شعر عن المرأة الجميلة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٣ ، ٢ أبريل ٢٠٢٠
شعر عن المرأة الجميلة

المرأة

المرأة هي عماد المجتمع والعنصر المساهم في إعمار الأرض والحياة، ولا يُقال عن المرأة امرأةً إلا إن كانت بالغة، أما إن لم تكن كذلك فيُقال عنها أنثى أو فتاة، وقد تُطلق بعض المجتمعات مُصطلح الفتاة على المرأة غير المتزوجة؛ وذلك لاعتبارهم أنَّ المرأة هي المُصطلح الذي يُطلق على المتزوجة فقط، وتبقى الأنثى مهما تغيرت الأسماء والألقاب الخاصَّة فيها مشروع حبٍّ وإعجابٍ لأيِّ رجلٍ، سواء كان ذلك من ناحية الأخلاق أو الجمال، إلا أنَّ الجمال هو أشدُّ فتكًا في قلب الرجل لأنَّه أوَّل ما تقع عليه عينه من الأنثى؛ لذلك كان لا بدَّ من ذكر مقتطفات شعر عن المرأة الجميلة، وسيكون ذلك في هذا المقال بالتفصيل.[١]

شعر عن المرأة الجميلة

دائمًا ما تكون المرأة مثارًا لقلم الرَّجل وقلبه وعواطفه، فمن العصر الجاهلي وحتى هذه اللحظة ولا ينفك الرَّجل عن كونه عاشقًا ملوعًا بالمرأة ولو اختلفت طرائق التَّعبير ما بين حبٍّ عذريٍّ أو غير ذلك، ومع عشق الرجل ولوعته بالنساء إلا أنَّه لا ينفك كونه واصفًا لجسد المرأة مُتأمِّلًا لجمالها وخفقات قلبها وروحها ونفسها، فيبعثه ذلك كلُّه لاشتعال قلمه بتشابيه ربما لم يعهدها من جاء قبله فيكون بذلك الواضع الأول لتلك العبارة، وفيما يأتي ذكرٌ لأهم شعر عن المرأة الجميلة:

أُداري العيونَ الفاتراتِ السَّواجيا
وأَشكو إليها كَيْدَ إنسانِها لِيا
قتلنَ ومنين القتيلَ بألسُن
من السحر يبدلنَ المنايا أمانيا
صرحٌ على الوادي المباركِ ضاحي
متظاهرُ الأعلامِ والأوضاحِ
السحرُ من سُود العيونِ لقيُتهُ
والبابليُّ بلحظهنّ سُقِتُهُ
وكلَّمْنَ بالأَلحاظِ مَرْضَى كَليلةً
فكانت صحاحًا في القلوب مواضيا
ضافي الجلالة كالعَتيق مُفَضّل
ساحات فضل في رِحابِ سَماحِ
عدا فاستبدّ بعقل الصبيّ
وكأن رفرفه رواقٌ من ضحى
وكأن حائطه عمودُ صباحِ
الناعساتِ الموقظاتي للهوى
حببتك ذاتَ الخالِ والحبُّ حالةٌ
إذا عرضت للمرءِ لم يدر ما هيا
الحقُّ خَلفَ جناحٍ استذرى به
ومَرَاشِدُ السلطانِ خلفَ جَناح
وإنك دنيا القلب مهما غدرته
أَتى لكِ مملوءًا من الوجد وافيًا
القاتلاتِ بعابثٍ في جفنه
صدودك فيه ليس يألوه جارحًا
ولفظُكِ لا ينفَكُّ للجرح آسِيا
يا سلاح العصر بُشِّرنا به
كلُّ عصر بِكَمِيٍّ وسلاح
لقد لعبوا وهْيَ لم تَلْعَب
تجرِّبُ فيهم وما يعلمو
هو هيكلُ الحريّة القاني
له ما للهياكلِ من فِدًى وأَضاح
وكأَن أَحلامَ الكعاب بيوتُه
تحتَ النبالِ وصَوْبِها السَّحّاح
وبين الهوى والعذلِ للقلب موقفٌ
كخالك بينَ السيفِ والنار ثاويا
وأغنَّ أكحلَ من مَها بكفيّة
علقت محاجرُه دمي وعلقته
وبين المنى واليأس للصبر هزة ٌ
كخصركِ بين النهدِ والردفِ واهيا
يَنهارُ الاستبدادُ حولَ عراصِه
مثلَ انهيارِ الشِّركِ حولَ صَلاح

