علاج التلبك المعوي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٧ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
علاج التلبك المعوي

التلبّك المعويّ

بعد وجبة دسمة مليئة بالدهون والبهارات قد يعاني الكثير من الشعور بالامتلاء وعدم الراحة، وقد يكون مصحوبًا بألم وحرقة في المعدة، وهي معاناة لا يمكن معرفة سببها، وفي الحقيقة كل ما سبق هي علامات للتلبّك المعويّ أو ما يعرف أيضًا بعسر الهضم، وينتج كل ذلك بسبب العادات الغذائية السيئة ونمط الحياة غير الصحيح، حيث ترتفع نسبة حدوث التلبّك المعويّ في حالات كثيرة شرب كميات كبيرة من الكافيين والمشروبات الغازية، تناول الطعام الحار والمبهر أو المليء بالزيوت والدهون، بالإضافة إلى تناول الطعام تحت تأثير القلق بسرعة وعدم مضغه جيدًا،[١] ومن الضروري معرفة أن التلبّك المعويّ أو عسر الهضم ليس مرضًا بل هو مجموعة من الأعراض المختلفة الناتجة عن أسباب عديدة يمكن تحديدها مع الطبيب لعلاج التلبك المعوي.[٢]

أسباب التلبّك المعويّ

بعد التعرف على التلبّك المعويّ ومتى تزداد فرص حدوثه وبماذا يشعر الشخص الذي يعاني من عسر الهضم، لا بد من معرفة الأسباب الرئيسة التي تؤدي إلى حدوث ذلك ومن ثم تحديد علاج التلبّك المعويّ، وتتلخص الأسباب فيما يأتي:[٣]

  • بعض الأمراض: كالتهابات المعدة والقرحة، سرطان المعدة، أمراض الغدة الدرقية، التهاب البنكرياس المزمن، والقولون العصبي.
  • بعض الأدوية: كالستيرويدات، الإستروجين وحبوب منع الحمل، أدوية الغدة الدرقية، بعض المضادات الحيوية، الأسبرين، ومسكنات الألم مثل الإيبوبروفين والنابروكسين.
  • نمط الحياة والعادات اليومية: كالتدخين، الإفراط في شرب الكحول، تناول كميات كبيرة من الطعام، تناول الطعام بسرعة، بلع الهواء أثناء تناول الطعام بالإضافة إلى التعرض للإرهاق والضغط.

أعراض التلبّك المعويّ

معظم الناس يلجؤون لاستخدام مسكنات الآلام أو بعض الأدوية السابقة، وهناك من يعاني من بعض تلك الأمراض، وآخرون ممن يدخنون السجائر ويشربون كميات كبيرة من الكافيين، والبعض الآخر يعيش إيقاع الحياة السريع ويلجأ إلى الطعام كثير البهارات والدهون، ولا يمكن الحكم على الإصابة بالتلبك المعوي إلا عند ظهور الأعراض وبعدها يتم علاج التلبّك المعويّ، وهذه الأعراض هي[٣]:

  • غازات وانتفاخ البطن.
  • غثيان.
  • تقيؤ.
  • الإمساك.
  • مغص وألم أعلى البطن وأسفل الصدر.
  • حرقة في المعدة.
  • الشعور بطعم حامض.

علاج التلبّك المعويّ

بعد اتباع خطوات تحديد الأعراض ومن ثم معرفة الأسباب، يمكن المباشرة في علاج التلبّك المعويّ، ويوجد العديد من الطرق التي يتم استخدامها لعلاج التلبك المعوي، ومن هذه الطرق ما يأتي[٢]:

  • مضادات الحموضة، حيث تحمي من تأثير حمض المعدة الحارق.[٢]
  • مثبطات مستقبلات الهيستامين، فتقلل من كمية إنتاج حمض المعدة.[٢]
  • مثبطات مضخة البروتون، فتمنع المعدة من انتاج الحمض.[٢]
  • بعض المضادات الحيوية، كتلك المستخدمة للتخلص من نوع البكتيريا المسببة لقرحة المعدة ألا وهي الجرثومة الحلزونية.[٢]
  • البروكاينتكس وهي أدوية تستخدم في حالات الارتداد المريئي أي خروج الحمض من المعدة إلى المريء.[٤]
  • الإبتعاد عن الضغوط النفسية والأطعمة المسببة للتلبّك المعويّ بالإضافة إلى تغيير العادات الغذائية غير الصحيحة.[٢]

