شعر عن المرأة الجميلة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٤ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠٢٠
شعر عن المرأة الجميلة

قصيدة: ولَولاها فتاةٌ في الخيام مقيمة

قال عنترة بن شداد:[١]

وَلَولا فَتاةٌ في الخِيامِ مُقيمَةٌ

لَما اِختَرتُ قُربَ الدارِ يَومًا عَلى البُعدِ

مُهَفهَفَةٌ وَالسِحرُ مِن لَحَظاتِه

إِذا كَلَّمَت مَيتًا يَقومُ مِنَ اللَحدِ

أَشارَت إِلَيها الشَمسُ عِندَ غُروبِه

تَقولُ إِذا اِسوَدَّ الدُجى فَاِطلِعي بَعدي

وَقالَ لَها البَدرُ المُنيرُ أَلا اِسفِري

فَإِنَّكِ مِثلي في الكَمالِ وَفي السَعدِ

فَوَلَّت حَياءً ثُمَّ أَرخَت لِثامَه

وَقَد نَثَرَت مِن خَدِّها رَطِبَ الوَردِ

وَسَلَّت حُسامًا مِن سَواجي جُفونِه

كَسَيفِ أَبيها القاطِعِ المُرهَفِ الحَدِّ

تُقاتِلُ عَيناها بِهِ وَهوَ مُغمَدٌ

وَمِن عَجَبٍ أَنّ يَقطَعَ السيفُ في الغِمدِ

مُرَنَّحَةُ الأَعطافِ مَهضومَةُ الحَش

مُنَعَّمَةُ الأَطرافِ مائِسَةُ القَدِّ

قصيدة: باللهِ يا ذات الجمال الفائقِ

قال علي بن الجهم[٢]

بِاللَهِ يا ذاتَ الجَمالِ الفائِقِ 

لا تَصرِمي حَبلَ المُحِبِّ الوامِقِ 

اللَهُ يَعلَمُ أَنَّني لَكِ عاشِقٌ 

عِشقَ الخِلافَةِ لِلإِمامِ الواثِقِ

قصيدة: ومفروشة الخدين وردا مضرّجًا

قال قيس بن الملوح:[٣]

وَمَفروشَةِ الخَدَّينِ وَرداً مُضَرَّجًا

إِذا جَمَشَتهُ العَينُ عادَ بَنَفسَجا

شَكَوتُ إِلَيها طولَ لَيلي بِعَبرَةٍ

فَأَبدَت لَنا بِالغُنجِ دُرًّا مُفَلَّجا

فَقُلتُ لَها مُنّي عَلَيَّ بِقُبلَةٍ

أُداوي بِها قَلبي فَقالَت تَغَنُّجا

بُليتُ بِرِدفٍ لَستُ أَسطيعُ حَملَهُ

يُجاذِبُ أَعضائي إِذا ما تَرَجرَجا

قصيدة: قاتلي شادنٌ بديع الجمال

قال أبو فراس الحمداني:[٤]

قاتلي شادنٌ، بديعُ الجمالِ

أعْجَمِيُّ الهَوَى، فَصِيحُ الدّلالِ 

سلَّ سيفَ الهوى عليَّ ونادى

يَا لَثَأرِ الأعْمَامِ وَالأخْوَالِ

كيف أرجو ممن يرى الثأر عندي 

خُلُقًا مِنْ تَعَطُّفٍ أوْ وِصَالِ 

بعدما كرتِ السنونَ، وحالتْ 

دُونَ ذِي قَارٍ الدّهُورُ الخَوَالي 

أيّهَا المُلْزِمِي جَرَائِرَ قَوْمِي 

بعدما قدْ مضتْ عليها الليالي 

لَمْ أكُنْ مِنْ جُناتِهَا، عَلِمَ الل

ه، و إني لحرِّها، اليومَ، صالِ

قصيدة: هام الفؤاد بأعرابية

قال المتنبي:[٥]

