علاج انتفاخ الجفون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
علاج انتفاخ الجفون

انتفاخ الجفون

الجفون المنتفخة هي أكثر من مجرد مشكلة تجميليّة مزعجة، فقد تسبب مدعاةً للقلق عند البعض، وتشير إلى حدوث وذمة أو تجمّع للسوائل بشكل زائد في الأنسجة الضامّة حول العينين، وهناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدّي إلى ذلك، ويعدّ البكاء المطوّل أو الصدمة أو إصابة العين أكثرها شيوعًا، وقد ينتج ذلك أيضًا عن حساسيّة العين تجاه بعض المهيّجات، أو نتيجةً لاحتباس السوائل في الجسم، ويعدّ مرض جريفز في الغدّة الدرقية سببًا لانتفاخ الجفون أيضًا، وقد يزول بعضها من تلقاء نفسه أو بعض الحصول على قسط من الراحة، ولكن بعضها الآخر يحتاج إلى زيارة الطبيب، وسيتحدّث هذا المقال عن علاج انتفاخ العيون.[١]

أسباب انتفاخ الجفون

قبل الحديث عن علاج انتفاخ الجفون، سيتم الحديث عن الأسباب المحتملة التي يمكن أن تؤدّي إلى حدوث هذه المشكلة، ويكون بعض هذه الأسباب ناتجًا عن عدوى جرثومية أو فيروسيّة، وبعضها ناتجًا عن حالات بسيطة كالبكاء، وسيتم تفصيل بعضها على الشكل الآتي:[٢]

  • شحاذ العين: وتحدث عندما تصاب غدّة الجفن بعدوى ما، ويعدّ النوع الأكثر شيوعًا من شحاذ العين هو الذي يصيب الغدّد الدّمعية الموجودة في قاعدة الرموش، كما يمكن أن تحدث هذخ المشكلة أيضًا داخل الجفن بسبب إصابة الغدد الدهنية المصابة، وتبدأ عادةً في شكل كتل حمراء حاكّة ومؤلمة ومنتفخة.
  • الحساسية: إذا ترافق انتفاخ الجفون مع الشعور بالحكّة واحمرار العين، فقد يكون السبب هو حساسية العين، إذ يمكن أن يؤدّي الغبار وحبوب اللقاح والمواد المثيرة للحساسية الشائعة الأخرى إلى تهيّج العينين، ممّا يؤدّي إلى حدوث ردّ فعل تحسّسي، وفي الواقع نادراً ما تكون حساسية العين خطيرة، ولكنّها قد تكون مزعجة.
  • الإرهاق: قد يؤدّي الإرهاق أو التعب إلى انتفاخ الجفون، كما يمكن أن يسبب احتباس الماء خلال الليل ذلك أيضًا، وبالتالي يمكن أن يجعلها تبدو منتفخة الصباح، على وجه الخصوص إذا لم يحظى الشخص بساعات نوم كافية.
  • البكاء: يمكن أن يؤدّي البكاء إلى تمزق الأوعية الدموية الصغيرة في العينين والجفون، وخاصّةً إذا كان البكاء مستمرًا لفترة طويلة، كما يمكن أن ينتج ذلك عن احتباس السوائل، والذي يكون ناجمًا عن زيادة تدفّق الدم إلى المنطقة المحيطة بالعينين عند البكاء.
  • مستحضرات التجميل: إذا دخلت مستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالبشرة إلى العينين، يمكن أن يسبب ذلك تهيّج العين والأنسجة المحيطة بها، ممّا يسبب احمرار وحكة وأعراض مزعجة، ويمكن أن يؤدّي حدوث ردّ فعل تحسّسي تجاه تلك المنتجات إلى انتفاخ الجفون.
  • أسباب أخرى: ويمكن أن ينتج انتفاخ الجفون عن حالات صحيّة أقل شيوعًا، وهي على الشكل الآتي:
    • التهاب النسيج الخلوي حول العين.
    • مرض جريفز.
    • هربس العين.
    • التهاب الجفون.
    • انسداد الغدد الدّمعية.
    • مرض الرمد.

