علامات المراهقة المتأخرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علامات المراهقة المتأخرة

المراهقة المتأخرة

يشعر الرجال والنساء في سن معين بالملل والروتين، ويحاول كلا الطرفين تغيير ذلك الشعور باللجوء إلى أطراف أخرى في حياتهم، وتسمى هذه المرحلة بالمراهقة المتأخرة، ويظهر التغيير من خلال تصرفات هؤلاء الأشخاص التي تصبح نوعًا ما صبيانية، أو بتغيير طريقة اللباس، وتعود أسباب تلك المرحلة إلى النقص في العاطفة التي يتلقاها الشخص في صغره أو في فترة المراهقة، وهذا المقال يقدم توضيحًا لعلامات المراهقة المتأخرة.

علامات المراهقة المتأخرة

تظهر على كلا الجنسين علامات تدل على أزمة منتصف العمر، وعند الاستدلال على تلك العلامات يجب الحصول على المساعدة اللازمة، ومن هذه العلامات التي توضح بأن الشخص يمر بفترة المراهقة المتأخرة ما يأتي:

  • يبالغ الرجال في التأنق والاهتمام باللباس وقصات الشعر.
  • إقامة علاقات مع فتيات أصغر سنًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
  • الرغبة في الزواج الثاني من فتاة قد تكون في سن صغيرة لا تتناسب مع عمر الرجل.
  • شعور الرجل بأنه لم يحقق ما يريد في حياته، فتتفاقم الأزمة مع الأولاد ومع الزوجة.
  • تغير في عادات المرأة فتتجه نحو الموضة في نمط لباسها.
  • محاولة التماهي والتشبه بالمراهقات كصبغ الشعر بألوان ملفتة للنظر.
  • ميل الطرفين للتدخين والسهر لساعات متأخرة في الليل.
  • التحدث عن أمجاد الزمن القديم وأيام الشباب المهدور.
  • الرغبة في الخروج من دائرة المسؤولية التي التزم بها لفترات طويلة من الزمن.

 طريقة التفكير في المراهقة المتأخرة

يعتقد كلا الجنسين أنهما أكثر نضجًا ووقارًا من الوقوع في فخ أزمة منتصف العمر، ولكن عدد كبير من الفئتين يقع فيها، ويختلف ردة فعل الرجل على الأزمة عن الأنثى، ويقول علم النفس بأن هذه الحالة هي عبارة عن مرحلة من مراحل العمر، حيث يعتقد الكثيرون أنها مرحلة لترتيب الأولويات، فيعتقد الرجل بأنها مرحلة للعودة إلى هوايات الشباب، فيمارس الرياضة وبعض الأعمال المختلفة، كما تطغى عليه فكرة الزوجة الثانية، أما المرأة فتعود للتفكير في الدراسة أو العودة إلى العمل، وتتمرد على أعمال المنزل ومسؤولياته، لذلك ينصح العلماء بمراجعة علماء النفس والدارسين لتخطي هذه المرحلة.

خطوات تخطي المراهقة المتأخرة

يقدم الاستشاريون وعلماء النفس العديد من النصائح التي تساعد الرجل والمرأة بتخطي مرحلة أزمة منتصف العمر أو ما يطلق عليها بالمراهقة المتأخرة وذلك باتباع بعض الخطوات:

  • تقرب كلا الزوجين من بعضهما لتخطي هذه المرحلة.
  • التوجه إلى الطبيب النفسي للمساعدة في حل المشكلة.
  • البوح والمصارحة بحيث لا يكون كل شخص متحيزًا لمشاعره وتفكيره.
  • التعرف على أشخاص عانوا من نفس المشكلة وتخطوها.
  • اليقين بأن هذه المرحلة هي مرحلة مؤقتة يمر بها أغلب الأشخاص.
  • مشاركة الطرفين بعدد من النشاطات مثل السياحة والتسوق وذلك لنشر روح المشاركة والمحبة.