هامَ الفُؤادُ بِأَعرابِيَّةٍ سَكَنَت

بَيتًا مِنَ القَلبِ لَم تَمدُد لَهُ طُنُبا

مَظلومَةُ القَدِّ في تَشبيهِهِ غُصُنًا

مَظلومَةُ الريقِ في تَشبيهِهِ ضَرَبا

بَيضاءُ تُطمِعُ فيما تَحتَ حُلَّتِها

وَعَزَّ ذَلِكَ مَطلوبًا إِذا طُلِبا

كَأَنَّها الشَمسُ يُعيِي كَفَّ قابِضِهِ

شُعاعُها وَيَراهُ الطَرفُ مُقتَرِبا

مَرَّت بِنا بَينَ تِربَيها فَقُلتُ لَها

مِن أَينَ جانَسَ هَذا الشادِنُ العَرَبا

فَاِستَضحَكَت ثُمَّ قالَت كَالمُغيثِ يُرى

لَيثَ الشَرى وَهوَ مِن عِجلٍ إِذا اِنتَسَبا

جاءَت بِأَشجَعَ مَن يُسمى وَأَسمَحَ مَن

أَعطى وَأَبلَغَ مَن أَملى وَمَن كَتَبا

لَو حَلَّ خاطِرُهُ في مُقعَدٍ لَمَشى

أَو جاهِلٍ لَصَحا أَو أَخرَسٍ خَطَبا

إِذا بَدا حَجَبَت عَينَيكَ هَيبَتُهُ

وَلَيسَ يَحجُبُهُ سِترٌ إِذا اِحتَجَبا

بَياضُ وَجهٍ يُريكَ الشَمسَ حالِكَةً

وَدُرُّ لَفظٍ يُريكَ الدُرَّ مَخشَلَبا

قصيدة: المرأة والمرآة

قال إيليا أبو ماضي:[٦]

أَقامَت لَدى مَرآتِها تَتَأَمَّلُ

عَلى غَفلَةٍ مِمَّن يَلومُ وَيَعذِلُ

وَبَينَ يَدَيها كُلَّما يَنبَغي لِمَن

يُصَوِّرُ أَشباحَ الوَرى وَيُمَثِّلُ

مِنَ الغيدِ تَقلي كُلَّ ذاتِ مَلاحَةٍ

كَما باتَ يَقلي صاحِبَ المنالِ مُرمِلُ

تَغارُ إِذا ما قيلَ تِلكَ مَليحَةٌ

يَطيبُ بِها لِلعاشِقينَ التَغَزُّلُ

فَتَحمَرُّ غَيظًا ثُمَّ تَحمَرِّ غَيرَةً

كَأَنَّ بِها حُمّى تَجيءُ وَتُقفِلُ

وَتُضمِرُ حِقدًا لِلمُحَدِّثِ لَو دَرى

بِهِ ذَلِكَ المِسكينُ ما كادَ يَهزُلُ

أَثارَ عَلَيهِ حِقدَها غَيرَ عامِدٍ

وَحِقدُ الغَواني صارِمٌ لا يَفلُلُ

فَلَو وَجَدَت يوماً عَلى الدَهرِ غادَةً

لَأَوشَكَ مِن غَلَوائِهِ يَتَحَوَّلُ

قصيدة: المرأة الجانحة مع الريح

قال سركون بولص:[٧]

لَوْ رَأَيْتَهَا، تِلْكَ الْمَرْأَةِ
الْجَانِحَةَ مَعَ الرّيحِ
وَفِي عَيْنيِّهَا علَائِمُ زَوْبَعَةَ قَادِمَةَ
وَشَعَّرَهَا، مُنْذُ الْآنَ، يَنْتَفِشُ فِي دَوَامَاتِهَا،
لَا
تَتَرَدَّدْ
وَخَبَّرَنِي، فَهِي قَدْ تَكُونُ ضَالَّتُي
قَدْ تَكُونُ مَنْ ذَهَّبْتُ أَبَحْثٌ عَنْهَا فِي الْقُرَى
وَالْأَرْيَافَ الْبَعيدَةَ
حَالِمًا أَنْ أَجِدَهَا فِي زُقَاقٍ
مُقْفِرٌ، ذَاتُ يَوْمٍ، تَحْمِلُ طِفْلًا بَيْنٍ
ذِرَاعِيَّهَا أَوْ تُطِلُّ مِنْ نَافِذَةٍ
أَوْ حَتَّى أَنَّ أعْرَفَ أَنَّهَا هِي
فِي ثَمَّةَ صَوْتٍ، فِي ثَمَّةَ أُغْنِيَّةٍ عَلَى
الرَّادْيُوَ
أَغَنِيَّةَ تَقَوُّلِ أَشْيَاءِ جَمِيلَةِ
عَنِ الْحُزْنِ
أَوِ الْهِجْرَةُ

قصيدة: إني أحبك عندما تبكينا

قال نزار قباني :[٨]

