سبب نزول سورة لقمان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٠ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٩
سبب نزول سورة لقمان

التعريف بسورة لقمان

يجدر قبل معرفة سبب نزول سورة لقمان التعريف بها؛ فسورة لقمان من السور المكية، حيث نقل البيهقي في دلائل النبوة عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه قال:"أنزلت سورة لقمان في مكة"، وهو ما ذهب إليه جمهور المُفسرين، وتجدر الإشارة إلى أن ترتيب سورة لقمان في المصحف العثماني الواحدة والثلاثون، وترتيبها بحسب النزول السابعة والخمسون حيث نزلت بعد سورة الصافات، وقبل سورة سبأ، ويبلغ عدد آياتها أربع وثلاثون آية، ويرجع السبب في تسمية سورة لقمان بهذا الاسم إلى ورود ذكر لقمان الحكيم فيها، والإشارة إلى قصته وتأديبه لابنه، ولم تُعرف السورة باسم غير هذا الاسم عند القراء والمُفسرين، ولم يرد في أحاديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما يدل على سبب تسميتها، وأما سبب نزول سورة لقمان ففيما يأتي بيانه بالتفصيل.[١]

سبب نزول سورة لقمان

بيّن أبو حيان في تفسيره سبب نزول سورة لقمان، حيث ذكر أن قريش سألت النبي -عليه الصلاة والسلام- عن قصة لقمان مع ابنه، وكان سؤالهم للاختبار والتعنت فقط، فأنزل الله تعالى السورة الكريمة، وفي صدر السورة قال عنهم:{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ}،[٢][١] وبالإضافة إلى بيان سبب نزول سورة لقمان، ذكر أهل العلم عددًا من أسباب النزول للعديد من الآيات الكريمة في سورة لقمان، وفيما يأتي بيانها:[٣]

الآية السادسة من سورة لقمان

قال الله تعالى:{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ}،[٢]ذهب الكلبي ومقاتل إلى أن الآية الكريمة نزلت في النضر بن الحارث، حيث كان يسافر إلى بلاد الفرس فيشتري القصص منهم، ثم يرجع إلى قريش ويقصها عليهم ويقول لهم:"إنّ محمد-صلى الله عليه وسلم- يحدثكم بحديث عاد وثمود، وأنا أحدثكم بحديث رستم وإسفنديار، وأخبار الأكاسرة"، فكان حديثه يعجبهم ويجتمعون إليه ويتركون سماع القرآن الكريم، فأنزل الله تعالى فيه الآية الكريمة، بينما ذهب مجاهد إلى أنّ سبب نزول الآية الكريمة شراء القيان والمُغنيات، وقد ورد في الحديث الضعيف الذي رُواه أبو أمامة الباهلي -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال:"لا يَحِلُّ بَيعُ المغَنِّياتِ ، ولا شراؤهنَّ ، ولا تجارةٌ فيهنَّ ، وثمنُهنَّ حرامٌ، وقال : إنما نزلت هذه الآيةُ في ذلك : " وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ " حتى فرغ من الآيةِ ، ثم أتبعَها : والذي بعثَني بالحقِّ ما رفع رجلٌ عقيرتَه بالغناءِ ، إلا بعث اللهُ عزَّ وجلَّ عند ذلك شيطانَينِ يرتقِيانِ على عاتقَيه ، ثم لا يزالانِ يضربانِ بأرجلِهما على صدرِه - وأشار إلى صدرِ نفسِه - حتى يكون هو الذي يسكتُ"،[٤]

الآية الخامسة عشر من سورة لقمان

قوله تعالى:{وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ...}،[٥]ذُكر أن الآية الكريمة نزلت في سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه-، فبعدما أسلم وعلمت أمه بإسلامه قالت له: لا آكل طعامًا، ولا أشرب شرابًا حتى تكفر بمحمد، وامتنعت عن الأكل والشرب حتى قاربت على الهلاك، فأنزل الله تعالى الآية الكريمة،[٦]وقوله تعالى{وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ}، فيه أمر لسعد بن أبي وقاص باتباع أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-.[٣]

الآية الرابعة والثلاثون من سورة لقمان

قوله تعالى:{إِنَّ اللَّـهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }،[٧]ذهب أهل العلم إلى أن الآية الكريمة نزلت في الحارث بن عمرو، وهو رجل من أهل البادية جاء إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وسأله عن الساعة، وأخبره بأن أرضهم قد أجدبت وسأله عن موعد نزول المطر، وأنه ترك زوجته حبلى وسأله عن موعد ولادتها، وأخبره بأنه يعلم مكان ولادته وسأله عن المكان الذي سيموت فيه، فأنزل الله تعالى الأية الكريمة، وبهذا تم بيان سبب نزول سورة لقمان.