علاجات منزلية لتخفيف التلبّك المعويّ

بعيدًا عن الأدوية والمستحضرات الكيميائية، فإن في الطبيعة الكثير من المكونات والأعشاب التي تُستخدم في المنزل لأغراضٍ متعددة، إلا أنّ المعظم يجهل أنّ لديها القدرة على التخفيف من الأعراض لدى المريض وتساعد على علاج التلبّك المعويّ، وهذه نظرة على أهمها[٥]:

  • النعناع: ينصح بشرب كوب من شاي النعناع بعد الطعام، فهو ليس معطرًا للنفس فحسب، بل هو مخفف للغثيان وعسر الهضم، ولكن لا ينصح به لمرضى الارتجاع المريئي، لأنه يعمل على ارخاء الصمام المريئي مما يسهل رجوع الحمض من المعدة إلى المريء.
  • أزهار البابونج: إضافةً لخصائصها المهدئة للأعصاب والمساعدة على النوم، فإن كوبًا من شاي البابونج الساخن المحلى بالعسل كفيل بتقليل حمض المعدة والتخلص من عسر الهضم.
  • خل التفاح الطبيعي: شرب كوب من الماء الدافئ المضاف إليه ملعقة أو ملعقتين صغيرتين من خل التفاح الطبيعي بعد الطعام يعطي راحةً فوريةً.
  • الزنجبيل: يُمضغ الزنجبيل كقطعة من الحلوى أو يُشرب كوب من شاي الزنجبيل المحضر بغلي قطعتين من جذور الزنجبيل في 4 أكواب من الماء ثم يُنكّه حسب الرغبة بالعسل أو الليمون.
  • بذور الشومر: للتخلص من المغص والانتفاخ، تضاف نصف ملعقة صغيرة من الشومر المطحون إلى الماء وبعد الغليان ب 10 دقائق يُنصح بشرب كوب بعد الطعام.
  • كربونات الصوديوم: لها مفعول سريع في معادلة حمض المعدة والتخلص من عسر الهضم والغازات، ويُحضّر العلاج بإضافة نصف ملعقة صغيرة من كربونات الصوديوم إلى 4 أونصات من الماء وتُشرب، ولكن لا يمكن تكرار استخدامها إلا بعد مرور ساعتين أو أكثر.
  • ماء الليمون: تناول كوب من الماء الدافئ الممزوج بملعقة كبيرة من عصير الليمون قبل الطعام بدقائق قليلة له تأثير قاعدي يعادل التأثير الحمضي لحمض المعدة فيخفف من حدوث التلبّك المعويّ.
  • عرق السوس: لأنه يخفف من تقلصات العضلات والمغص بالإضافة إلى تهدئة التهابات الجهاز الهضمي.

مضاعفات التلبّك المعويّ

بعد تسليط الضوء على الأسباب، الأعراض وعلاج التلبّك المعويّ، لا بدّ من عدم التغاضي عن أي أعراض قد يشعر بها المريض خصوصًا إذا تكررت ولفترات طويلة ليتم السيطرة عليها في بدايتها، وبشكل عام يعد التلبّك المعويّ آمنًا ولا ينتج عنه أية مضاعفات، ولكن لكونه ناتج عن خلل أو نتيجةً لمرض فإنه في بعض الحالات قد يتطور ليسبب المضاعفات الآتية[٢]:

  • تضيّق المريء: يحدث تضيّق المريء نتيجةً لارتداد حمض المعدة إلى المريء بسبب ارتخاء الصمام الذي يفصل بين المعدة والمريء، فيؤثر الحمض المرتد على الطبقة المخاطية الرقيقة المبطنة للمريء مؤديةً إلى التهابات وندب تعمل على تضييق المريء، ونتيجة لذلك يواجه المريض صعوبةً في البلع مما يؤدي إلى آلام في الصدر.
  • تضييق البوّاب: البوّاب هو الممر بين المعدة والأمعاء الدقيقة، وبسبب استمرار تعرضه لأضرار حمض المعدة من إثارة وتهيج ينتهي المطاف بذلك الممر إلى حدوث التضيّق نتيجةً لتكون الاتهابات والندوب، فيحدث عسر الهضم ويعاني المريض من التلبّك المعويّ، وتكون العملية الجراحية طريقة علاج التلبك المعوي في هذه الحالة.

المراجع[+]

  1. "Understanding Indigestion", www.everydayhealth.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "What to know about indigestion or dyspepsia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Indigestion", www.webmd.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  4. "Prokinetic Agents", www.healthline.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  5. "How to Treat Indigestion at Home", www.healthline.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.