إنْي أَحَبَّكَ عَنْدَمَا تَبْكِينَا
وَأَحَبَّ وَجْهُكَ غَائِمًا وَحزينا
الْحُزْنَ يَصْهَرُنَا مَعَا وَيُذِيبُنَا
مِنْ حَيْثُ لَا أَدْرِي وَلَا تَدْرِينَا
تِلْكَ الدُّموعِ الْهَامِيَاتِ أَحَبَّهَا
وَأَحَبَّ خَلْفُ سُقُوطِهَا تَشُرِّينَا
بَعْضَ النِّسَاءِ وُجُوهَهُنَّ جَمِيلَةَ
وَتُصَيِّرُ أَجْمَل
عَنْدَمَا يَبْكِينَا
أَخْطَأَتْ يَا صَدِيقَتِي بِفَهْمِيٍّ
فَمَا أُعَانِي عَقْدَةً
وَلَا أَنَا أَودِيب فِي غَرَائِزِيِّ وَحُلْمِيٍّ
لَكِنَّ كُلَّ اِمْرَأَةٍ أَحْبَبْتُهَا
أَرَدْتُ أَنَّ تَكَوُّنَ لِي
حَبيبَتَي وَأُمِّيَّ

قصيدة: إلا أنتِ

قال نزار قباني: [٩]

أَشُهَّدٌ أَنَّ لَا اِمْرَأَةُ
أَتْقَنَتِ اللُّعْبَةُ إِلَّا أَنْتِ
وَاِحْتَمَلَتْ حَمَاقَتُي
عُشُرَةَ أَعْوَامٍ كَمَا اِحْتَمَلَتْ
وَاِصْطَبَرَتْ عَلَى جُنُونِيِّ مثلمَا صَبَرَتْ
وَقَلَمَتْ أَظَافِرِيُّ
وَرَتَّبَتْ دَفَاتِرِيُّ
وَأَدْخَلَتْنِي رَوْضَةُ الْأطْفَالِ
إِلَّا أَنْتِ
أَشُهَّدٌ أَنَّ لَا اِمْرَأَة
تُشْبِهُنِي كَصُورةِ زَيْتِيَّةِ
فِي الْفِكْرِ وَالسُّلُوكِ إِلَّا أَنْتِ
وَالْعَقْلَ وَالْجُنُون إِلَّا أَنْتِ
وَالْمَلَلَ السَّرِيع
وَالتَّعَلُّقَ السَّرِيع
إِلَّا أَنْتِ

قصيدة: يجوز أن تكوني

قال نزار قباني:[١٠]

يَجُوزُ أَنَّ تَكَونِي
وَاحِدَةً مِنْ أَجْمَلِ النِّسَاءِ
دافئةً
كَالْْفَحْمِ فِي مَوَاقِدِ الشِّتَاءِ
وَحشِيَّةً
كَقِطَّةٍ تَمُوءُ فِي الْعرَاءِ
آمرَةً
نَاهِيَةً
كَالْرَّبِّ فِي السَّمَاءِ
يَجُوزُ أَنَّ تَكوني
سُمَرَاء
إفْرِيقِيَّةُ الْعُيُونِ
عنيدةً
كَالْْفَرَسِ الْحَرُونِ
عنيفةً
كَالْنَّارِ، كَالْزِّلْزَالِ، كالْْجُنُونِ
يَجُوزُ أَنَّ تَكَونِي
جميلةً، سَاحِقَةَ الْجَمَالِ

قصيدة: ألقى الجمال عليك آية سحره

قال جبران خليل جبران:[١١]

أَلْقَى الْجَمَالُ عَلَيْكَ آيَةِ سَحَرِهِ 

فَغَدَوْتُ مَا شَاءَ الْجَمَالُ حَبيبَا 

حَتَّى الهموم سَمَّتْ إِلَيْكَ بِوَدِّهَا 

مَنْ كَانَ يَحْسَبُ للهموم قُلُوبًا

قصيدة: أتدرين أنك بشرى لنا

قال عبد المعطي الدالاتي:[١٢]

أتدرينَ أنكِ بشرى لنـا 

وأنكِ خيرٌ يفيـضُ هنـا 

أتدرينَ أنـكِ نبعُ الحيـاةِ  

يجوبُ الزمانَ ويروي الدُّنا 

أتدريـن أنـّك أمُّ الجمـالِ  

وبنتُ الدلالِ وأختُ السّنا

وأنكِ حين ارتديْتِ الحجابَ  

سموتِ، علوْتِ على المنحنى

حجبتِ الجمالَ فحُزتِ الجلالَ  

وحُسنكِ للطّهـر قد أَعلنـا

صنعتِ الرجولةَ، أمَّ الرجـالِ 

بنيتِ فأعليتِ مَنْ قد بَنى

حضنتِ الطفـولةَ في مهدها  

وكنتِ الخميـلةَ والمَسكـا

فقلبكِ ينشرُ دفءَ الحنـانِ 

وكفّكِ تمسـحُ عنّا الضنـا

قصيدة: ماء المرأة البيضاء

قال طالب همّاش:[١٣]

