علاج الصداع للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٠٠ ، ٤ يناير ٢٠٢٠
علاج الصداع للحامل

الصداع للحامل

يُعتبر الصُداع واحد من أشهر الأعراض التي تعاني منها الحامل، قد يحدث الصداع خلال أيّ وقت من الحمل، ولكن بيّنت الدراسات أنه يحدث أكثر في الثلث الأول والأخير من الحمل، ولكن يجب مراجعة الطبيب في هذه الحالات؛ قبل أخذ أي دواء لعلاجهِ، إذا جربت الحامل العديد من الوصفات المنزلية ولكنها لم تستجب لها، وإذا استمر الصداع لفترات طويلة دون أن يختفي، وإذا كان الصداع مرتبط مع مشاكل في النظر، زيادة الوزن بشكل مفاجئ، ألم في منطقة البطن في الجزء العلويّ، تورم اليدين والوجه، وفي هذا المقال سيتم ذكر علاج الصداع للحامل.[١]

أسباب الصداع للحامل

تختلف أسباب الصُداع للحامل تبعًا لنوعه وطبيعته، وتبعًا للفترة التي حدث فيها الصداع في الحمل، كالثلث الأول أو الثاني أو الثالث، وفي ما يأتي بيان لأسباب الصداع للحامل حسب الفترة أثناء الحمل:

أسباب الصداع في الثلث الأول من الحمل

يُعتبر صداع التوتر هو النوع الأشهر خلال الثلاث الأشهر الأولى من الحمل، ويحدث ذلك نتيجة بعض التغيرات في الجسم مثل التغيّرات الهرمونية، تغيرات الوزن، زيادة حجم الدم، ومن الأسباب التي تؤدي إلى ذلك:[٢]

  • الجفاف.
  • القيء والغثيان.
  • التوتر.
  • قلة النوم.
  • سوء التغذية.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • تغيّر في الرؤية.
  • الحساسية للضوء.
  • بعض الأطعمة مثل مشتقات الحليب، الشوكولاتة، الجبنة، الخميرة، والبندورة.

أسباب الصُداع في الثلث الثاني والثالث

قد يحدث ألم في الرأس نتيجة أسباب مختلفة عن الثلث الأول، وفي ما يأتي بيان لبعض الأسباب التي تؤدي إلى الصداع في هذين الثلثين من الحمل:[٢]

  • قلة النوم.
  • زيادة الوزن.
  • السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • بعض الأطعمة.
  • الشدّ العضليّ.

علاج الصداع للحامل

لا ينصح باستخدام أدوية علاج الصداع النصفي للحوامل اللواتي يُعانين من الصداع النصفي، كما وينصح علاج الصداع للحامل من دون أدوية وذلك منعًا للآثار الجانبية التي تؤثر على صحة الجنين، وفي ما يأتي بيان لعلاج الصداع للحامل:[٣]

  • يُنصح بالنوم والاسترخاء فترة أطول.
  • اتباع بعض التمارين الرياضية المناسبة للحامل كيوغا الحامل.
  • تعليم الحامل الوضعيات التي تخفف من ألم الرأس خاصةً في نهاية فترة الحمل.
  • تناول الطعام بشكل منتظم وتناول الأطعمة المتوازنة.
  • يُنصح بوضع غطاء دافئ على منطقة العين والأنف، خاصةً إذا كانت الحامل تعاني من الصداع الناتج من الجيوب الأنفية.
  • إذا كانت الحامل تعاني من صداع التوتر يُنصح بوضع كمادات ماء باردة على الجزء الخلفي من العنق أو استخدام كمادات الماء الساخنة.
  • ينصح بتدليك الرقبة والأكتاف سيُساعد في تخفيف ألم الصداع.
  • ينصح بتجنب الأطعمة التي تزيد من ألم الصداع النصفي مثل الشوكولاتة، اللبن، زبدة الفستق والخبز.
  • إذا لم تستجب الحامل للعلاجات السابقة، يفضل مراجعة الطبيب أو الصيدلاني، فقد يوصي أحيانًا باستخدام دواء الباراسيتامول فهو من الأدوية الآمنة ويُنصح بتجنب الأدوية مثل البروفين والأسبرين.

المراجع[+]

  1. "Pregnancy and Headaches", www.americanpregnancy.org, Retrieved 03-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Headache During Pregnancy: What You Need to Know", www.healthline.com, Retrieved 03-01-2020. Edited.
  3. "Headaches during pregnancy", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 03-01-2020. Edited.