طريقة قياس محيط رأس الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٢ ، ١٩ يونيو ٢٠١٩
طريقة قياس محيط رأس الطفل

محيط رأس الطفل

محيط رأس الطفل هو المقياس الذي يتم الاعتماد عليه في تحديد كبر أو صغر رأس الطفل بالنسبة إلى عمره مقارنة بأقرانه من نفس العمر، ولهذا القياس أهمّية كبيرة في طبّ الأطفال، فهو يشير بشكل كبير إلى المشاكل الداخلية الموجودة ضمن الجمجمة، والتي تتمثّل بارتفاع أو انخفاض الضغط ضمن القحف، أو وجود أورام دماغية أو دموية أو إنتانات في الجملة العصبية المركزية أو غير ذلك، كما يمكن أن يشير هذا المشعر إلى وجود أمراض إنتانية أثناء الحمل كانت قد أصابت الحامل، فبعض الإنتانات وفي حال حدوثها في فترات حملية معينة يمكن أن تؤدي إلى زيادة أو نقص حجم رأس الطفل، وسيتم الحديث في هذا المقال عن طريقة قياس محيط رأس الطفل والأرقام الطبيعية في فترات الحياة المختلفة.

طريقة قياس محيط رأس الطفل

يجب على من يقوم بقياس حجم رأس الطفل أن يتعلم طريقة قياس محيط رأس الطفل الصحيحة، فالأرقام الخاطئة يمكن أن تدلّ على مشاكل مرضية غير موجودة، ولذلك فقد تمّ نشر طريقة قياس محيط رأس الطفل بالتفصيل من قبل مركز السيطرة على الأمراض واتّقائها CDC، وذلك في عام 2016 بعد حدوث وباء فيروس زيكا، والذي يؤدّي إلى حدوث التشوهات الجنينة المختلفة عند إصابة المرأة الحامل، والتي من ضمنها صغر رأس الجنين، وتعتمد طريقة قياس محيط رأس الطفل بشكل عام على الاعتبارات الآتية: [١]

  • استخدام شريط القياس الذي لا يمكن أن يتمطّط.
  • وضع شريط القياس بشكل محكم على رأس الطفل في أعرض قُطر ممكن للرأس، وذلك على الشكل الآتي:
    • وضع الشريط في أوسع منطقة من الجبهة فوق الحاجبين.
    • إتمام مدّ الشريط فوق الأذنين.
    • مدّ الشريط إلى أكثر النقاط بروزًا على الجهة الخلفية من الرأس.
  • أخذ القياس ثلاث مرّات متفرّقة، ثمّ يتم تسجيل القيمة الأكبر.
  • محاولة القياس بدقّة كبيرة نسبيًا تصل إلى أجزاء السنتمتر العشرية، أي يكون التسجيل مثلًا: 37.5، 37.4، 37.8، وبذلك تؤخذ قيمة 37.8 كمحيط لرأس الطفل.
  • الحصول على قيمة محيط رأس الطفل حديث الولادة في اليوم الأول بعد الولادة، فمعظم المراجع التي تشير إلى الأرقام الطبيعية لمحيط رأس حديث الولادة تعتمد تسجيل هذه القيمة في أول 24 ساعة من حياة الطفل.

بعض الاعتبارات فيما يخص قياس محيط رأس الطفل

يمكن أن تتأثر دقة طريقة قياس محيط رأس الجنين نتيجة لتجمّع السوائل تحت أو ضمن فروة الرأس، وهذا يمكن أن يغيّر من شكل الرأس أيضًا، حيث يمكن للدم والوذمة الدموية الرأسية بعد الولادات العسيرة والطويلة أن تغير من القطر الطبيعي للرأس، كما يمكن للورم الدموي الرأسي أن يلعب دورًا في ذلك، ومن الممكن أن تغير السوائل التي تتجمّع في فروة الرأس نتيجة للتسريب من القسطرة الوريدية الموضوعة في الرأس عند أطفال المشافي من دقّة هذا القياس. كما أنّ الرأس الدائري الشكل يشغل حيّزًا أكبر بداخله من الرأس البيضوي الشكل، رغم كون المحيط الخارجي لكلّ منهما متساويًا، بالإضافة إلى أن الرأس الذي يملك قطرًا قذاليًا جبهيًا كبيرًا -وهو القطر الذي يصل بين الجبهة والبروز الخلفي للرأس- أن يكون أكبر حجمًا من الرأس الذي يملك قطرًا بين الجدارين -أي معترضًا- كبيرًا نسبيًا، وذلك للاستفادة من هذا القياس، على من يقوم به أن يسجّل القيم المأخوذة بشكل دوري، وأن يتحرّى التغيرات التي يمكن أن تحصل في محيط الرأس مع الوقت، كما أنّ حجوم الرأس يمكن أن تختلف بين الذكر والأنثى، ولذلك لا يجب أن يعتمد الشخص على قيمة واحدة وثابتة لمحيط رأس الطفل، بل يمكن أن يقارن القيم المختلفة بين بعضها مع مرور الوقت، وبالإضافة إلى ذلك، فإنّ الأطفال المولودون قبل موعد الولادة يملكون معدّل نمو أسرع لمحيط الرأس مقارنةً بالأطفال الذين يولدون بتمام الحمل، ولذلك فإنّ الرسوم البيانية لمحيط الرأس تؤخذ بشكل دائم بحسب العمر التصوري للطفل وليس العمر بعد الولادة. [٢]

