شكل إفرازات الحمل ولونها

شكل إفرازات الحمل ولونها
شكل إفرازات الحمل ولونها

ما هي إفرازات الحمل الطبيعية؟

ما هي أهم الإفرازات المهبليّة الطبيعيّة التي تحدث أثناء الحمل؟ من الطبيعي وجود الإفرازات المهبليّة في مختلف مراحل الدورة الطمثيّة وكذلك نزول إفرازات مخاطية أثناء الحمل، حيث يسبّب الحمل تغيرات في الإفرازات المهبليّة والتي يمكن أن تختلف في حجمها ولونها وملمسها، وغالبًا ما تكون هذه الزيادة في الإفرازات المهبليّة من أولى دلائل حدوث الحمل، وقد تكون بعض التغيرات في اللون طبيعيّة، بينما قد تشير التغيرات اللونية الأخرى إلى وجود مشاكل مرضيّة، حيث تكون الإفرازات المهبلية الطبيعية رقيقة صافية أو بيضاء ولها رائحةٌ خفيفةٌ فقط وتُصبح هذه الإفرازات في الحمل أكثر حجمًا للتقليل من خطورة الإصابة بالتهابات المهبل والرحم، وتصل هذه الإفرازات في الأسابيع الأخيرة من الحمل إلى ذروة حجمها وقد تحتوي على مخاط ورديّ الذي عادة ما يكون لزجًا وشبيهًا بالهلام إشارةً إلى استعداد الجسم لحدوث الولادة.[١]


شكل إفرازات الحمل

ما هي أهم أشكال إفرازات الحمل بأنواعها المختلفة؟ من أجل الإجابة على هذا السؤال فإنّه يجب معرفة طبيعة هذه الإفرازات، حيث تتميز أشكال الإفرازات خلال الحمل بعدّة صفاتٍ رئيسةٍ أهمها:


إفرازات سميكة

ما الذي يسبّب إفرازاتٌ سميكة؟ يمكن أن تحدث الإفرازات البيضاء السميكة طوال فترة الدورة الشهرية وهي طبيعية تمامًا، حيث تبدأ الإفرازات المهبلية بشكل أرق قبل فترة الإباضة، وأثناء فترة الإباضة وبدء الحمل بعدها تصبح هذه الإفرازات سميكة جدًا وتشبه المخاط، حيث تستدل بعض النساء على أنّ الوقت أصبح مناسبًا لمحاولة الحمل،[٢] كما يمكن أن تشاهد في الأسابيع الأخيرة من الحمل إفرازات تحتوي خيوط سميكة من المخاط، والتي قد تكون علامة مبكرة على المخاض المبكّر[٣].


من الطبيعيّ وجود إفرازاتٌ سميكةٌ في معظم الأحيان إلا أن اختلاطها مع الجسم قد يُعدّ مؤشرًا على المخاض المبكّر.


إفرازات متوسطة الكثافة

ما هي إفرازات المهبل الخفيفة؟ وجود القليل من الإفرازات البيضاء وخاصة في بداية الدورة الشهرية أو نهايتها أمر طبيعي، ولكن في حال كانت هذه الإفرازات مترافقة بحكة أو لها قوام أو مظهر سميك يشبه جبن القريش فإنّه قد يشير إلى حدوث الإصابة بالفطريات[٤]، وهذه الإفرازات الخفيفة التي تكون رقيقة أو شفافة أو بيضاء حليبية تبدأ في الظهور خلال أسبوع إلى أسبوعين من الحمل وتزداد في حدتها حتى نهاية الحمل[٥].


من الطبيعيّ وجود بعض الإفرازات متوسطة الكثافة والتي تختلف شدّتها باختلاف مراحل الحمل.


