أنَّ من يستيقظ ويتسحَّر في هذا الوقت سيجد في نفسه نشاطًا لأداء صلاة الفجر في جماعة، ومن هنا يُلاحظ أن عدد المصلين في صلاة الفجر من شهر رمضان أكثر من أيِّ وقتٍ أخر.[٩]


هل تأخير السحور سنّة؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: حكم تأخير السحور

المراجع[+]

  1. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:3276، صحيح.
  2. ^ أ ب رواه أحمد شاكر، في عمدة التفسير، عن أبو سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم:228، أشار في مقدمته إلى صحته.
  3. عبد الرحيم الطحان، خطب ودروس الشيخ عبد الرحيم الطحان، صفحة 13. بتصرّف.
  4. محمد السايس، تفسير آيات الأحكام للسايس، صفحة 69. بتصرّف.
  5. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن عمرو بن العاص، الصفحة أو الرقم:3477 ، أخرجه في صحيحه.
  6. ^ أ ب سلمان العودة، دروس للشيخ سلمان العودة، صفحة 18. بتصرّف.
  7. محمد صالح المنجد، موقع الإسلام سؤال وجواب، صفحة 3471. بتصرّف.
  8. ملتقى أهل الحديث، أرشيف ملتقى أهل الحديث، صفحة 428. بتصرّف.
  9. عبد الله البسام، تيسير العلام شرح عمدة الأحكام، صفحة 317. بتصرّف.