علاج ألم الحلق عند البلع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٦ ، ١٣ سبتمبر ٢٠١٩
علاج ألم الحلق عند البلع

ألم الحلق

هو شعورٌ جافٌ أو خشنٌ في الحلق، والذي يزداد سوءًا عند البلع، ويُعدُّ الإنتان الفيروسي السبب الأكثر شيوعًا لألم الحلق كالزكام والإنفلونزا والذي يشفى تلقائيًا، أمَّا علاج ألم الحلق عند البلع الناتج عن التهاب الحلق بالمكورات العقدية فيتمُّ بالمضادات الحيوية لمنع المضاعفات، وقد تتطلب الأسباب الأخرى الأقلُّ شيوعًا لالتهاب الحلق علاجًا أكثر تعقيدًا، كما يُعدُّ ألم الحلق عند البلع أحد أكثر الأعراض شيوعًا، حيث يشكل سبب أكثر من 13 مليون زيارة إلى العيادات الطبية في كلِّ عامٍ، والجدير بالذكر أنَّ منطقة الحلق تنقسم الحلق إلى ثلاثة أجزاء وهي البلعوم الأنفي والبلعوم الفموي والبلعوم الحنجري، وفي هذا المقال سيتمُّ توضيح علاج ألم الحلق عند البلع وأسبابه وطرق الوقاية منه.

أسباب ألم الحلق عند البلع

أسباب ألم الحلق عند البلع متعددة ومتنوعة وتتراوح بين الإنتانات والرضوض، ولكن تبقى هناك الأسباب البيئية والمناعية والأورام الحميدة والخبيثة وغيرها من الأسباب الأخرى، ومن أهمِّ أسباب ألم الحلق عند البلع الآتي:[١]

  • الزكام والإنفلونزا وغيرها من الالتهابات الفيروسية: تسبب الفيروسات حوالي 90% من أسباب ألم الحلق عند البلع كفيروسات الإنفلونزا والحصبة وجدري الماء والنكاف وغيرها.
  • المكورات العقدية وغيرها من الإنتانات الجرثومية: الالتهابات الجرثومية يمكن أيضًا أن تسبب ألم الحلق عند البلع، والأكثر شيوعًا هو التهاب الحلق الناجم عن المكورات العقدية، حيث تشكل 40% من حالات ألم لدى الأطفال، لذلك فإنَّ علاج ألم الحلق عند البلع يستلزم المضادات الحيوية في هذه الحالة.
  • الحساسية: عندما يتفاعل الجهاز المناعي مع مسببات الحساسية كغبار الطلع والعشب والحيوانات الأليفة، فإنَّه يطلق موادًا كيميائيةً تسبب أعراضًا كاحتقان الأنف والعينين المائيتين والعطس وتهيج الحلق.
  • الهواء الجاف: يمكن للهواء الجاف أن يمتص الرطوبة من الفم والحلق، ممَّا يؤدي للشعور بالألم والجفاف والخدش، وغالبًا ما يحدث في فصل الشتاء بسبب وجود المدافئ.
  • الرضوض: أيُّ إصابةٍ يمكن أن تسبب ألمًا في الحلق كرض الرقبة، كما أنَّ قطعة الطعام التي تعلق في الحلق يمكن أن تسبب تهيجًا أيضًا.
  • إجهاد الحبال الصوتية والعضلات في الحلق: كالصراخ أو التحدث بصوت عالٍ أو الغناء لفترةٍ طويلةٍ من الزمن.

عوامل الخطورة للإصابة بألم الحلق عند البلع

على الرغم من أنَّ أيَّ شخص يمكن أن يعاني من ألم الحلق عند البلع، إلا أنَّ بعض العوامل تجعل الشخص أكثر عرضةً، وتكمن أهمّيتها أنَّ تجنبها يمكن أن يمنع الإصابة بألم الحلق عند البلع، ومنها:[٢]

  • العمر: الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 15 سنة هم أكثر عرضةً للإصابة بالمكورات العقدية، وهي العدوى الجرثومية الأكثر شيوعًا المرتبطة بألم الحلق عند البلع.
  • التعرض لدخان السجائر: التدخين والتدخين السلبي يمكن أن يهيج الحلق، ويُزيد استخدام منتجات التبغ أيضًا من خطر الإصابة بسرطان الفم والحلق.
  • الحساسية: الحساسية الموسمية تجعل الإصابة بألم الحلق أكثر احتمالًا.
  • التعرض للمهيجات الكيميائية: يمكن أن تسبب جزيئات الهواء الناتجة عن حرق الوقود الأحفوري والمواد الكيميائية المنزلية الشائعة تهيج الحلق.
  • التهابات الجيوب الأنفية المزمنة أو المتكررة: قد يؤدي تهيج الأنف إلى تهيج الحلق أو انتشار العدوى إليه.
  • ضعف المناعة: يصبح الشخص المصاب أكثر عرضةً للإنتان بشكلٍ عامٍ ومن بينها التهاب الحلق الذي يسبب الألم عند البلع.

