علاج المس العاشق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ٣ يوليو ٢٠١٩
علاج المس العاشق

المسّ لغة واصطلاحًا

يُعرَف المس لغة بأنَّه الجنون الذي يحدث بسبب الشَّيطان للإنسان، فإذا قيلَ: إنسان ممسوس أي أنَّه مُصاب بمس السحر أو الجان، ولا شكَّ في وجود الجان في هذا العالم، فمن أنكر وجودهم فقد كفر بإجماع العلماء، فالجانُّ حقيقة ذكرها الله -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز، قال تعالى في سورة الذاريات: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}،[١]فالجن موجودون ومحاسبون ومتروكون إلى يوم الدين، فمنهم الناجون ومنهم المعذبون، وقد ثبتَ أيضًا أنَّ الجنَّ قد يمَسُّون أحدًا من الناس بسوء بحالات معينة وبأسباب معينة أيضًا، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على علاج المس العاشق في الإسلام.

ما هو المس العاشق

قبل الحديث عن علاج الجن العاشق، لا بدَّ من الإشارة إلى تعريف الجن العاشق، فالجن العاشق في الإسلام هو نوع من أنواع الجن الذي يقع في عشق أحد من الإنس، ولهذا فالطبيعي أن يقع جنِّيٌ في عشق امرأة من الإنس، وأن تقع جنيَّةٌ في عشق رجل من رجال الإنس أيضًا، وهو من أخطر أنواع المس، فما يترتب عليه من آثار خطيرة جعلَ منه مشكلة كبيرة وجب على الإنسان الالتزام بما يقيه منها ويساعده على حلها، وقد أكَّد أهل العلم إنَّ الجان يوجدون في الخرائب المهجورة وفي أماكن النجاسة؛ روى زيد بن الأرقم -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "إنَّ هذه الحُشوشَ مُحتضَرةٌ فإذا دخَلها أحدُكم فلْيقُلِ: اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بك مِن الخُبُثِ والخبائثِ"،[٢]وجاء أنَّ المسَّ يكون بسبب ابتعاد الإنسان الممسوس عن الأذكار والأدعية المنصوص عليها في السُّنَّة النَّبوية المباركة، فكلام رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- حقٌّ وهو جدير بالاتباع، وإنَّما أمَرَ رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- بدوام العوذ بالله تعالى من شرِّ الإنس والجان ودوام الذِّكْرِ والحمد والتسبيح، والله تعالى أعلم.[٣]

معرفة وجود المس العاشق

لعلاج المس العاشق لا بدَّ أن يكون الإنسان على علم بأعراض أو علامات وجود هذا المس في إنسان، وتجب الإشارة إلى مسألة هامَّة؛ وهي مسألة اتفاق بعض أعراض المس مع أعراض بعض الأمراض النفسية، لذلك ينبغي على المرء أن يحسن التفريق بين المس والمرض النفسي، وفيما يأتي أبرز أعراض المس العاشق:[٤]

  • يُعرض المصاب بالمس عن سماع الأدعية والأذكار والقرآن إعراضًا شديدًا وقد يُصاب بحالات الصرع أو الصداع الشديد عند سماعها.
  • يُصاب بحالات من التشنج والصرع وصداع في الرأس لا تنفع معه الأدوية أبدًا.
  • يبقى المصاب بالمس العاشق في حالة عزلة دائمة بعيدًا عمن حوله من الناس.
  • كثرة الأحلام والهواجس التي تأتيه أثناء النوم مما يسبب له قلة في ساعات النوم مما يؤدي إلى ظهور علامات الإرهاق والتعب على وجهه.
  • وقد ينطق الجن الذي مسَ الإنسان بدلًا من الإنسان نفسه في حال تمت قراءة القرآن أو الأدعية عليه.
  • ينفر المصاب من شريك حياته نفورًا تامًا، لهذا يشكِّلُ المسُّ العاشق خطرًا على الأفراد والأسر والمجتمعات.

علاج المس العاشق

إنَّ مسألة علاج الجن العاشق مسألة كثيرة الطرح، فالناس بأَمَسِّ الحاجة إلى معرفة علاج هذه المشكلة الخطيرة، وعلاج المس العاشق يكون من طرفين اثنين: أولهما الطرف المصاب أي الإنسان الممسوس الذي عليه أن يكون واثقًا بنفسه مؤمنًا أنه سيتخلَّص بهذا المس، وثانيهما الطرف الذي يُعالج الإنسان الممسوس من أهله وخاصَّتِهِ، وهذا الطرف عليه أن يلتزم بالرقية الشرعية التي ثبتتْ عند أهل العلم، والرقية لا تصحُّ إلَّا إذا بالآيات القرآنية والأدعية الواردة في الاحاديث الصحيحة عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-، ومن أبرز ما جاء من آيات وأحاديث تساعد في علاج المس العاشق ما يأتي:[٥]

  • قراءة آية الكرسي.
  • قراءة سورة الفاتحة.
  • قراءة أواخر سورة البقرة: عن عقبة بن عمرو بن ثعلبة أبو مسعود -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "الآيَتانِ مِن آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ، مَن قَرَأَهُما في لَيْلَةٍ كَفَتاهُ".[٦]
  • قراءة قوله تعالى في سورة طه: {قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَىٰ * وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا ۖ إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ ۖ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى}.[٧]
  • الإكثار من الدعاء: روتِ السيدة عائشة -رضي الله عنه- قالت: "كان إذا أتى مريضًا، أو أُتيَ بهِ قال: أذهِبِ البأسَ ربَّ النَّاسِ، اشفِ وأنتَ الشَّافي، لا شفاءَ إلَّا شفاؤُك، شفاءً لا يُغادِرُ سَقَمًا".[٨]

حكم الزواج من الجن

في ختام ما وردَ من حديث عن علاج المس العاشق، جدير بالذكر إن زواجَ الجن بالإنس أمر وردَ عند بعض الناس في الأثر، ولكنَّ أهل العلم قالوا: إذا حدث الزواج بين الإنس والجن افتراضًا فهو غير جائز شرعًا بالإجماع، فقد دلَّت الآيات القرآنية الكريمة على أنَّ الزواج آية من آيات الله التي هيأها للناس، قال تعالى في سورة النحل: {وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ ۚ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ}،[٩]وقال تعالى في سورة الروم: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}،[١٠]فالزواج لا يكون إلَّا من الإنس ولا يجوز للإنسان أن يتزوج من جنية أبدًا، وجاء في سورة النساء قول الله تعالى: {إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا}،[١١]وهذه الآية دليل صريح على أنَّ الله تعالى حلَّل للناس النكاح ما طاب لهم من النساء حصرًا، وهذا دليل آخر على حرمة الزواج من الجن على افتراض وجود مثل هذا الزواج، والله تعالى أعلم.[١٢]

المراجع[+]

  1. سورة الذاريات، آية: 56.
  2. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن زيد بن أرقم، الصفحة أو الرقم: 1408، أخرجه في صحيحه.
  3. "كيف أتخلص من مس الجني العاشق؟"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.
  4. "كيف تعرف الإصابة بالمس أو بالعين؟"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.
  5. "علاج مسُّ الجن"، www.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عقبة بن عمرو بن ثعلبة أبو مسعود، الصفحة أو الرقم: 4008، صحيح.
  7. سورة طه، آية: 68-69.
  8. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 4639، صحيح.
  9. سورة النحل، آية: 72.
  10. سورة الروم، آية: 21.
  11. سورة النساء، آية: 3.
  12. "زواج الإنسي من جنية"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.