علاج انتفاخ الجفون

يعتمد علاج انتفاخ الجفون على السبب الذي أدّى لذلك، ويمكن أن تزول هذه المشكلة في غضون ساعات أو أيام، ولكن قد يكون هناك حاجة إلى زيارة الطبيب واتّباع طريقة علاج محدّدة، وسيتم تفصيل علاج انتفاخ الجفون تبعًا للأسباب، على الشكل الآتي:[٢]

  • إذا كانت المشكلة ناتجة عن شحاذ العين، يجب تجنّب تطبيق مستحضرات التجميل على الجفن المصاب، كما يجب عدم محاولة إزالة الانتفاخ باليد، خوفًا من حدوث العدوى، ويمكن علاج انتفاخ الجفون الناتج عن هذه الحالة بالمضادّات الحيوية تحت إشراف الطبيب.
  • يمكن علاج انتفاخ الجفون الناجم عن حساسية العين بتجنّب المهيجات ومسببات الحساسية، ويمكن استخدم قطرات العين المحتوية على مضادّات الهيستامين لتخفيف الحكّة والاحمرار.
  • وإذا كانت المشكلة ناتجة عن الإرهاق والتعب، فقد يساعد تطبيق كمادات باردة على العينين أثناء الاستلقاء مع رفع الرأس على وسادة في تخفيف ذلك، وقد يساعد شرب كوب من الماء أيضًا في تقليل احتباس السوائل والتورّم، ويمكن أن تساعد تلك الخطوات أيضًا في حال نتجت جفون منتفخة عن البكاء.
  • يمكن أن يساعد استخدام قطرات الدموع الاصطناعية المرطبة في تخفيف الأعراض المزعجة الناتجة عن استخدام مستحضرات التجميل، ومن الأفضل تجنّب استخدام تلك المستحضرات على الجفون المصابة.
  • ويتم علاج انتفاخ الجفون الناتج عن التهاب النسيج الخلوي حول العين من خلال استخدام المضادّات الحيوية، إذ تعدّ هذه الحالة عدوى خطيرة تتطلب علاجًا معتمدًا على شدة العدوى تحت إشراف الطبيب، وقد يكون من الضروري إعطاء المضادات الحيويّة عن طريق الوريد.
  • أمّا التهاب الجفن فهو حالة مزمنة ليس لها علاج، ويظهر المرض على شكل نوبات تتحسّن ومن ثمّ تزداد سوءًا، وقد تساعد الكمّادات الدافئة وإزالة مكياج العينين بعناية ودعك الجفون في تخفيف الأعراض، وقد يصف الطبيب مرهم عينيّ يحتوي على مضاد حيوي.

مضاعفات انتفاخ الجفون

بعد معرفة علاج انتفاخ الجفون وأسبابها المحتملة، من الضروري معرفة المضاعفات التي يمكن أن تنتج عن هذه المشكلة إن وُجدت، وغالبًا ما تكون الحالات المرتبطة بها بسيطة وتزول من تلقاء نفسها أو باتّباع طريقة علاجية تحت إشراف طبّي، ولكن هناك أعراض وعلامات إذا ظهرت لا بدّ من زيارة الطبيب حينها، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • ألم في العينين.
  • حدوث رؤية ضبابيّة أو رؤية مشوهة.
  • الرؤية التي تزداد سوءًا.
  • الشعور بأن هناك شيء عالق داخل العينين.
  • عدم القدرة على تحريك عضلة العين.

الوقاية من انتفاخ الجفون

هناك العديد من الطرق الوقائية التي تساعد في منع حدوث انتفاخ العيون في المستقبل، كشرب الكثير من الماء والحصول على ساعات نوم كافية، وغيرها من الأساليب، وسيتم ذكر بعضها فيما يأتي:[٤]

  • المحافظة على النوم بساعات كافية في الليل، ما يقارب من 7 إلى 8 ساعات يوميًا.
  • النوم مع رفع الرأس قليلًا إلى الأعلى باستخدام وسائد مريحة، أو من خلال فع أرجل السرير الأمامية قليلًا، وذلك لمنع تجمع السوائل حول العينين.
  • قد تنتج هذه المشكلة جفاف الجسم، لذا يجب المحافظة على شرب الماء بكميات كافية يوميًا.
  • الإقلاع عن شرب الكحول.
  • تخفيف استخدام الملح في النظام الغذائي اليومي.
  • تناول الأطعمة الغنيّة بالبوتاسيوم.
  • وضع كمّادات ضاغطة على العينين.

المراجع[+]

  1. "Swollen Eyes: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Twelve causes and treatments of a swollen eyelid", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  3. "Swollen Eyelid: Causes, Treatment, and More", www.healthline.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  4. "10 Ways to Get Rid of Puffy Eyes", www.healthline.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.