علاج جدري الماء عند الأطفال الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤١ ، ٣ يناير ٢٠٢٠
علاج جدري الماء عند الأطفال الرضع

جدري الماء

جدري الماء هو عبارة عن التهاب مُعدي تتم الإصابة به بسبب نوع معين من الفيروسات، وهو التهاب شائع عند الأطفال يؤدي إلى ظهور طفح جلدي يسبب الحكة بالإضافة إلى بثور مملوءة بالسوائل، حيث تبدأ هذه البثور بالظهور على الوجه والجذع، ومن ثم بعد ذلك تنتشرعبر الجسم، وقد يكون ظهور هذه البثور مصحوبًا ببعض الأعراض التي تشبه أعراض الإنفلونزا، كارتفاع درجة حرارة الجسم، الصداع، العطس، والسعال، بالإضافة إلى الشعور بالمرض بشكلٍ عام، ومن الجدير بالذكر أنّ جدري الماء ينتقل من شخصٍ لآخر عن طريق الاتصال المباشر، أو عن طريق الهواء في حال قام الشخص المصاب بالسعال أو العطس، وسيتم التركيز خلال هذا المقال على علاج جدري الماء عند الأطفال الرضع.[١]

علاج جدري الماء عند الأطفال الرضع

في الواقع يُشفى جدري الماء لوحده دون الحاجة للخضوع لأيٍ من طرق علاج جدري الماء عند الرضع، ولكن من جانبٍ آخر، فإنّ جدري الماء قد يتسبب ببعض الأعراض التي قد تؤذي الأطفال الرضع حديثي الولادة، ولذلك فإنّه يفضل اتباع طرق علاج جدري الماء عند الأطفال الرضع؛ فهذه الطرق تساعد على تخفيف الأعراض الناجمة عن جدري الماء[٢]، وبشكلٍ عام، فإنّه يمكن تصنيف طرق علاج جدري الماء عند الأطفال الرضع على النحو الآتي:

العلاجات المنزلية

تعتبر العلاجات المنزلية من أهم طرق علاج جدري الماء عند الأطفال الرضع، حيث تهدف هذه العلاجات إلى تخفيف الأعراض التي يعاني منها الطفل الرضيع، وتتضمن طرق العلاج المنزلية لجدري الماء عند الأطفال الرضع ما يلي:[٢]

  • وضع الطفل في حمام دافئ مليء بالشوفان غير المطبوخ.
  • استخدام الملابس الواسعة للطفل بدلًا من الملابس الضيقة؛ وذلك لتجنب تهيج البثور.
  • منع الطفل من خدش البثور.
  • وضع لوشن الكلامين على البثور التي تسبب الحكة.
  • المحافظة على أظافر الطفل بحيث تكون قصيرة ونظيفة؛ لتقليل احتمالية الإصابة بالعدوى في حال قيام الطفل بخدش البثور.

العلاجات الدوائية

يجب استشارة الطبيب قبل اللجوء لاستخدام أيٍ من الأدوية لعلاج أعراض جدري الماء عند الأطفال الرضع، حتى الأدوية الخافضة للحرارة والمسكنات التي تصرف بدون وصفة طبية، فهذه الأدوية لا يجوز اعطائها للطفل في عمر أقل من عامين بدون استشارة الطبيب، كما إنّه يجب تجنب أي أدوية تحتوي على مادة الأسبرين، وبشكلٍ عام، فإنّ الطبيب قد يلجأ إلى استخدام الأدوية في حال وجود احتمالية إصابة الطفل الرضيع بمضاعفات جدري الماء، فقد يقوم الطبيب في هذه الحالة بوصف أحد أنواع الأدوية المضادة للفيروسات، حيث تساعد هذه الأدوية جسم الطفل في محاربة العدوى، كما إنّها قد تساعد في تقليل خطورة جدري الماء وتقليل فترة الإصابة، وقد يتّبع الطبيب علاجات أخرى لتجنب مضاعفات جدري الماء، فعلى سبيل المثال قد يوصي الطبيب باعطاء الطفل السوائل عن طريق الوريد في المستشفى في حال وجود احتمالية إصابته بالجفاف الناجم عن ارتفاع درجة الحرارة[٢]، على الرغم من أنّ المضادات الحيوية لا تمتلك القدرة على محاربة الفيروسات إلا أنّ الطبيب قد يقوم في بعض الحالات باستخدامها؛ ففي بعض الأحيان قد تغزو البكتيريا المناطق المحيطة بالبثور التي يعاني منها الطفل الرضيع، مما يتسبب بإصابة الطفل بأحد أنواع العدوى البكتيرية التي تتطلب العلاج بواسطة المضادات الحيوية للقضاء على البكتيريا، وبشكلٍ عام، فإنّ قيام الطفل بخدش هذه البثور هو أبرز الأسباب التي قد تؤدي للإصابة بالعدوى البكتيرية، مما يؤكد على ضرورة المحافظة على أظافر الطفل المصاب قصيرة ونظيفة.[٣]

المراجع[+]

  1. "Chickenpox", www.healthgrades.com, Retrieved 02-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What to know about chickenpox in babies", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 02-01-2020. Edited.
  3. "What to Expect from Chickenpox in Babies", www.healthline.com, Retrieved 02-01-2020. Edited.