لَيتَ الَّذي خَلَقَ العُيونَ السودا

خَلَقَ القُلوبَ الخافِقاتِ حَديدا

لَولا نَواعِسُها وَلَولا سِحرُها

ما وَدَّ مالِكُ قَلبِهِ لَو صيدا

عَوِّذ فُؤادَكَ مِن نِبالِ لِحاظِها

أَو مُت كَما شاءَ الغَرامُ شَهيدا

إِن أَنتَ أَبصَرتَ الجَمال وَلَم تَهِم

كُنتَ اِمرَأً خَشِنَ الطِباعِ بَليدا

وَإِذا طَلَبتَ مَعَ الصَبابَةِ لَذَّةً

فَلَقَد طَلبَتَ الضائِعَ المَوجودا

يا وَيحَ قَلبي إِنَّهُ في جانِبي

وَأَظُنُّهُ نائي المَزارِ بَعيدا

مُستَوفِزٌ شَوقاً إِلى طَحبابِهِ

المَرءُ يَكرَهُ أَن يَعيشَ وَحيدا

بَرَأَ الإِلَهُ لَهُ الضُلوعَ وِقايَةً

وَأَرَتهُ شِقوَتُهُ الضُلوعَ قُيودا

فَإِذا هَفا بَرقُ المُنى وَهَفا لَهُ

هاجَت دَفائِنُهُ عَلَيهِ رُعودا

جَشَّمتُهُ صَبراً فَلَمّا لَم يَطُق

جَشَّمتُهُ التَصويب وَالتَصعيدا
أيتها الأُنثى التي في صوتِها
تمتزجُ الفضَّة بالنَّبيذِ بالأمطار
ومن مرايا ركبَتَيها يطلُعُ النَّهار
ويستعدُّ العمرُ للإِبحار
أيَّتُها الأنثى التي
يختلطُ البحرُ بعينيها مع الزَّيتون
يا وردتي
ونجمَتي
وتاج رأسي
ربما أكون
مشاغبًا أو فوضويُّ الفكر
أو مجنون
إن كنت مجنونًا . . وهذا ممكنٌ
فأنت يا سيدتي
مسؤولةٌ عن ذلك الجنون
أو كنتُ ملعونًا وهذا ممكنٌ
فكلُّ من يمارسُ الحبَّ بلا إجازةٍ
في العالمِ الثَالث
يا سيِّدَتي ملعون
فسامحيني مرَّةً واحدة
إذا أنا خرجتُ عن حرفيةِ القانون
فما الذي أصنعُ يا ريحانتي؟
إن كان كلُّ امرأةٍ أحببتها
صارت هي القانون
  • قصيدة يا عذارى الجمال والحب والأحلام لأبي القاسم الشابي:[٥]

