طريقة تحسين أداء الكمبيوتر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ٥ مارس ٢٠٢٠
طريقة تحسين أداء الكمبيوتر

أداء الكمبيوتر

في عالم الحوسبة، أداء الكمبيوتر هو مقدار العمل المفيد الذي ينجزه نظام الحاسوب بكفاءة عالية، والذي يتم تقديره من حيث الدقة والكفاءة والسرعة في تنفيذ تعليمات نظام الكمبيوتر دون حدوث مشاكل، ويمكن تقييم أداء أي نظام كمبيوتر بمصطلحات تقنية قابلة للقياس والملاحظة والمراقبة، حيث يمكن تلخيص عوامل قياس أداء الكمبيوتر لمعرفة كفاءته، وبالتالي معرفة كيفية تحسين أداء الكمبيوتر، بأمور رئيسة من وقت استجابة قصير لجزء من العمل وإنتاجية عالية ومعدل معالجة سريع ووقت قصير لنقل البيانات وسرعة ضغط وتحرير عالية للبيانات وانخفاض استخدام موارد الحوسبة.[١]

كيفية تحسين أداء الكمبيوتر

يواجه مستخدمي الكمبيوتر مشكلات في تحميل التطبيقات، أو مجرد تعامل بطيء مع أداء الكمبيوتر، وعادة ما يستغرق الأمر بعض التعديلات البسيطة لجعله يعمل بشكل أكثر كفاءة، حيث يجب بدايةً التأكد مما إذا كان هناك برامج ضارة أو برامج تجسس أو فيروسات تسبب التأخيرات أو السرعات البطيئة، بعد ذلك، هنالك جملة من الإجراءات التي يمن اتّباعها في تحسين أداء جهاز الكمبيوتر والحفاظ عليه والتحقق منه للاستمتاع بتجربة أفضل بشكل عام، منها:[٢]

استخدام برمج تصحيح الأخطاء ومعالجتها

هو أول ما يمكن تجربته، والذي يمكنه تلقائيًا العثور على المشكلات وحلها، حيث يتحقق من المشكلات التي قد تؤدي إلى إبطاء أداء جهاز الكمبيوتر، ويتم فتحه عن طريق النقر فوق الزر ابدأ، ثم النقر فوق لوحة التحكم، وفي مربع البحث، كتابة مستكشف الأخطاء ومصلحها، ثم النقر فوق استكشاف الأخطاء وإصلاحها، من ضمن النظام والأمان، ثم النقر فوق التحقق من مشكلات الأداء.[٣]

حذف البرامج التي لا تستخدم أبدًا

تقوم العديد من شركات تصنيع أجهزة الكمبيوتر بتعبئة أجهزة الكمبيوتر الجديدة ببرامج لم تُطلب، تشتمل هذه الإصدارات غالبًا على إصدارات تجريبية وإصدارات محدودة من البرامج التي تأمل شركات البرمجيات في تجربتها، وإن إبقاء تلك البرامج على جهاز الكمبيوتر قد يبطئه، وإنها فكرة جيدة إلغاء تثبيت جميع البرامج التي لا تستخدم.[٣]

الحد من عدد البرامج التي تعمل عند بدء التشغيل

تم تصميم العديد من البرامج للبدء تلقائيًا عند بدء تشغيل ويندوز، غالبًا ما تقوم الشركات المصنعة للبرامج بتعيين برامجها لفتحها في الخلفية، حيث لا يمكن رؤيتها قيد التشغيل، بحيث يتم فتحها فورًا عند النقر فوق أيقوناتها، هذا مفيد للبرامج التي تستخدم كثيرًا، ولكن بالنسبة للبرامج التي نادراً ما تستخدم أو لا تستخدم على الإطلاق، فإن هذا يهدر الذاكرة ويبطئ الوقت الذي يستغرقه ويندوز في بدء اللتشغيل.[٣]

تجزئة القرص الصلب

التجزئة تجعل القرص الصلب أي الهاردسك يقوم بعمل إضافي يمكن أن يُبطئ جهاز الكمبيوتر، حيث تقوم أداة إلغاء تجزئة القرص بإعادة ترتيب البيانات المجزأة حتى يتمكن القرص الصلب من العمل بكفاءة أكبر، يتم تشغيل أداة إلغاء تجزئة القرص وفقًا لجدول زمني، ويمكن أيضًا إلغاء تجزئة القرص الثابت يدويًا.[٢]

تنظيف القرص الصلب

تشغل الملفات غير الضرورية الموجودة على القرص الصلب تأخذ مساحة كبيرة، ويمكن أن تبطئ جهاز الكمبيوتر، حيث تقوم ميزة تنظيف القرص بإزالة الملفات المؤقتة وإفراغ سلة المهملات، وإزالة مجموعة متنوعة من ملفات النظام والعناصر الأخرى التي لا حاجة لها عن طريق خاصية ديسك كلين أب في ويندوز دون الحاجة لتنصيبها لحذف الملفات المؤقتة وغير الضرورية.[٣]

