طريقة حفظ الثوم المقشر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٩ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
طريقة حفظ الثوم المقشر

الثوم

الثوم هو النبات الذي لا يمكن الاستغناء عنه في العديد من الأطباق، ويقسم الثوم إلى نوعين وهو الثوم العادي والثوم الأخضر، ويكون قطاف الثوم الأخضر قبل الثوم العادي، وقبل أن تتشكل فصوصه بشكلٍ كاملٍ، وعادة ما يتم حصاد الثوم في الربيع، وهو مفيد بشكل كبير للجسم الإنساني، كما ويَكثر استهلاكه عربيًّا وعالميًّا، ويمكن استعمال أيّ من الصنفين عوضًا عن الآخر، فالمهم هو نكهة الثوم في الطبق، وكثير من الأطباق لا يمكن أن تتم من دونه مثل؛ الشواء والسَّلطات والصلصات، لذلك فإنَّه لا بدَّ من طريقةٍ لحفظ الثوم، وفيما يأتي سيتحدث هذا المقال عن طريقة حفظ الثوم المقشر بشكل تفصيلي.[١]

طريقة حفظ الثوم المقشر

الثوم هو واحد من المنتجات المفيدة بشكلٍ كبيرٍ والتي يكثر استعمالها في جميع فصول السنة، وخاصة أنّها تُحصد في فصل الرَّبيع مع نبات الفول الأخضر، الذي يحتاج في طهيه إلى الكثير من الثوم، وأمّا باقي السنة فإنَّ احتياجاته لا تقل عن فترة أوانه، ومع تطور العلم الحديث فإنّ طرائق التخزين قد اختلفت بين العصور القديمة والعصر الحالي، وخاصَّةً لمن يشتري المادة الغذائية بكمياتٍ كبيرة ويجب عليه تخزينها، لذلك فإنَّه في تلك الفقرة سيتم الحديث بشكلٍ واضحٍ ومفصل عن طريقة حفظ الثوم المقشر، وهنالك عدة طرائق للحفظ فيما يأتي بيانها:[٢]

  • يُوضع الثوم في مصفاة ويُنتبه إلى أن يُشترى الثوم في أوائل الصَّيف وذلك حتى تكون حبَّات الثوم قد كبرت وأصبح يُطلق عليها اسم القرنفل.
  • تُقَطَّع أعواد الثُّوم إن كان يوجد فيه بعض الأعواد الخضراء من الأعلى .
  • يُبدأ بتقشير الثوم ووضعه في إناءٍ جانبي بفصوصه الكاملة.
  • يُوضع في إناء الزيت، ويكون الزيت من زيت الزيتون الخالص، ويُحفظ في مكانٍ باردٍ وجاف؛ وذلك خوفًا من انتشار البكتيريا القاتلة فيه، وذلك لأنّه عندما يُوضع الثوم في الزيت يجب الانتباه إلى تخزينه بشكلٍ كبيرٍ.
  • قد يحفظ الثوم بالثلاجة؛ وذلك عن طريق حفظه في أكياسٍ بلاستيكية مفرغة تمامًا من الهواء.
  • قد يُحفظ الثوم مُقطَّعًا أو مهروسًا أو كاملًا، وكل تلك الأشكال هي كما يشاء المرء ولا فرق بينها، وفي ذلك تفصيلٌ واضح لطريقة حفظ الثوم المقشر.

فوائد الثوم

بعد الحديث عن طريقة حفظ الثوم المقشر لا بدَّ من التنويه إلى فوائد الثوم، إذ لم يخلق الله أيًّا من الخضراوات أو الأغذية دون منافع، إذ جعل لكلّ نباتٍ فائدته العظيمة، التي لا يمكن أن يتجاهلها الإنسان أو أن يبقى بدونها، فالأرض تُخرج من باطنها ما لذَّ وطاب من الأطعمة التي تُشتهى، ومن المعروف أنّ الثوم خاصَّةً يحتوي على الكثير من الفوائد التي تقي الجسم من الكثير من الأمراض، وربما يكون له اليد البيضاء في الشفاء من الكثير من المشاكل الجسميَّة، لذلك فإنَّ تلك الفقرة ستختص بالحديث عن فوائد الثوم وأهميته بالنسبة للإنسان، وتفصيل قيمته الغذائية:[٣]

  • الثُّوم هو أول وأهم عنصر غذائي يعمل على تقوية الجهاز المناعي للإنسان، ويقوي من الخلايا الدفاعية ويجعلها محاربًة قويًّة ضد الأمراض.
  • أجريت العديد من الدراسات الحديثة التي استمرت حوال ال12 أسبوعًا حول المواد الموجودة في الثوم، وقد اكتُشف أنّه يقلل من نزلات البرد بنسبةٍ قد تصل حتى 63%، لذلك فإنّ فائدته تكثر في الشتاء.
  • أمّا أمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم على معرفة الإنسان بخطورتها القاتلة؛ إلّا أنَّه من الممكن أن يكون الحلُّ بسيطًا وسهلًا جدًّا، وذلك عن طريق تناول فص من الثوم ليعود ضغط الدم إلى معدله الطبيعي.
  • من الممكن أن يكون له تأثير جيِّد على أمراض الكوليسترول، حيث إنّ ذلك المرض القلبي الخطير يستحق من الإنسان أن يحاول إدخال الثوم إلى نظامه الغذائي.

المراجع[+]

  1. "What’s the Difference Between Green Garlic and Garlic Scapes?", www.thekitchn.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. "What to Know About Buying, Peeling, and Storing Garlic", www.thespruceeats.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  3. "11 Proven Health Benefits of Garlic", www.healthline.com/nutrition, Retrieved 18-12-2019. Edited.