القيم المرجعية فيما يخص محيط رأس الطفل

بعد الحديث عن بعض الاعتبارات فيما يخص طريقة قياس محيط رأس الطفل، لا بدّ من ذكر بعض القيم التي يستند عليها الأطبّاء في التوجّه نحو كون الطفل يملك قيمة أكبر من غيره من أقرانه فيما يخص محيط الرأس، حيث يُذكر مصطلح المستوى المئوي Percentile، وهو نسبة الأطفال الذين يسبقون الطفل بمعدّل النمو أو يتأخرون عنه، فعند كون الطفل على المستوى المئوي 15 على سبيل المثال، يكون متفوقًا على 15% ومتأخرًا عن 85% من الأطفال في عمره بالقيمة المرجعية، وتُعتمد القيم الآتية في مركز السيطرة على الأمراض واتّقائها CDC في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تتضمن القيم الخاصة بالأطفال الذكور: [٣]

العمر (بالأشهر) المتوسط المستوى المئوي 25 المستوى المئوي 50 المستوى المئوي 98
0 34.46 33.6 34.46 37
1 37.27 36.48 37.27 39.61
6 43.33 42.5 43.33 45.77
12 46.06 45.19 46.06 48.63
24 48.25 47.33 48.25 50.97

أما فيما يخص المستويات المئوية المتعلقة بالإناث، فهي على الشكل الآتي: [٤]

العمر (بالأشهر) المتوسط المستوى المئوي 25 المستوى المئوي 50 المستوى المئوي 98
0 33.87 33.07 33.87 36.24
1 36.54 35.75 36.54 38.89
6 42.19 41.32 42.19 44.8
12 44.89 43.97 44.89 47.61
24 47.18 46.24 47.18 49.97

جميع أرقام المستويات المئوية السابقة تشير إلى محيط رأس الطفل بالسنتمتر.

اضطرابات محيط الرأس عند الطفل

يمكن الاستفادة من قياس محيط الرأس عند الطفل للحصول على معلومات تسمح بتشخيص أو مراقبة الاضطرابات المختلفة التي تؤثر على هذه القيمة، فإمّا أن يكون حجم الرأس طبيعيًا، أو كبيرًا -وهذا ما يُعرف طبيًا بمصطلح Macrocephaly- أو أن يكون صغيرًا -وهذا ما يُعرف بمصطلح Microcephaly-، وكلّ من هذين الاضطرابين يملك العديد من الأسباب والدلالات، ولذلك فإنّ أيّ اضطراب قد تمّ اكتشافه من الأهل سواءً منذ الولادة أو بعد فترة منها، وسواء بكبر حجم الرأس أو صغره -بناء على القيم المرجعية السابقة والأرقام السابقة للطفل نفسه-، فإنّه يُنصح أن يتم استقصاؤه والبحث عن سببه وتأثيره على الطفل من قبل الطبيب الأخصائي، حيث يسمح الكشف الباكر عن وجود مشكلة عند الطفل بزيادة فرصته في النمو لاحقًا بشكل طبيعي. [٥]

المراجع[+]

  1. "MEASURING HEAD CIRCUMFERENCE", www.cdc.gov, Retrieved 19-06-2019. Edited.
  2. "Chapter 18 - Disorders of Cranial Volume and Shape", www.sciencedirect.com, Retrieved 19-06-2019. Edited.
  3. "Data Table for Boys Weight-for-Length and Head Circumference-for-age Charts", www.cdc.gov, Retrieved 19-06-2019. Edited.
  4. "Data Table for Girls Weight-for-length and Head Circumference-for-age Charts", www.cdc.gov, Retrieved 19-06-2019. Edited.
  5. "Head circumference", medlineplus.gov, Retrieved 19-06-2019. Edited.