إعادة التشغيل بانتظام

هذه نصيحة بسيطة، إعادة تشغيل الكمبيوتر مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، حيث تعد طريقة جيدة لمسح ذاكرته المؤقتة والتأكد من إيقاف تشغيل أي عمليات وخدمات خاطئة بدأت في نظام التشغيل، وتؤدي إعادة التشغيل إلى إغلاق جميع البرامج التي تعمل على جهاز الكمبيوتر، ليس فقط البرامج التي تراها تعمل على شريط المهام ولكن أيضًا العشرات من الخدمات التي ربما تكون قد بدأت بواسطة برامج مختلفة ولم تتوقف مطلقًا، حيث يمكن لإعادة التشغيل إصلاح مشاكل الأداء الغامضة عندما يكون السبب الدقيق الصعب تحديد، حيث إنه كلما زاد عدد الأشياء التي تم فتحها، وكلما طالت مدة تشغيلها، وزادت فرص تعطل جهاز الكمبيوتر وتشغيل الذاكرة.[٣]

إضافة المزيد من ذاكرة الوصول العشوائي

لن تكتمل أي مناقشة حول كيفية تحسين أداء الكمبيوتر دون ذكر أنه يجب التفكير في إضافة المزيد من ذاكرة الوصول العشوائي رام إلى جهاز الكمبيوتر، والتي تعد من أهم مكونات أجهزة الكمبيوتر، وهي شريحة إلكترونية تَعمل على تخزين البيانات بشكل مؤقت لترفع من سرعة الجهاز عند معالجة وتشغيل هذه البيانات دون الحاجة إلى المرور بآلية المعالجة من البداية، وهي طريقة مجربة وحقيقية لتسريع الأجهزة لسنوات فلكما زادت سعة رام في الأجهزة، تصبح قدرته على الاحتفاظ ببيانات وملفات أكثر وبالتالي يصبح أسرع وأداء أفضل.[٢]

تحقق من وجود الفيروسات وبرامج التجسس

إذا كان جهاز الكمبيوتر يعمل ببطء، فمن المحتمل أنه مصاب بفيروس أو برامج تجسس، هذا ليس شائعًا مثل المشكلات الأخرى، لكنه شيء يجب مراعاته، حيث يجب فحص جهاز الكمبيوتر باستخدام برامج مكافحة التجسس وبرامج مكافحة الفيروسات، حيث إن أحد الأعراض الشائعة للفيروس هو أداء الكمبيوتر أبطأ بكثير من المعتاد، وتتضمن العلامات الأخرى رسائل غير متوقعة تظهر على الكمبيوتر الشخصي، أو البرامج التي تبدأ تلقائيًا.[٢]

التحقق من سرعة جهاز الكمبيوتر

إذا تم تجريب جميع النصائح السابقة وكان الكمبيوتر لا يزال بطيئًا للغاية، فهذا يعني أن الشخص يحتاج إلى كمبيوتر شخصي جديد، إذا كان من الأجهزة القديمة بمعالجات و معدات قديمة، أو يمكن إيجاد حل بديل ببعض الترقيات في القطع للجهاز، مثل قرص صلب أس أس دي أو بطاقة فيديو أسرع، وليست هناك حاجة لتخمين سرعة جهاز الكمبيوتر الخاص بك، ولكن يوفر ويندوز طريقة للتحقق من سرعة جهاز الكمبيوتر الخاص بك وتقييمها باستخدام أداة تسمى مؤشر خبرة ويندوز، حيث يقوم بتقييم جهاز الكمبيوتر باستخدام خمسة مكونات رئيسة ويمنح رقمًا لكل منها، فضلًا عن النتيجة الأساسية الكلية، وهذه النتيجة الأساسية جيدة فقط مثل مؤشر المشترك الأسوأ أداءً، وتتراوح النقاط الأساسية حاليًا من 1 إلى 7.9 كأعلى درجة، وإذا تم تصنيف جهاز الكمبيوتر على أقل من 2 أو 3، فقد يكون الوقت قد حان للنظر في جهاز بمواصفات كمبيوتر جديد، وهذا يتوقف على المهام التي تريد القيام بها مع جهاز الكمبيوتر الذي يريده الشخص.[٣]

المراجع[+]

  1. "Computer performance", www.wikiwand.com, Retrieved 19-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "7 Ways to Improve Your Computer Performance", store.hp.com, Retrieved 19-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Optimize Windows for better performance", support.microsoft.com, Retrieved 19-01-2020. Edited.