علاج التهاب المهبل بالثوم: الحقائق والخرافات

علاج التهاب المهبل بالثوم: الحقائق والخرافات
علاج-التهاب-المهبل-بالثوم:-الحقائق-والخرافات/

علاج التهاب المهبل بالثوم

هل يمكن علاج التهاب المهبل بالثوم؟ يعدّ الثوم Garlic من النباتات التي تتمتّع بخصائص طبية عديدة، فهو يتميّز بخصائص مضادة للالتهابات وللبكتيريا والفطور، حيث تقول أخصائية التغذية لورا جيفير: "إنّ مركّب الأليسين العضوي من الكبريت الموجود في الثوم، هو الذي يمنحه رائحته النفاذة وفوائده الصحية المختلفة"،[١] ويُعتقد أن الأليسين الموجود في الثوم قد يساعد في تحسين أعراض التهاب المهبل، خاصةً عند استخدامه جنبًا إلى جنب مع الأدوية المعالجة.[٢]


ما هي أعراض عدوى الخميرة؟ تنتج عدوى الخميرة Yeast Infection عند النساء عندما تنمو خميرة المبيضات أو فطر الكانديدا Candida الموجودة طبيعيًا في المهبل بصورة أكبر من المعتاد، وينجم ذلك عن خلل في توازن البكتيريا الجيدة، ومن أعراض عدوى الخميرة ما يأتي:[٢]


  • حكّة وألم في منطقة المهبل.
  • إحساس بالحرقة والانزعاج في منطقة المهبل.
  • ألم عند ممارسة الجنس.
  • وجود إفرازات مهبلية سميكة.


ولتحديد ومقارنة تأثير أقراص الثوم والفلوكنازول على عدوى المبيضات المهبلية أو الكانديدا المهبلية، قد أجريت دراسة في إيران عام 2015، وكانت تفاصيل الدراسة على النحو الآتي:[٣]


  • أجريت على 110 نساء متزوجات يعانين من أعراض التهاب المهبل، وتم تقسيمهن عشوائيًا إلى مجموعتين:
    • تلقّت الأولى 1500 ملغم من أقراص الثوم يوميًا.
    • تلقّت الثاني 150 ملغم من أقراص الفلوكنازول يوميًا.
  • تحسنت الأعراض بنسبة 44% في مجموعة أقراص الثوم.
    • وصلت نسبة التحسن في المجموعة الثانية إلى 63.5%.
  • اقترحت الدراسة استعمال أقراص الثوم كبديل فعال للفلوكنازول عند الإصابة بعدوى داء المبيضات.


على الرغم من خصائص الثوم المضادة للالتهابات وفوائده الصحية المحتملة، إلّا أنّه لا يوجد دليل علمي صارم حول فائدته الأكيدة في علاج التهاب المهبل.


طريقة استخدام الثوم لعلاج التهاب المهبل

ما هي طرق استخدام الثوم لعلاج التهاب المهبل؟ بصرف النظر عن الطريقة المتّبعة لاستخدام الثوم، يجب بدايةً استشارة الطبيب المختص لتحديد ما إذا كان هذا العلاج مناسبًا للمريض أم لا، وتشمل طرق استعمال الثوم لالتهاب المهبل ما يأتي:[٢]


  • فمويًا: وعادةً ما يأتي على شكل أقراص فموية محتوية على مادة الأليسين، ولكن يمكن تناوله نيئًا أيضًا أو ضمن المأكولات المختلفة؛ بهدف تعزيز نمو البكتيريا الجيدة ومنع نمو خميرة المبيضات المسببة لالتهاب المهبل، كما تتوفّر أقراص مكمّلات الثوم المحتوية على مستخلص الثوم ولا تستلزم وصفة طبية عند صرفها.


  • موضعيًا: حيث يتوفّر كريم يحتوي على مستخلص الثوم لتطبيقه موضعيًا، وهو مصنّف للاستعمال الخارجي فقط، أي يجب تطبيقه حول المنطقة الخارجية من المهبل فقط، وقد يخفف من التهاب المهبل، ولكن إذا شعرت المرأة بحرقة عند استخدامه فيجب مسحه بقطعة قماش باردة.


قد يفيد الثوم سواءً تم استعماله فمويًا أو موضعيًا في تخفيف أعراض التهاب المهبل، ولكن لا يوجد دليل علمي لذلك، ويجب استشارة الطبيب قبل استخدامه.


أضرار الثوم

هل يسبب الثوم أي أضرار؟ الثوم كغيره من النباتات يمكن أن يسبّب لبعض الأشخاص آثارًا جانبية مزعجة، ومن الأضرار والآثار الجانبية للثوم عند استخدامه فمويًا ما يأتي:[٤]


  • ردّ فعل تحسّسي.
  • تورّم الجلد.
  • نوبة ربو.
  • النزيف.
  • التهاب الملتحمة.
  • انسداد الأنف.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي، بما في ذلك:
    • الإسهال.
    • انتفاخ البطن والغازات.
    • حرقة المعدة.
    • الغثيان.
    • التقيؤ.


كما يمكن أن يسبّب تطبيق الثوم أو أحد منتجاته موضعيًا على منطقة المهبل آثارًا جانبية غير مرغوب بها، وقد يستوجب ذلك إيقاف الدواء واستشارة الطبيب، ومن هذه الآثار المزعجة ما يأتي:[٢]


  • حكة شديدة.
  • إفرازات مهبلية.
  • تحسّس جلدي.
  • الصداع.
  • الغثيان والتقيّؤ.


يعدّ الثوم آمنًا نوعًا ما، وعلى الرغم من ذلك، يمكن أن يؤدّي استخدامه فمويًا أو موضعيًا لالتهاب المهبل إلى ظهور بعض الآثار الجانبية المزعجة، ويجب استشارة الطبيب في حال كانت الأعراض شديدة.

المراجع[+]

  1. "6 Surprising Ways Garlic Boosts Your Health", .clevelandclinic, Retrieved 9/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Can Garlic Treat a Yeast Infection?", healthline, Retrieved 9/4/2021. Edited.
  3. "Comparison of the therapeutic effects of Garcin® and fluconazole on Candida vaginitis", ncbi.nlm.nih, Retrieved 9/4/2021. Edited.
  4. "GARLIC", rxlist, Retrieved 9/4/2021. Edited.
168121 مشاهدة