علامات التبويض للحمل بولد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٩
علامات التبويض للحمل بولد

التبويض

يمثل التبويض أو الإباضة أحد مراحل الدورة الشهرية، وتتمثل بإطلاق البويضة لدى النساء، إذ تنتقل البويضة بعد ذلك إلى أسفل قناة فالوب، وقد تلتقي مع الحيوانات المنوية لتشكيل بويضة مخصبة، وتجدر الإشارة إلى أن متوسط مدة الدورة الشهرية تتراوح بين 28-32 يومًا لدى معظم النساء، وعلى اعتبار أنّ اليوم الأول من الطمث هو ذاته اليوم الأول من الدورة الشهرية فيُمكن القول بأن إطلاق البويضة يتم قبل بدء الدورة الشهرية التالية بحوالي 12-16 يومًا، ومن الضروري معرفة فترة حدوث الإباضة، إذ تكون المرأة أكثر خصوبة أثناء هذه الفترة، وسيتحدث هذا المقال عن علامات التبويض للحمل بولد.[١]

علامات التبويض للحمل بولد

عند الحديث عن علامات التبويض للحمل بولد، لا بد من الإشارة إلى أن عملية التبويض تتم قبل حدوث الحمل في سبيل إنتاج بويضة جاهزة للإخصاب وتكوين جنين، وعليه لا يمكن حدوث الإباضة أثناء فترة الحمل، إذ يتوقف إنتاج البويضات خلال هذه الفترة من حياة المرأة، ولكن تعود الإباضة لطبيعتها بعد الحمل والنفاس، بما يُمكن من استئناف إنتاج البويضات،[٢] وفيما يتعلق بالشق الآخر من موضوع علامات التبويض للحمل بولد والذي يدور حول جنس الجنين فقد أثبتت الدراسات أن الأعضاء التناسلية تبدأ بالتشكّل لدى الطفل خلال الأسبوع الحادي عشر من الحمل، ومع ذلك، لا يمكن تحديد جنس الجنين بدقة إلا بعض مضي عدة أسابيع أخرى، وعليه لا يُمكن الكشف عن جنس الجنين خلال مرحلة الإباضة، إذ لم يحدث الحمل ولم يتشكل الجنين والحمل الصحيح بَعد.[٣]

علامات حدوث الإباضة

عند الحديث أيضًا عن علامات التبويض للحمل بولد لا بُد من الإشارة إلى العلامات التي تدل على حدوث الإباضة لدى المرأة، وفيما يأتي بيان لأبرز علامات الحمل كما هو متعارف عليها:[٤]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية، بمعدل نصف درجة إلى درجة مئوية واحدة، ويُمكن الكشف عن ذلك من خلال استخدام مقياس درجة الحرارة.
  • ارتفاع مستويات الهرمون المنشط للجسم الأصفر، ويُمكن الكشف عن ذلك بالاستعانة بأداة الإباضة المنزلية.
  • تغير طبيعة مخاط عنق الرحم أو الإفرازات المهبلية لتُصبح شبيهة ببياض البيض إلى درجة كبيرة، بحيث تزداد شفافيتها، ورقتها وقابليتها للتمدد.
  • الشعور بألم الثدي عند لمسه.
  • الانتفاخ.
  • نزول بقع من الدم.
  • الشعور بألم طفيف أو تسنجات في جانب الجسم.

زيادة احتمالية حدوث الحمل

هناك مجموعة من النصائح والتوجيهات الواجب أخذها بعين الاعتبار عند الرغبة بحدوث الحمل، إذ إن الحرص عليها والعمل على تطبيقها له دور في زيادة احتمالية حدوث الحمل، وفيما يأتي بيان لأبرز هذه النصائح والتوجيهات:[٤]

  • ملاحظة التغيرات التي تطرأ على جسم المرأة والتي قد تكون مرتبطة بحدوث الإباضة.
  • ممارسة العلاقة الزوجية بشكل متكرر، ويُنصح بالحرص على ذلك قبل ثلاثة أيام من الإباضة والاستمرار لمدة يومين إلى ثلاثة أيام بعدها.
  • الحفاظ على وزن صحي، إذ إنّ الوزن المنخفض أو الزائد قد يؤثر في مستوى الهرمونات، وحدوث الإباضة وتحقيق الحمل.
  • الابتعاد عن التوتر.
  • اتباع الخطط العلاجية المناسبة بما يُمكن من السيطرة على الحالات المرضية الأخرى في حالات المُعاناة من مرض مُعين.

المراجع[+]

  1. "Everything you need to know about ovulation", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-7-2019. Edited.
  2. "What Is Ovulation? 16 Things to Know About Your Menstrual Cycle", www.healthline.com, Retrieved 26-7-2019. Edited.
  3. "Myths vs. Facts: Signs You're Having a Baby Boy", www.healthline.com, Retrieved 26-7-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Ovulation Calculator", www.webmd.com, Retrieved 26-7-2019. Edited.