يا عذارى الجمال، والحبِّ، والأحلامِ

بَلْ يَا بَهَاءَ هذا الوُجُودِ

قد رأَيْنا الشُّعُورَ مُنْسَدِلاتٍ

كلّلَتْ حُسْنَها صباحُ الورودِ

ورَأينا الجفونَ تَبْسِمُ أو تَحْلُمُ

بالنُّور بالهوى بِالنّشيدِ

وَرَأينا الخُدودَ ضرّجَها السِّحْرُ

فآهًا مِنْ سِحْرِ تلكَ الخُدود

ورأينا الشِّفاه تبسمُ عن دنيا

من الورد غضّةٍ أملُود

ورأينا النُّهودَ تَهْتَزُّ كالأزهارِ

في نشوة الشباب السعيدِ

فتنةٌ توقظ الغرام وتذكيه

وَلكنْ مَاذا وراءَ النُّهُودِ

ما الذي خلف سحرها الحالي السكران

في ذلك القرارِ البعيدِ؟

أنفوسٌ جميلةٌ كطيور الغابِ

تشدوُ بساحر التغريدِ

طاهراتٌ كأَنَّها أَرَجُ الأَزَهارِ

في مَوْلِدِ الرّبيعِ الجَديد؟

وقلوبٌ مُضيئةٌ كنجوم الليل

ضَوَاعةٌ كغضِّ الورودِ؟

أم ظلامٌ كأنهُ قِطَعُ الليل

وهولٌ يُشيبُ قلبَ الوليدِ

وخِضَمُّ، يَمُوج بالإثْمِ والنُّكْ

رِ والشَّرِّ والظِّلالِ المَديدِ؟

أقوال عن المرأة

تبقى المرأة هي النِّساج الأقوى في المجتمع البشريِّ؛ فهي التي تُربي الرجل وتنجبه وتحنو علىيه؛ فتكون الزوجة والأم والأخت والسند والأمان، فلا يكون المرء عاقلًا إن لم يُصب في حياته بشيءٍ من حبِّ المرأة، فهي المخلوق الذي يحتوي الرَّجل ولو كان سيِّد الأرض، ولا يمكن لعاقلٍ أن يغفى إن لم يكن سيدًا على قلب أنثى وقد كان هذا دأب الشعراء والأدباء، ولما اختصَّت الفقرة السَّابقة بالحديث عن شعر عن المرأة الجميلة، أمَّا هذه الفقرة فستختص بذكر العديد من الأقوال عن المرأة بجملتها، وفيما يأتي سيكون ذلك:[٦]

  • "العالم بلا امرأة.. كعين بلا بؤبؤ.. كحديقة بلا أزهار.. كالشمس بلا أشعة."
  • "المرأة هي أكبر مربية للرجل، فهي تعلمه الفضائل الجميلة.. وأدب السلوك.. ورقة الشعور، المرأة هي مكونة المجتمع، فلها عليه تمام السلطة.. لا يعمل فيه شيء إلا بها، ولأجلها."
  • "المرأة التي تهز المهد بيمينها، تستطيع أن تهز العالم بيسارها."
  • "المرأة تدرك في دقيقةٍ.. ما لا يدركه الرجل في حياته كلها."
  • "كل عقل الرجل لا يساوي عاطفةً من عواطفِ المرأة."
  • "وراء كل رجلٍ عظيم امرأة عظيمة."
  • "المرأةُ أحلى هدية خصّ الله بها الرَّجل."
  • "المرأة كوكبٌ يستنيرُ به الرَّجل، ومن غيرها يبيت الرَّجل في الظلام."
  • "المرأة كالغصن الرَّطِب.. تميلُ إلى كلِّ جانبٍ مع الرِّياح، ولكنَّها لا تنكسرُ في العاصفة."
  • "لا توجد جوهرةٌ في العالم أكثر قيمة من امرأة تنزه نفسها مما يعاب."
  • "تضحكُ المرأةُ متى تمكَّنت، ولكنّها تبكي متى أرادت."
  • "المرأة الصالحة أمنع الحصون."
  • "تحب المرأة أولًا بعينيها ثم بقلبها ثم أخيرًا بعقلها."
  • "النِّساء كالحكَّام قلَّما يجدن أصدقاء مخلصين."
  • "إذا أردتَّ قولًا فاسأل رجلًا، وإذا أردتَّ فعلًا فاسأل امرأة."
  • "إذا أردتَّ أن تعرِف رقيَّ أمَّةٍ، فانظر إلى نسائها."
  • علِّم امرأةً فستتعلم عائلة، علًم فتاة فستغير المستقبل."
  • "أعظم امرأةٍ هي التي تعلِّمنا كيف نحبُّ ونحن نكره، وكيف نضحكُ ونحنُ نبكي، وكيف نصبرُ ونحن نتعذَّب، فالمرأةُ تجعل البيت جميلًا والعالم سعيدًا بالقدم على المهد، وبالمغزل في اليد."

المراجع[+]

  1. "امرأة"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 03-08-2020. بتصرّف.
  2. "أُداري العيونَ الفاتراتِ السَّواجيا"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2-4-2020. بتصرّف.
  3. "ليت الذي خلق العيون السودا"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-03-2020.
  4. "حبيبتي هي القانون"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 08-03-2020.
  5. "يا عذارى الجمال، والحبِّ، والأحلامِ،"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 08-03-2020.
  6. "كلمات للمرأة في يومها العالمي"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-03-2020.