عبارات عن الأم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٧ ، ١٠ سبتمبر ٢٠٢٠
عبارات عن الأم

الأم

كيف تَرعى الأمّ نجمتَها النّائمة؟

ولا يدري بالنِّعمة إلا من فقدها فتكبَّد الخسائر في دفع ثمن الأحزان التي تُعمِّر قلبه إلى آخر الزمان، الأم هي الرُّوح والعطاء والمعطاءة التي تأتي بالخير العميم من قلب الصخرة الصماء فتُقدِّمه إلى ولدها لينشأ بين يديها ساعيةً لأن يكون أفضل مما تمنت، لا أحد يتمنَّى أن يكون إنسان خيرًا منه سوى الأم لولدها، فتقصُّ جديلتها لتُوقد لابنها بعضًا من النَّار التي يتدفأ بها فيكون شعرها هو مصدر نوره وهداه، كم هي كثيرةٌ تلك العبارات الأدبية التي تُنسج عن الأمِّ في كلِّ مُناسبةٍ وغير مُناسبة، فيبدأ الطفل منذ مهده يُتمتم بكلماته الأولى أم، وتبدأ القصائد تنسج لنفسها ثوب الرضا إن هي حظت بذكر الأم؛ لذلك كان لا بدَّ من ذكر مقالٍ يتحدَّث عن عبارات عن الأم وفضائلها، وفيما يأتي سيكون ذلك.

عبارات عن الأم

كيف عبّر واسيني الأعرج عن الأمّ بمفهومٍ أكثر اتّساعًا؟

تبدأ الحياة لعبتها مع الفتاة مذ زواجها فتحنو كلَّ يومٍ بينها وبين نفسها لتتساءل متى ستكون أُمًّا وهي بذلك كأنَّها تسأل نفسها متى ستكون أُمَّة، فلا تُعاين ذلك الشّعور إلا ويطير فؤادها فرحًا فتبدأ رعايته مذ أول نبضةٍ في رحمها فتحنو عليه وكأنَّها تقول اقتلوني ودعوا ولدي، هي الإنسانة الأولى التي تحتضن طفلها بين جنبيها دون أن يستطيع الجميع رؤيته إلا خيالات خفيفة بأحدث الأجهزة والتقنيات، فتقف منتصرةً أمام العالم كأنَّها تقول هو ابني أنا، وفي هذا المقام كان لا بدَّ من ذكر بعض عبارات عن الأم تكون الأُنس والسلوى لكلِّ من أراد معرفة الأم:

  • عمر طاهر: "هناك فراغات يتركها الرّاحلون فراغات لا يمكن أن تملؤها بشخصٍ آخر، فالفراغ الذى يتركه رحيل الأمِّ لا تملؤه حبيبة والفراغ الذي تتركه الحبيبة لا يملؤه صديق، والفراغ الذى يتركه صديق لا يملؤه صديقٌ آخر، الأشخاص كالألوان إذا رحل عن حياتك اللَّون الأحمر قد يهوِّن عليك اللَّون الأخضر بعض الألم، لكنه مهما كان مخلصًا لن يصيح أحمر فى يوم من الأيام."
  • مريد البرغوثي: "وهل تسع الأرض قسوة أن تصنع الأمُّ فنجان قهوتها مفردًا في صباح الشتات؟"
  • جبران خليل جبران: "إن أعذب ما تحدثه الشفاه البشرية هو لفظة (الأم) وأجمل مناداةٍ هي: يا أمي، كلمة صغيرةٌ كبيرة مملوءة بالأمل والحبّ والانعطاف وكل ما في القلب البشري من الرِّقَّة والحلاوة والعذوبة، الأمُّ هي كلّ شيء في هذه الحياة، هي التعزية في الحزن، والرَّجاء في اليأس، والقوَّة في الضَّعف، هي ينبوع الحنو والرأفة والشفقة والغفران، فالذي يفقد أمه يفقد صدرًا يسند إليه رأسه ويدًا تباركه وعينًا تحرسه."
  • محمد الرطيان: "المرأة، منذ العاشرة من عمرها، تعرف كيف تكون أم، أمَّا الرَّجل فمن الممكن أن يمضي به العمر، ويملأ البيت بالأبناء .. ولا يعرف كيف يكون الأب."
  • واسيني الأعرج: "الأمُّ حنانٌ لا يعوّض، يبدو لي أحيانًا أنَّنا عندما نحبُّ فنحن نبحث في الوجوه الأخرى عن الأم، أمٌّ أكثر جرأةً قادرة على الذهاب بحبها إلى أقصى الحدود ضاربةً عرض الحائط بكل الموانع."
  • مصطفى المنفلوطي: "ما أسعد الأمَّهات اللواتي يسبقن أولادهنَّ إلى القبور، وما أشقى الأمّهات اللواتي يسبقهن أولادهن إليها، وأشقى منهن تلك الأم المسكينة التي تدب إلى الموت دبيبًا، وهي لا تعلم هل تركت ولدها وراءها أم أنها ستجده أمامها؟"
  • أثير النشمي: "كمْ أتوق لأن أُكرّم كل امرأة في عِيد النساء، فعيدُ الأم ليس للأمهات فقط، عيدُها هو لكلّ امرأة يَضُخّ جسدها هرمون الأستروجين."
  • محمد متولي الشعراوي: "إن تضحية الأم من أجل أولادها، شيء لا يمكن إذا حكمنا فيه العقل أن يحدث، ويكن العاطفة وجدت هنا لتؤدي المرأة مهمتها، ولذلك عندما سأل أحد الرجال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال الرسول -عليه الصلاة والسلام: أمك .. فقال الرجل: ثم من؟ .. فقال الرسول: ثم أمك .. فقال الرجل: ثم من يارسول الله؟ قال صلى الله عليه وسلم: ثم أمك.. وسأله الرجل: ثم من؟ قال: ثم أبوك."
  • فريد الأنصاري: "عندما تكون المرأة معلمة تخجل كل علوم البيداغوجيا، وتلملم قواعدها المتكسرة، ثم ترحل من عالم التربية والتعليم لتختفي في سلة المهملات، فيكفي أن تنحني الأم على الطفل لتنطلق العصافير بالتغريد والتفريد وتتفتح الأغصان الغضة بأزهارها الجميلة، ويبتهج الربيع."
  • صالح بن حسين العايد: "يظل الرجلُ طفلًا حتّى تموتَ أمّه، فإذا ماتتْ شاخَ فجأةً."
  • إبراهيم عباس: "الأمُّ تعرف كيف تنسج عواطفها لمصلحة أبنائها، تقسو عليهم لتدفعهم دفعًا عن ما يضرهم، وإذا ما تضرروا تكون الملاذ الحاني لهم."
  • عمر طاهر: "كبرت وعرفت أن أكل الأمِّ ليس الأجمل كما يعتقد كل واحد، حلاوة أكل الأمِّ لا علاقة لها بجودة الطهي، هو الأحلى في الوجدان، لأنه الطعام الذي تفتحت عليه الحواس، الحب الأول."
  • مؤنس الرزاز: "ماذا تفعل الأم حين تحصّن ولدها ضد الخطر في وطن يولد فيه الإنسان في حقل ألغام؟ أين يكمن الخطر ومن أين يتسلّل؟"
  • مريد البرغوثي: "وهل تسع الأرض قسوة أن تصنع الأمُّ فنجان قهوتها مفردًا في صباح الشتات؟"

