علاج الحسد والعين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ١١ يونيو ٢٠١٩
علاج الحسد والعين

تعريف الحسد والعين

يتقارب معنى الحسد والعين في الإسلام تقاربًا كبيرًا، فالحسد هو أن يتمنى الإنسان زوال النعمة عن أحد من الناس وحصوله عليها، ويُعرَّف الحسد في اللغة بأنّه كره النعمة والرغبة بزوالها، ويعتبر الحسد من كبائر الذنوب في الإسلام، ويعتبر الحسد أيضًا أول ذنب ارتُكب منذ بداية الخلق، فهو السبب في عدم سجود إبليس لآدم -عليه السَّلام-، وهو سبب قتل قابيل لأخيه هابيل، والعين تشبه معنى الحسد فهي أنْ يرى الإنسان بعينه عند غيره ما يعجبه فيحسده عليه، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على علاج الحسد والعين في الإسلام.[١]

علاج الحسد والعين

لا شكَّ في أن الحسد والعين من الأدواء التي يجب أن يتخذ الإنسان علاجًا منهما، وإذا أصيب أحد الناس بالحسد أو العين فإنَّه تظهر عليه علامات وأعراض تُبيِّنُ له إصابته ويجب عليه أن يعالج نفسه، أمَّا علاج الحسد والعين في الإسلام فلا يكون إلَّا بالرقية الشرعية المتمثلة بالآيات القرآنية والأدعية الواردة في الأحاديث النبوية الصحيحة عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-، ويُسنُّ أن يقرأ الإنسان في الرقية سورة الفاتحة وآية الكرسي وأواخر سورة البقرة، وأن يقرأ من سورة القلم قوله تعالى: {وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ}[٢]، وأن يحرص على قراءة المعوذتين وسورة الإخلاص أيضًا، ومن الأحاديث النبوية الشريفة التي توضِّح أهم ما وردَ من أدعية تُقال في الرقية الشرعية، روى عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- قال: "كان النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يُعوِّذُ حسَنًا وحُسينًا: أُعيذُكما بكلماتِ اللهِ التَّامَّةِ مِن كلِّ شيطانٍ وهامَّةٍ ومِن كلِّ عينٍ لامَّةٍ، ثمَّ يقولُ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: كان إبراهيمُ صلواتُ اللهِ عليه يُعوِّذُ به ابنَيْهِ إسماعيلَ وإسحاقَ"[٣]، وعن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "أتاني جبريلُ، فقال: يا مُحمَّدُ! اشتَكيتَ؟ قُلتُ: نعَم، قال: بِسمِ اللهِ أَرقِيكَ، مِن كلِّ شيءٍ يُؤذِيكَ، مِن شرِّ كلِّ نَفسٍ، وعَينِ حاسِدٍ، بِسمِ اللهِ أَرقِيكَ، واللهُ يَشفِيكَ"[٤]، كما من علاج الحسد والعين أن يقرأ الإنسان على ماء ثمَ يُشرب هذا الماء للمحسود والمعيون، وعن عائشة -رضي الله عنها- قالتْ: "كان يؤمرُ العائنَ أن يتوضّأ ثم يغتسل منهُ المعينُ"[٥]، والله تعالى أعلم.[٦]

العين في السنة النبوية

بعد الحديث عن علاج الحسد والعين في الإسلام، جدير بالقول إنَّ العين وردت في السنة النبوية الشريفة في أحاديث عديدة عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-، وإنَّما ذكرها في أكثر من مناسبة دليل على أهميتها وضرورة تنبه الإنسان إلى العلاج منها والابتعاد عنها وفق ما كتب الشرع وحكم، ومن الأحاديث النبوية التي جاءت عن العين ما يأتي:[٧]

  • عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَى الله عليه وسلَّم- قال: "الْعَيْنُ حَقٌّ، ولو كانَ شيءٌ سابَقَ القَدَرَ سَبَقَتْهُ العَيْنُ، وإذا اسْتُغْسِلْتُمْ فاغْسِلُوا"[٨].
  • وفي حديث حسنه الألباني في السلسلة الصحيحة عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- قال: "العينُ تُدخلُ الرجلَ القبْرَ، والجملُ القدرَ"[٩].
  • وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- قال: "أَكْثرُ مَنْ يموتُ منْ أمتِي بعدَ قضاءِ اللهِ وقدَرِهِ بالعينِ"[١٠].

المراجع[+]

  1. "المَرض المزمن الحسـدُ"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-06-2019. بتصرّف.
  2. سورة القلم، آية: 51.
  3. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1012، أخرجه في صحيحه.
  4. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 70، صحيح.
  5. رواه النووي، في المجموع، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 9/68، إسناده صحيح على شرط الشيخين.
  6. "علامات وأعراض المسحور والمصاب بالعين وعلاج ذلك"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-06-2019. بتصرّف.
  7. "الإصابة بالعين: حقيقتها وعلاجها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-06-2019.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 2188، صحيح.
  9. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 1249، إسناده حسن.
  10. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 1379، صحيح.