المرأةُ البيضاءُ 
ذاتُ الصّمت والإصغاءِ 
منحلًّا على وجهِ الغديرِ جمالها الورديُّ 
كانت قربَ نبعِ الصّبحِ 
تملأُ كأسها الفضيَّ بالماءِ القرّاح 
وقلبها الشفّافُ ينبضُ مثلَ موجٍ 
رائقِ الجريانِ في ماء الغروبْ
تنحلُّ شمسُ بياضها الصّافي
ضياءً أنثويًّا (أبيضًا) سكرانَ
في الأبصارِ، 
والرّمان يهطلُ مسكرَ القطراتِ
من نحر حليبيِّ العذوبة والطّيوب 

قصيدة: قم حيّ هذي النيّرات

قال أحمد شوقي :[١٤]

قُم حَيِّ هَذي النَيِّراتِ

حَيِّ الحِسانَ الخَيِّراتِ

وَاِخفِض جَبينَكَ هَيبَةً

لِلخُرَّدِ المُتَخَفِّراتِ

زَينِ المَقاصِرِ وَالحِجا

لِ وَزَينِ مِحرابِ الصَلاةِ

هَذا مَقامُ الأُمَّها

تِ فَهَل قَدَرتَ الأُمَّهاتِ

لا تَلغُ فيهِ وَلا تَقُل

غَيرَ الفَواصِلِ مُحكَماتِ

وَإِذا خَطَبتَ فَلا تَكُن

خَطبًا عَلى مِصرَ الفَتاةِ

اُذكُر لَها اليابانَ لا

أُمَمَ الهَوى المُتَهَتِّكاتِ

ماذا لَقيتَ مِنَ الحَضا

رَةِ يا أُخَيَّ التُرَّهاتِ

لَم تَلقَ غَيرَ الرِقِّ مِن

عُسرٍ عَلى الشَرقِيِّ عاتِ

خُذ بِالكِتابِ وَبِالحَدي

ثِ وَسيرَةِ السَلَفِ الثِقاةِ

قصيدة: أُداري العيونَ الفاتراتِ السَّواجيا

قال أحمد شوقي: [١٥]

أُداري العيونَ الفاتراتِ السَّواجيا

وأَشكو إليها كَيْدَ إنسانِها لِيا 

قتلنَ ومنين القتيلَ بألسُن 

من السحر يبدلنَ المنايا أمانيا 

وكلَّمْنَ بالأَلحاظِ مَرْضَى كَليلةً  

فكانت صحاحًا في القلوب مواضيا 

حببتك ذاتَ الخالِ والحبُّ حالةٌ  

إذا عرضت للمرءِ لم يدر ما هيا 

صدودك فيه ليس يألوه جارحًا 

ولفظُكِ لا ينفَكُّ للجرح آسِيا 

وبين الهوى والعذلِ للقلب موقفٌ 

كخالق بينَ السيفِ والنار ثاويا 

وبين المنى واليأس للصبر هزة

كخصركِ بين النهدِ والردفِ واهيا 

قصيدة: ليت الذي خلق العيون السودا

قال إيليا ابو ماضي: [١٦]

لَيتَ الَّذي خَلَقَ العُيونَ السودا

خَلَقَ القُلوبَ الخافِقاتِ حَديدا

لَولا نَواعِسُها وَلَولا سِحرُها

ما وَدَّ مالِكُ قَلبِهِ لَو صيدا

عَوِّذ فُؤادَكَ مِن نِبالِ لِحاظِها

أَو مُت كَما شاءَ الغَرامُ شَهيدا

إِن أَنتَ أَبصَرتَ الجَمال وَلَم تَهِم

كُنتَ اِمرَأً خَشِنَ الطِباعِ بَليدا

وَإِذا طَلَبتَ مَعَ الصَبابَةِ لَذَّةً

فَلَقَد طَلبَتَ الضائِعَ المَوجودا

يا وَيحَ قَلبي إِنَّهُ في جانِبي

وَأَظُنُّهُ نائي المَزارِ بَعيدا

مُستَوفِزٌ شَوقًا إِلى طَحبابِهِ

المَرءُ يَكرَهُ أَن يَعيشَ وَحيدا

بَرَأَ الإِلَهُ لَهُ الضُلوعَ وِقايَةً

وَأَرَتهُ شِقوَتُهُ الضُلوعَ قُيودا

فَإِذا هَفا بَرقُ المُنى وَهَفا لَهُ

هاجَت دَفائِنُهُ عَلَيهِ رُعودا

جَشَّمتُهُ صَبرًا فَلَمّا لَم يَطُق

جَشَّمتُهُ التَصويب وَالتَصعيدا

قصيدة: حبيبتي هي القانون

قال نزار قباني: [١٧]