أشعار عن الأم

هل كانت قصيدة كريم معتوق خَجلى وهي تَصف جلالة الأمّ؟

لا وصف في العالم من الممكن أن يقف على حقيقة الأم وما هي عليه، فكيف لحرفٍ أن يصف مالم تتفق اللغة العربية على خلقه من الجمال والتَّضحية بعد، كيف للحرف العربيِّ ألَّا يخجل إزاء جرأته في وصف الأمِّ التي تُضحي بجسدها ووقتها وروحها ونفسها وهي أعظم راعٍ أرسله الله لرعاية الأطفال، ووضع فيها من العاطفة ما يجعلها تُشعل الأرض كلبوةٍ تستأسد في الدّفاع عنهم، دون الالتفات إلا على حمايتهم، وبعد أن تمَّ ذكر العديد من عبارات عن الأم لا بدَّ من ذكر بعض أبيات الشعر فيها، وفيما يأتي سيكون ذلك:

  • قصيدة ويموت فينا الإنسان للشاعر الكبير فاروق جويدة:
وتركتُ رأسي فوق صدرك
ثمَّ تاهَ العمرُ منِّي في الزّحام
فرجعتُ كالطِّفلِ الصَّغيرِ
يكابدُ الآلامَ في زمنِ الفطام
واللَّيل يفلحُ بالصَّقيع رؤوسنا
ويبعثرُ الكلماتِ منَّا.. في الظلام
وتلعثَمت شفتاكِ يا أمي.. وخاصَمها.. الكلام
ورأيتُ صوتَكِ يدخلُ الأعماقَ يسري.. في شجن
والدَّمع يجرحُ مقلَتيك على بقايا.. من زمن
قد كانَ آخرُ ما سمعتُ مع الوداع:
الله يا ولدي يُباركُ خطوَتك
الله يا ولدي معك
وتعانَقت أصواتُنا بينَ الدُّموع
والشَّمس تجمعُ في المغيبِ ضياءَها بين الرُّبوع..
والنَّاسُ حولي يسألونَ جراحَهم
فمتى يكون لنا اللقاء؟
وتردِّدُ الأنفاسُ شيئًا من دعاء
ونداءُ صوتك بين أعماقي يهزُّ الأرضَ.. يصعد للسماء:
الله يا ولدي معك
ومضيتُ يا أمِّي غريبًا في الحياة
كم ظلَّ يجذبني الحنينُ إليكِ في وقتِ الصّلاة..
كنَّا نصليها معًا
  • قصيدة الأم للشاعر العظيم كريم معتوق:
أوصى بك اللهُ ما أوصت بك الصُحفُ
والشـعرُ يدنـو بخـوفٍ ثم ينـصرفُ
مــا قــلتُ والله يـا أمـي بـقـافــيـةٍ
إلا وكـان مــقـامـًا فــوقَ مـا أصـفُ
يَخضرُّ حقلُ حروفي حين يحملها
غـيـمٌ لأمي علـيه الطـيـبُ يُـقتـطف
والأمُ مـدرسـةٌ قـالوا وقـلتُ بـهـا
كـل الـمدارسِ سـاحـاتٌ لـها تـقـفُ
هـا جـئتُ بالشعرِ أدنيها لقافيتي
كـأنـما الأمُ في اللاوصـفِ تـتصفُ
إن قلتُ في الأمِ شعرًا قامَ معتذرًا
ها قـد أتـيتُ أمـامَ الجـمعِ أعـترفُ

87518 مشاهدة