إفرازات مطاطية

ما الذي يسبب إفرازات سميكة ولزجة؟ في الأوقات الأخرى غير الإباضة ينتج الجسم سائل مهبلي سميك ولزج بشكل قد يوحي أنّه مطاطيٌ وهذه الإفرازات تعمل كحاجز لمنع الحيوانات المنوية من عبور عنق الرحم إلى الرحم خارج أوقات الإباضة والحمل، ويمكن أن يساعد ذلك على تجنب حدوث العدوى في الأيام التي تلي الدورة الشهرية مباشرة.[٢]


من الممكن خروج بعض الإفرازات اللزجة أثناء فترة الحمل وبعض مراحل الدورة الشهريّة.


لون إفرازات الحمل

قد يشير تغيّر شكل إفرازات الحمل ولونها إلى مشاكل صحية مختلفة قد تصيب المرأة خلال أشهر الحمل المختلفة، وتشمل شكل إفرازات الحمل المختلفة: [٦]


إفرازات بيضاء واضحة أو حليبية

إفرازات بيضاء بداية الحمل أو ما يُسمّى "ثر أبيض" (Leukorrhea)، وهو ناتج عن ارتفاع نسبة هرمون الإستروجين الذي ينتج عنه اندفاع الدم إلى منطقة الحوض، وفي حالة حدوث ذلك، يمكن أن تظهر إفرازات مائية رقيقة، وهذه الإفرازات طبيعية للغاية، وغالبًا ما يظهر الثر الأبيض في وقت مبكر من الحمل ويمكن أن يكون علامة على الحمل، كما يمكن أن يشير أيضًا إلى الولادة المبكرة.[٦]


إفرازات بيضاء عُقَديّة

يمكن أن يشير الإفراز المهبلي العُقَديّ الأبيض أو غير الأبيض، الذي يشبه الجبن إلى إصابة بعدوى الخميرة أو الكلاميديا، وتعد عدوى الخميرة شائعة، ويكون الجسم عُرضة لها بشكل خاص أثناء الحمل، وتشمل الأعراض الأخرى لها: الحكة، والحرقان عند التبول، والألم عند الجماع، كما يمكن أن يكون هناك لون أخضر أو أصفر بالإفرازات، وهذه العدوى ليست خطيرة ويمكن علاجها بسهولة.[٦]


إفرازات خضراء أو صفراء

الإفرازات المهبليّة الخضراء أو الصفراء ليست صحيّة وتوحي بوجود عدوى منقولة جنسيًا، مثل الكلاميديا أو داء المُشعرات (trichomoniasis)، وتشمل الأعراض المحتملة الأخرى احمرار أو تهيّج في الأعضاء التناسلية، وفي بعض الأحيان قد لا تُسبّب أي أعراض، ويمكن أن تُسبّب الأمراض المنقولة جنسيًّا مضاعفات أثناء الحمل يمكن أن تؤثر على كل من المرأة والطفل، وهذه المضاعفات في بعض الأحيان لا تظهر إلا بعد سنوات من الولادة، ولكنها يمكن أن تؤثر على الجهاز العصبي ونمو الطفل كما يمكن أن تُسبّب العقم عند المرأة.[٦]


إفرازات رمادية اللون

قد يشير الإفراز المهبلي الرمادي إلى التهاب مهبلي يسمّى التهاب المهبل الجرثومي، خاصةً إذا كان له أيضًا رائحة كريهة تصبح أقوى بعد الجماع، ويحدث التهاب المهبل الجرثومي نتيجةً لحدوث خلل بكتيري في المهبل.[٦]


إفرازات بُنيّة اللون

عادةً ما تكون الإفرازات بُنيّة اللون بسبب خروج الدم القديم من الجسم، مما قد يكون أحد الأعراض المبكرة للحمل، وعمومًا فإن ظهور الإفرازات البنية أثناء الحمل لا يدعو للقلق، ومع ذلك، يجب على المرأة الحامل التي تعاني من إفرازات بنية داكنة استشارة الطبيب.[٦]


إفرازات ورديّة اللون

الإفرازات الوردية أثناء الحمل قد تكون طبيعية أو غير طبيعية، وغالبًا ما تظهر الإفرازات ذات اللون الوردي أثناء الحمل المبكّر أو في الأسابيع الأخيرة من الحمل عندما يستعدّ الجسم للمخاض، ويمكن أن تظهر أيضًا قبل الإجهاض أو أثناء حدوث حمل خارج الرحم.[٦]