علاج ألم الحلق عند البلع

إنَّ علاج ألم الحلق عند البلع ليس ضروريًا في معظم الحالات وسيشفى تلقائيًا في غضون أسبوع، ولكن هناك بعض الحالات التي تحتاج للجدية في العلاج، ومن طرق علاج ألم الحلق عند البلع:[٣]

علاج ألم الحلق عند البلع في المنزل

غالبًا ما يكون علاج الألم هو الأولوية الأولى لما له من تأثير مزعجٍ للمريض، والجدير بالذكر أنَّ بعض هذه العلاجات المنزلية وخطوات الرعاية الذاتية قد تساعد في تخفيف الألم، ومن هذه العلاجات الآتي:

  • الحبوب المحلاة قد تكون كافية في الحالات البسيطة.
  • الغرغرة بالماء المالح مفيدٌ في بعض الأحيان.
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية كالأسبرين والإيبوبروفين والنابروكسين هي مسكناتٌ للألم غالبًا ما تكون أكثر فعاليةًُ من الباراسيتامول، على الرغم من أنَّها قد تكون مؤذيةً للمعدة.
  • شرب الكثير من السوائل مهم جدًا، حيث يمكن للحمى أن تزيد من متطلبات السوائل، ويمكن أن يؤدي البلع المؤلم إلى تقليل تناول السوائل.
  • مرق الحساء والمحاليل الحاوية على السكر، فهي تساعد الجسم على امتصاص السوائل بسرعة أكبر.
  • تجنب الكافئين لأنَّه يمكن أن يسبب فقدان الماء.
  • يمكن للنوم الإضافي أن يعزز الانتعاش السريع، خاصةً إذا كان الفيروس هو السبب.

علاج ألم الحلق عند البلع بالأدوية الطبية

تتضمن رعاية التهاب الحلق علاجًا للألم أو الجفاف أو صعوبةٌ في التنفس، وتتميز هذه الطرق العلاجية باستخدام العقاقير بناءً على وصفةٍ طبية، وغالبًا ما يتمُّ اللجوء إليها في الحالات الشديدة، ومن هذه الطرق الآتي:

  • المضادات الحيوية: المضادات الحيوية ليست مفيدةً عندما يكون الفيروس هو سبب ألم الحلق، ويمكن وصف المضادات الحيوية كإجراءٍ وقائي، والجدير بالذكر أنَّها تسرع من شفاء ألم الحلق عند البلع بمعدل 1.5 يوم فقط.
  • الستيرويدات القشرية: يمكن أن تكون مفيدةً في علاج ألم الحلق عند البلع الناتج عن القليل من الحالات، على الرغم من أنَّها تضعف الوظيفة المناعية، إلا أنَّ التأثير المضاد للالتهابات يمكن أن يكون مفيدًا للغاية.

علاج ألم الحلق عند البلع جراحيًا

يستخدم في بعض الحالات التي لا يمكن علاجها دوائيًا كالتصريف الجراحي للخراج خلف اللوزتين أو بين العمود الفقري والبلعوم ويسمّى خراج خلف البلعوم واستئصال اللوزتين بسبب الالتهاب الذي ينكس كثيرًا بمقدار مرةٍ واحدةٍ في الشهر أو الذي يسبب مشاكل في التنفس أو النوم.

الوقاية من ألم الحلق عند البلع

أفضل طريقةٍ في علاج ألم الحلق عند البلع هي تجنب الجراثيم والفيروسات والعناية بالنظافة الشخصية، وللوقاية من ألم الحق عند البلع يمكن اتباع النصائح الآتية:[٢]

  • غسل اليدين جيدًا وبشكلٍ متكررٍ، خاصةً بعد استخدام المرحاض وقبل الأكل وبعد العطس أو السعال.
  • تجنب مشاركة الطعام أو الشارب مع الأشخاص المصابين.
  • السعال أو العطس في المناديل ورقية.
  • استخدم معقمات اليدين القائمة على الكحول كبديل لغسل اليدين عندما لا يتوفر الصابون والماء.
  • تجنب لمس الهواتف العامة.
  • تنظيف الهواتف وأجهزة التحكم عن بعد في غرف بالفندق.
  • تجنب الاتصال الوثيق مع الناس الذين يعانون من المرض.

المراجع[+]

  1. "Sore Throat 101: Symptoms, Causes, and Treatment", www.healthline.com, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Sore throat", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  3. "Sore Throat", www.emedicinehealth.com, Retrieved 27-8-2019. Edited.