علاج فتحة الظهر عند حديثي الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩
علاج فتحة الظهر عند حديثي الولادة

فتحة الظهر عند حديثي الولادة

وتسمى السنسنة المشقوقة، هي عيب خلقي يحدث عندما يتشكل العمود الفقري والحبل الشوكي بشكل غير طبيعي، وتندرج فتحة الظهر تحت فئة عيوب الأنبوب العصبي، وهو البنية الجنينية التي تتطوّر في النهاية إلى مخ الطفل والحبل الشوكي والأنسجة التي تحيط به، وعادةً ما يتشكل الأنبوب العصبي في وقت مبكّر من الحمل، ويغلق في اليوم الثامن والعشرين بعد التخصيب، وفي هذه الحالة يفشل جزء من الأنبوب العصبي في النمو أو الإغلاق بشكل صحيح، مما يسبب عيوبًا في النخاع الشوكي وفي عظام العمود الفقري، وقد أن تتراوح فتحة الظهر من خفيفة إلى شديدة، اعتمادًا على نوع العيب والحجم والموقع والمضاعفات، وسيتحدّث هذا المقال عن علاج فتحة الظهر عند حديثي الولادة.[١]

علاج فتحة الظهر عند حديثي الولادة

يلجأ الأطباء من أجل علاج فتحة الظهر عند حديثي الولادة إلى إجراء عمليات جراحية على الأطفال عندما يكون عمرهم بضعة أيام أو حتى أثناء وجودهم في الرحم، وسيتم تفصيل علاج فتحة الظهر عند حديثي الولادة على الشكل الآتي:[٢]

  • إذا كان الطفل لديه سيلة سحائية -وهي نوع من أنواع فتحات الظهر-، فسيقوم الجراح بإعادة الغشاء حول الحبل الشوكي إلى مكانه وإغلاق الفتحة، بعد حوالي 24 إلى 48 ساعة من الولادة.
  • إذا كان الطفل يعاني من مشكلة في النخاع الشوكي، فسيعيد الجراح النسيج والحبل الشوكي إلى داخل جسم الطفل ويغطيه بالجلد.
  • في بعض الأحيان يضع الجراح أيضًا أنبوبًا مجوفًا في دماغ الطفل يسمى تحويلة لمنع الماء من التجمع على الدماغ -استسقاء الرأس-، ويتم ذلك أيضًا بعد 24 إلى 48 ساعة من ولادة الطفل.
  • يمكن إجراء الجراحة في بعض الأحيان بينما لا يزال الطفل في الرحم، أي قبل الأسبوع السادس والعشرين من الحمل، حيث يصل الجراح إلى رحم الأم ويغلق بالخيط فتحة الظهر أو الحبل الشوكي للطفل.
  • أظهرت الإحصائيات أنّ الأطفال الذين خضعوا لهذا النوع من الجراحة يعانون من عيوب خلقية أقل، ولكنّه أمر محفوف بالمخاطر بالنسبة للأم وقد يولد الطفل مبكرًا.
  • بعد هذه العمليات الجراحية، قد تكون هناك حاجة إلى علاج مشاكل أخرى في القدمين أو الوركين أو العمود الفقري أو لاستبدال التحويلة في الدماغ.

الوقاية من فتحة الظهر عند حديثي الولادة

يمكن الوقاية من فتحة الظهر عند حديثي الولادة بعدة طرق، فإذا كانت المرأة حاملاً أو يمكن أن تصبح حاملاً، يجب عليها اتّباع النصائح الآتية للمساعدة في منع حدوث فتحة الظهر لحديثي الولادة:[٣]

  • يجب استخدام حمض الفوليك بجرعة تقرب من 400 ميكروغرام كل يوم، وإذا كانت المرأة قد تعرّضت بالفعل لحمل مصاب بفتحة الظهر، فقد تحتاج إلى تناول جرعة أعلى من حمض الفوليك قبل الحمل وأثناء الحمل المبكر.
  • يجب استشارة الطبيب أو الصيدلاني عن أي وصفة طبية وعن الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية والفيتامينات والمكملات الغذائية أو العشبية التي يتم تناولها أثناء الحمل.
  • إذا كانت المرأة لديها حالة صحية طبية، مثل مرض السكري أو السمنة، فيجب التأكّد من أنّها تحت السيطرة قبل الحمل.
  • تجنّب ارتفاع درجة حرارة الجسم أثناء الحمل، فقد يحدث في حوض استحمام ساخن أو الساونا، كما يجب علاج أي حمى تصاب بها الحامل على الفور باستخدام اسيتامينوفين.

المراجع[+]

  1. "Spina bifida", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-08-2019. Edited.
  2. "What Is Spina Bifida?", www.webmd.com, Retrieved 10-08-2019. Edited.
  3. "What is Spina Bifida?", www.cdc.gov, Retrieved 10-08-2019. Edited.