علاج رمد العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج رمد العين

ما هو رمد العين

التهاب العين أو ما يعرف برمد العين هو التهاب في الملتحمة وهي النسيج الشفاف المحيط بالجزء الأبيض من العين، ويحصل رمد العين نتيجة الإصابة بالبكتيريا أو الفيروسات المختلفة، وعادة ما يصاب الأطفال به أكثر من البالغين، كما ويعتبر معدي بشكل كبير خاصة بين الأطفال في المدارس، ويجدر بالذكر أن رمد العين غير خطير ومن غير المحتل أن يسبب مشاكل في الرؤيا، كما يساعد تشخيصه وعلاجه في وقت مبكر من التقليل من المضاعفات المحتملة في حالة ترك الالتهاب دون علاج، ويستعرض المقال أهم أعراض رمد العين وطرق الوقاية منه وعلاجه.

أعراض رمد العين

عادة ما تتشابه الأعراض بين المصابين برمد العين مع العلم أن أسبابه مختلفة، فقد تشمل الأسباب الحساسية كحساسية الربيع أو الالتهابات الناجمة عن البكتيريا والفيروسات، كما قد تبدأ الأعراض في عين واحدة وتنتقل إلى العين الأخرى، وفيما يأتي أبرز أعراض رمد العين:[١]

  • الاحمرار الناجم عن تهيج وتوسع الأوعية الدموية الصغيرة في الملتحمة.
  • النشاط المفرط في الغدد الدمعية مما يسبب اللمعان أو العين المائية.
  • التصاق الرموش أو الجفون ببعضها عند الاستيقاظ من النوم نتيجة الإفرازات الناجمة عن الالتهاب.
  • الأوجاع في العين.
  • التورم الناجم عن الالتهاب أو فرك العين.

أسباب رمد العين

تتعدد أسباب رمد العين لتشمل الحساسية والالتهابات المختلفة، كما ويعتمد العلاج على السبب في حدوث رمد العين، وفي العادة لا يشكل رمد العين مشاكل خطرة ولكن الأعراض قد تتطور في حالة تُرك المرض دون علاج، وفيما يأتي أبرز الأسباب المؤدية لرمد العين:[٢]

  • الإصابة بالفيروسات بما في ذلك النوع الذي يسبب نزلات البرد.
  • البكتيريا المختلفة.
  • بعض المهيجات مثل الشامبو والأوساخ والدخان والكلور.
  • حدوث رد فعل عند استخدام قطرة العين.
  • حدوث رد فعل تحسسي لأشياء مثل حبوب اللقاح والغبار في الربيع خاصة أو الدخان، كما قد يكون ناجمًا عن نوع خاص من الحساسية التي تؤثر على بعض الأشخاص الذين يرتدون العدسات اللاصقة.
  • الإصابة بالفطريات والأميبا والطفيليات.

كما أنه أحيانا ينجم التهاب الملتحمة عن مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، بالإضافة إلى مرض السيلان ولكن بشكل نادر، كما أن احمرار العين والتهابها قد يكون ناجم عن أسباب أخرى منها ما يأتي:[١]

  • التهاب الجفن: هو التهاب يحدث في الجفن مما يسبب الاحمرار والتهيج والحكة، كما يلاحظ تكون القشور التي تشبه قشرة الرأس على الرموش، والتهاب الجفن هو مرض غير معدي.
  • مرض الجلوكوما الحادة: يعتبر شكل نادر من أشكال الجلوكوما، يحدث فيه زيادة في الضغط على العين، كما يمكن أن تظهر الأعراض بسرعة لتشمل الألم والاحمرار وفقدان البصر.
  • التهاب القرنية: قد يؤدي حدوث ندب في القرنية وهي الجزء الشفاف من العين إلى التسبب في التهابها أو فقدان البصر بشكل دائم.

تشخيص رمد العين

من السهل على الأطباء تشخيص رمد العين ففي العادة يعتمد الأطباء على أخذ التاريخ المرضي والأعراض التي يمر بها المريض قبل التشخيص، ونادرًا ما يتم أخذ عينة من السائل في العين للقيام بفحصة ولكن يمكن استخدام هذا الإجراء في الحالات شديدة الخطورة مثل وجود جسم غريب في العين أو عدوى بكتيرية خطيرة أو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.[٣]

علاج رمد العين

يعتمد العلاج على السبب في تكون رمد العين، لذلك يلجأ الأطباء إلى أخذ الأعراض والعلامات بشكل مفصل من المريض للمساعدة في تشخيص المرض، وفيما يأتي أبرز طرق علاج رمد العين:[٤]

  • العدوى الفيروسية: غالبًا ما يرتبط هذا النوع من الالتهاب العيني بالإنفلونزا ونزلات البرد ويستمر من ثلاث إلى سبعة أيام، وفي العادة يكون معديًا للأشخاص المحيطين بالمصاب، ويمكن علاج الالتهاب العيني الناجم عن الفيروسات عن طريق الراحة وشرب السوائل الساخنة.
  • العدوى البكتيرية: تعمل البكتيريا بمختلف أنواعها المنقولة جنسيًا منها أو المنقولة عن طرق العدوى الأخرى إلى التسبب بالتهاب العين، ويكمن العلاج منها بأخذ المضادات الحيوية على شكل قطرات أو مراهم أو حبوب، وقد يحتاج المريض إلى وضع القطرات أو المرهم على الجزء الداخلي من الجفون من ثلاث إلى أربع مرات يوميًا لمدة خمسة إلى سبعة أيام.
  • المهيجات: تعمل بعض المهيجات كالغبار والدخان والكلور في التسبب برمد العين ويمكن علاج المشكلة عن طريق غسل العين لمدة خمس دقائق تحت الماء.
  • الحساسية: في الغالب ما يتحسن التهاب الملتحمة المرتبط بالحساسية بمجرد أن تعالج مشاكل الحساسية بالإضافة إلى تجنب مسبباتها، كذلك يمكن استخدام مضادات الهيستامين سواءً عن طريق الفم أو القطرات، ولكن لا ينصح بتناول مضادات الهستامين عن طريق الفم في حالة جفاف العين لأنه يزيد من الجفاف.

الوقاية من رمد العين

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها الوقاية من رمد العين أو الحد من انتشاره في حال الإصابة به، وتعتمد أغلب الطرق على الحفاظ على النظافة الشخصية وخاصة نظافة اليدين بالإضافة إلى بعض الطرق الأخرى ومنها ما يأتي:[٥]

  • عدم لمس العين أو فركها باليد في حالة إصابتها.
  • غسل اليدين بشكل دوري.
  • استخدم منشفة نظيفة .
  • عدم مشاركة المناشف أو مناشف الحمام.
  • تغيير أغطية الوسادات بشكل دوري.
  • التخلص من مستحضرات تجميل العيون مثل الماسكارا في حالة وجود التهاب في العين.
  • عدم التشارك باستعمال مستحضرات التجميل أو أي مواد عناية شخصية تتعلق بالعيون.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب What is infective conjunctivitis, or pink eye?, , " www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 23-12-2018, Edited
  2. Conjunctivitis (Pinkeye), , "www.webmd.com", Retrieved in 23-12-2018, Edited
  3. Pink eye (conjunctivitis), , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 23-12-2018, Edited
  4. Conjunctivitis (Pinkeye), , "www.webmd.com", Retrieved in 23-12-2018, Edited
  5. Pink eye conjunctivitis, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 23-12-2018, Edited
86643 مشاهدة