أيتها الأُنثى التي في صوتِها
تمتزجُ الفضَّة بالنَّبيذِ بالأمطار
ومن مرايا ركبَتَيها يطلُعُ النَّهار
ويستعدُّ العمرُ للإِبحار
أيَّتُها الأنثى التي
يختلطُ البحرُ بعينيها مع الزَّيتون
يا وردتي
ونجمَتي
وتاج رأسي
ربما أكون
مشاغبًا أو فوضويّ الفكر
أو مجنونًا
إن كنت مجنونًا وهذا ممكنٌ
فأنت يا سيدتي
مسؤولةٌ عن ذلك الجنون
أو كنتُ ملعونًا وهذا ممكنٌ
فكلُّ من يمارسُ الحبَّ بلا إجازةٍ
في العالمِ الثَالث
يا سيِّدَتي ملعون
فسامحيني مرَّةً واحدة
إذا أنا خرجتُ عن حرفيةِ القانون
فما الذي أصنعُ يا ريحانتي
إن كان كلُّ امرأةٍ أحببتها
صارت هي القانون

قصيدة: يا عذارى الجمال والحب والأحلام

قال أبو القاسم الشابي: [١٨]:

يا عذارى الجمال، والحبِّ، والأحلامِ

بَلْ يَا بَهَاءَ هذا الوُجُودِ

قد رأَيْنا الشُّعُورَ مُنْسَدِلاتٍ

كلّلَتْ حُسْنَها صباحُ الورودِ

ورَأينا الجفونَ تَبْسِمُ أو تَحْلُمُ

بالنُّور بالهوى بِالنّشيدِ

وَرَأينا الخُدودَ ضرّجَها السِّحْرُ

فآهًا مِنْ سِحْرِ تلكَ الخُدود

ورأينا الشِّفاه تبسمُ عن دنيا

من الورد غضّةٍ أملُود

ورأينا النُّهودَ تَهْتَزُّ كالأزهارِ

في نشوة الشباب السعيدِ

فتنةٌ توقظ الغرام وتذكيه

وَلكنْ مَاذا وراءَ النُّهُودِ

ما الذي خلف سحرها الحالي السكران

في ذلك القرارِ البعيدِ

أنفوسٌ جميلةٌ كطيور الغابِ

تشدوُ بساحر التغريدِ

طاهراتٌ كأَنَّها أَرَجُ الأَزَهارِ

في مَوْلِدِ الرّبيعِ الجَديد

وقلوبٌ مُضيئةٌ كنجوم الليل

ضَوَاعةٌ كغضِّ الورودِ

أم ظلامٌ كأنهُ قِطَعُ الليل

وهولٌ يُشيبُ قلبَ الوليدِ

وخِضَمُّ، يَمُوج بالإثْمِ والنُّكْـ

رِ والشَّرِّ والظِّلالِ المَديدِ


إذا رغبت بقراءة بعض الأشعار الغزليّة، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: أجمل شعر غزل.

المراجع[+]

  1. "إذا الريح هبت من رُبى العلم السعدي"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  2. "بِاللَهِ يا ذاتَ الجَمالِ الفائِقِ"، ديواني ، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  3. "ومفروشة الخدين وردا مضرجا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  4. "قاتلي شادنٌ بديعُ الجمالِ"، ويكي مصدر، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  5. "دمع جرى فقضى في الربع ماوجبا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  6. " أقامت لدى مرآتها تتأمل"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  7. "سركون بولص"، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  8. "كتاب الحب"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  9. " أشهد أن لا أمرأه إلا أنت"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  10. " يجوز أن تكوني"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  11. "ألقى الجمال عليك آية سحره"، ويكي مصدر، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  12. "حجبتِ الجمـال"، صيد لفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  13. " قصيدة: ماء المرأة البيضاء"، ديوان الشعر ، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  14. "قم حي هذي النيرات"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  15. "أداري العيون الفاترات السواجيا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  16. " ليت الذي خلق العيون السودا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  17. " حبيبتي هي القانون"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.
  18. " يا عذارى الجمال والحب والأحلام"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-08. بتصرّف.