إفرازات حمراء اللون

تتطلب الإفرازات المهبليّة الحمراء أو نزيف أثناء الحمل الاهتمام الفوري، خاصةً إذا كان النزيف شديدًا، أو يحتوي على جلطات، أو مصاحبًا لحدوث تشنجات وآلام في البطن[٧]، وهذه الأعراض تشير إلى حدوث إجهاض أو حمل خارج الرحم، وقد تكون الأسباب الأخرى للإفرازات الحمراء أقّل خطورة، خاصة خلال الثلث الأول من الحمل؛ حيث قد تنجم عن عدوى بسيطة، وتشير الدراسات إلى أن ما بين 7 إلى 24 في المئة من النساء تنزف أثناء الحمل المبكر، وقد يشير النزيف في وقت لاحق من الحمل إلى مشاكل خطيرة أو مخاض مبكّر، وهو ما سيتطلب عناية طبية فورية.[٦]


وبذلك يوجد العديد من التغيرات في لون وشكل الإفرازات المهبلية في الحمل التي يشير كل منها لمشكلة معينة قد تتطلب الحل.


تأثير الحمل على الإفرازات المهبليّة

هل يمكن أن يكون للحمل تأثير على الإفرازات المهبلية؟

خلال فترة الحمل يمر الجسم بالكثير من التغييرات، وتحدث لدى العديد من النساء تغيرات في خصائص الإفرازات المهبليّة، والتي قد تختلف عن الإفرازات المهبليّة الطبيعيّة المعتادة عليها المرأة في اللون والملمس والكميّة والرائحة؛ حيث تزداد كمية الإفرازات أثناء الحمل وعادةً ما يكون الإفراز المائي طبيعي تمامًا، ولكن يمكن أن يتغير شكل إفرازات الحمل ولونها نتيجةً لوجود إصابة بعدوى فطرية أو بكتيرية أو عدوى منقولة جنسيًا، مثل الكلاميديا أو السيلان. [٨]


يؤثر الحمل على الإفرازات المهبلية من حيث اللون والملمس والكمية والرائحة، وفي الحالة الطبيعية تكون هذه الإفرازات مائية فقط.


كيف يمكنك تجنب الإفرازات أثناء الحمل؟

هل توجد طرق تساعد على تجنب حدوث الإفرازات المهبيلة خلال الحمل؟ من الطبيعي زيادة حجم الإفرازات ذات الرائحة الخفيفة أثناء فترة الحمل ولكن غالبًا ما تشير الألوان والروائح غير المعتادة إلى الإصابة بالعدوى، حيث يمكن للطبيب أن يقدم المضادات الحيويّة  لعلاج هذه الالتهابات في حال حدوثها، وكذلك يمكن للمرأة استعمال عدَّة عادات صحيّة للحفاظ على صحة المهبل أثناء الحمل والتي يُعد أهمّها ما يأتي:[٩]

  • تجنّب استخدام السدادات القطنية المهبلية.
  • تجنّب غسيل المهبل باستخدام الغسولات.
  • اختيار منتجات العناية الشخصيّة ومستلزمات النظافة النسائية بما فيها أوراق المرحاض غير المعطرة.
  • ارتداء الفوط اليومية لامتصاص الإفرازات الزائدة.
  • مسح المنطقة التناسلية من الأمام للخلف بعد التبول أو التبرز.
  • ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من قماش يسمح بمرور الهواء.
  • تجفيف الأعضاء التناسلية جيدًا بعد الاستحمام أو السباحة.
  • تجنّب ارتداء الجينز الضيق والجوارب الطويلة المصنوعة من النايلون.
  • إتباع نظام غذائي صحي وتجنّب تناول كميات كبيرة من السكر.
  • تناول الأطعمة والمكملات الغذائيّة التي تحتوي على البروبيوتيك وهي البكتريا النافعة التي يمكن تناولها بأمان أثناء الحمل.


