فضل ماء زمزم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فضل ماء زمزم

ماء زمزم

خيرُ الماء ماء زمزم، أفضل وأطهر وأنقى ماءٍ موجودٍ على سطح الكرة الأرضية، وأغلى هديةٍ يحملُها المعتمِر والحاجّ حين ينقلب إلى أهله المتشوقين إلى ارتشاف بضع رشفاتٍ من ماء زمزم المبارك لتحقيق أمنياتهم في الدنيا والآخرة من شفاءٍ ونجاحٍ وإنجابٍ وغيرها، وهذا الماء النابع في مكة المكرمة منذ عهد  إبراهيم -عليه السلام- لابنه اسماعيل وزوجته هاجر حين تركهما في وادٍّ غير ذي زرعٍ وغير ذي ماءٍ وحين عَطِشا فُجِّر هذا البئر المسمى زمزم بأمرٍ من الله بواسطة جبريل -عليه السلام- ومازال يتدفق منه الماء حتى اليوم، وهذا المقال يسلط الضوء على فضل ماء زمزم.

فضل ماء زمزم

أجمَعَ علماء المسلمين من أهل السنة والجماعة على أنّه يُستحب للحاج والمعتمر وزائر مكة لأي غرضٍ غير الحج والعمرة شُرب ماء زمزم لعموم فضل ماء زمزم على سائر المياه التي تروي الظمأ، فهو الماء الوحيد الذي يغني عن كافة أنواع الماء والمشروبات وعن الطعام على الرغم من طعمه المائل إلى الملوحة، ومن فضله أيضًا شربه للشفاء من الأمراض والأسقام العضوية والنفسية كما يُمكن للمريض الاستحمام بهذا الماء المبارك قال -عليه الصلاة والسلام- في فضل ماء زمزم:"إنَّها مبارَكةٌ وَهيَ طعامُ طُعمٍ، وشفاءُ سُقمٍ" [١]، وقد أورد ابن القيم -رحمه الله- العديد من الشهادات لأُناسٍ اكتفوا بشُرب ماء زمزم لفتراتٍ زمنيةٍ مختلفةٍ دون طعامٍ واحتفظوا بكامل قواهم الجسدية لتأدية كافة الأعمال.

ومن فضل ماء زمزم أنّ من شَرِبَه لغاية الاقتداء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- الذي كان شرب منه بعد انتهائه من الطواف يوم النحر في حجة الوداع فله الأجر، ومن شربه لحصول البركة فله ذلك، ومن شربه لأي أمرٍ فله ذلك بإرادة الله ومشيئته عملًا بالحديث القائل -وإن كان في إسناده ضعفٌ عند البعض-:"ماءُ زمزمَ لما شُرِبَ له" [٢] لكن استأنس به العديد من التابعين كعبد الله بن المبارك والذي قال فيه: وإني أشربه لظمأ يوم القيامة.

ومن فضل ماء زمزم الخاص بالنبي -صلى الله عليه وسلم- غسل قلبه بماء زمزم وهو صغيرٌ وعلل العلماء الغاية من ذلك لتقوية قلبه وتسكين روعه ليتمكن من رؤية الجنة والنار وملكوت السماوات والأرض وكل ما رآه بعد الرسالة. [٣] [٤] [٥]

تركيب ماء زمزم

سُمّي ماء زمزم بهذا الاسم نسبةً إلى الكلمات التي قالَتْها السيدة هاجر زوجة إبراهيم -عليه السلام- عندما رأت الماء يتدفق عند قدميْ ولدها "زمْ زمْ" وهي تضمّها خوفًا من فقدان الماء، ومنذ ذلك الحين وهذا الماء يختلف عن سائر أنواع المياه الطبيعية في تركيبته الكيميائية والتي عجِز العلماء عن تصنيع شبيهٍ لها على الرغم من معرفتهم لنسب العناصر المكونة لماء زمزم: الكالسيوم والمغنيسيوم والحديد والمنجنيز والنحاس والكبريتات والكلورايد وجميعها بنسبٍ تختلف عن الماء العادي لكنها تبقى ضمن الإطار المسموح به لإجمالي المواد الذائبة -المقصود بها العناصر والجزيئات العضوية وغير العضوية الذائبة في الماء- والمعروفة في علم الكيمياء بالرمز TDS، كما أنّ ماء زمزم ماءٌ قلويٌّ إذ إنّ قياس الرقم الهيدروجيني له يتراوح ما بين 7.5 إلى 8 كونه ينبع من بين صخور الجرانيت ذات الطبيعة القلوية، كما أنّه ماءٌ خالٍّ من الجراثيم والبكتيريا وذلك يُفسِّر كون ماء زمزم غير آسنٍ ولا يتغير لونه أو طعمه أو رائحته. [٦] [٧]

المراجع[+]

  1. الراوي : -، المحدث: الألباني، المصدر: مناسك الحج والعمرة، الصفحة أو الرقم: 25، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  2. الراوي: جابر بن عبدالله، المحدث: الألباني، المصدر: السلسلة الصحيحة، الصفحة أو الرقم: 2/543، خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد رجاله كلهم ثقات سوى راو لم أجد له ترجمة
  3. فضل ماء زمزم وخصائصه،,  "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 12-02-2019، بتصرف
  4. فضل ماء زمزم،,  "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 12-02-2019، بتصرف
  5. ما ورد في فضل ماء زمزم،,  "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه بتاريخ 12-02-2019، بتصرف
  6. ماء زمزم في ميزان البحث العلمي،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 12-02-2019، بتصرف
  7. مكونات ماء زمزم،,  "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 12-02-2019، بتصرف