فضل سورة لقمان

بعد بيان سبب نزول سورة لقمان، تجدر الإشارة إلى فصل هذه السورة الكريمة، حيث ورد عدد من الأحاديث النبوية الشريفة في فضلها، ولكن بعضها صحيح ، وبعضها ضعيف، ومما يدل على فضل السورة الكريمة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقرأها في صلاة الظهر، مصداقًا لما روُي عن البراء بن عازب -رضي الله عنه- أنه قال:"كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يُصلِّي بنا الظُّهرَ فنَسمعُ منهُ الآيةَ بعدَ الآياتِ مِن سورةِ لُقمَانَ والذَّارياتِ"،[٨] وقد روُي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال:"مَفاتيحُ الغَيبِ خَمْسٌ، لا يَعْلَمُها إلَّا اللهُ: {إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [لقمان: 34]"،[٩][١] ومن االأحاديث الضعيفة ما روي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال:"يا علي مَنْ قرأَ لقمان كان آمنا من شدّة يوم القيامة، ومن هَوْل الصراط".[١٠]


عبر ودلالات من سورة لقمان

من الأمور التي ينبغي الإشارة إليها عند الحديث عن سبب نزول سورة لقمان الدروس والعبر المستفادة من السورة الكريمة، ومنها أن كل من يختار لهو الحديث ليبعد الناس عن الحق والهدى يُعد من الظالمين المُستحقين للعذاب، وقد ورد في السورة الكريمة ما يدل على أن القرآن الكريم كتاب كريم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، لاسيما أنه مشتمل على العقيدة السليمة، والأخلاق الفاضلة، والشريعة القويمة والحكمة والهداية، وأن المحافظة على الصلاة وإيتاء الزكاة من علامات الإيمان بالله واليوم الآخر، وتشتمل السورة الكريمة على جملة من النصائح التوجيهات من لقمان لابنه حيث تبين أهمية رعاية الآباء لأبنائهم، واستخدام أفضل الطرق للنصيحة.[١١]


وصايا لقمان

بعد بيان سبب نزول سورة لقمان تجدر الإشارة إلى وصايا لقمان الحكيم لابنه، حيث كانت أول وأعظم وصية أوصاها لابنه توحيد الله تعالى واجتناب الشرك مصداقًا لقوله تعالى:{ وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّـهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}،[١٢]ثم انتقل إلى التذكير بحق الوالدين، والوصية ببرهما، وقرن بر الوالدين بتوحيد الله تعالى، وخصّ الأم بالوصية لما تجده من المتاعب الجسدية، والنفسية، والمشقة أثناء الحمل، والولادة، ثم يوصي لقمان الحكيم ابنه بالتقوى، ويذكره برقابة الله تعالى عليه، ويزرع فيه هذا الإحساس ويوضح معانيه منذ طفولته، ثم يوصيه بإقامة الصلاة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والصبر في سبيل الله، كما جاء في قول الله تعالى:{ يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُور}.[١٣] [١٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "مقاصد سورة لقمان"، Www.library.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب سورة لقمان، آية: 6.
  3. ^ أ ب "سورة لقمان"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في تحريم آلات الطرب، عن أبي أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم: 68 ، تبين لي أن في أحدهما ضعفا شديدا فعدلت عن تقويته إلا نزول الآية فإن لها شواهد.
  5. سورة لقمان، آية: 15.
  6. "سبب نزول (وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا)"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  7. سورة لقمان، آية: 34.
  8. رواه النووي، في الخلاصة، عن البراء بن عازب، الصفحة أو الرقم: 1/385، إسناده حسن.
  9. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 5226، إسناده صحيح على شرط الشيخين.
  10. "الحاوي في تفسير القرآن الكريم"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  11. "تفسير سورة لقمان للناشئين"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  12. سورة لقمان، آية: 13.
  13. سورة لقمان، آية: 17.
  14. "وصايا لقمان التربوية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
178497 مشاهدة