اتباع بعض العادات الصحية في ارتداء الملابس والحفاظ على نظافة المنطقة التناسليّة من أهمّ وسائل تجنّب الإصابة بالإفرازات غير الطبيعيّة خلال الحمل.


متى يجب مراجعة الطبيب المختص؟

متى يتوجب على المرأة استشارة طبيبها؟ تقول الدكتورة شيريل روس، أخصائية أمراض النساء والتوليد وخبيرة صحة المرأة في مركز بروفيدنس سانت جون الصحي في سانتا مونيكا، كاليفورنيا "عندما يحدث الحمل لدى المرأة، فإنّ المهبل لديها يصبح ذا طبيعة خاصة تختلف فيها عن غيرها من النساء الحوامل"[١٠]


لذلك من المهم إخبار مقدم لرعاية الصحيّة بوجود أي إفرازاتٍ غير طبيعيّة، حيث قد يكون ذلك علامةً على حدوث العدوى أو المشاكل خلال الحمل، وتتضمن هذه الإفرازات غير الطبيعية وجود اللون الأصفر، الأخضر، أو الرمادي، وجود الرائحة القوية والكريهة، أو تترافق الإفرازات مع الاحمرار، الحكة، أو الانتفاخ في الفرج، وأهمُّ هذه المشاكل التي قد تتسبّب في حدوث اضطراباتٍ في الإفرازات أثناء الحمل:[١١]

  • الإصابة بعدوى الفطريات: قد تكون الإفرازات غير الطبيعية علامةً على الإصابة بعدوى الفطريات الشائعة خلال الحمل مثل خميرة المبيضات البيض، وفي حال حدوث الإصابة قد يوصي الطبيب باستعمال كريم مهبلي أو تحميلة لعلاجها مع المحافظة على العادات الصحيّة التي تمنع حدوث العدوى بالفطريات مثل ارتداء الملابس الفضفاضة.
  • الإصابة بمرض منتقل بالجنس: قد يكون سبّب الإفرازات ذات الرائحة الكريهة أو اللون غير الطبيعي الإصابة بمرض ينتقل عن طريق الجنس STDs حيث يجب الفحص عن الأمراض المنقولة بالجنس قبل الولادة لتجنّب انتقال هذه الأمراض للطفل خلال عملية الولادة.
  • حدوث مضاعفات حمليّة: قد تكون الإفرازات غير الطبيعيّة دلالة على حدوث مضاعفات في الحمل، حيث يجب الاتصال بمقدم الرعاية الصحيّة على الفور في حال مشاهدة مفرزات حمراء زاهية تتجاوز ال200 سم3 والتي قد تكون دلالةً على الإصابة بالمشيمة المنزاحة أو انفصال المشيمة الباكر.


ولذلك يجب التواصل دائما مع مقدم الرعاية الصحية في حال حدوث أي تغير بطبيعة الإفرازات الحملية لضمان صحة وسلامة الحمل ولمعرفة السبب.

المراجع[+]

  1. "What do different colors of discharge mean in pregnancy?", medicalnewstoday, 2020-10-22. Edited.
  2. ^ أ ب "Thick White Discharge: What It Means", healthline, 2020-10-22. Edited.
  3. "Vaginal Discharge During Pregnancy: Whats Normal?", healthline, 2020-10-24. Edited.
  4. "Everything You Need to Know About Vaginal Discharge", healthline, 2020-10-22. Edited.
  5. "Vaginal Discharge During Pregnancy: Whats Normal?", healthline, 2020-10-24. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "What do different colors of discharge mean in pregnancy?"، medicalnewstoday, Retrieved 17-05-2019. Edited.
  7. "Bleeding during pregnancy", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  8. "Vaginal Discharge During Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 17-05-2019. Edited.
  9. "What do different colors of discharge mean in pregnancy?", medicalnewstoday, 2020-10-22. Edited.
  10. "Vaginal Discharge During Pregnancy: Whats Normal?", healthline, 2020-10-22. Edited.
  11. "Vaginal Discharge During Pregnancy: Whats Normal?", healthline, 2020-10-22. Edited.

497 مشاهدة