سبب نزول سورة الفرقان

سبب نزول سورة الفرقان

سبب نزول سورة الفرقان

لم يرد في كُتب أهل العلم من السّلف ما يُشير إلى وجود سببٍ واضح لنزول هذه السّورة بالكليّة، ولكن، ذكرت لنا بعض كتب التّفسير وكتب أسباب النّزول أسبابًا لنزول بعض الآيات المتفرّقة داخل هذه السّورة الكريمة، ومن هذه الآيات:


سبب نزول آية: وما أرسلنا قبلك من المرسلين إِلّا إِنّهم لَيأكلون الطعام

لمّا كان النّبيّ يدعو للإسلام في مكة المُكرمة جاء مشركو قريش مرّةً فعيّروه -صلّى الله عليه وسلّم- بفقره وحاجته وقالوا: "ما لهذا الرّسول، يأكل الطّعام ويمشي في الأسواق"، وكان ذلك سببًا في إدخال الحزن على النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- لأنّ المشركين يعرضون عنه ويستهزئون به فنزلت الآية: {وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ ۙ لَوْلَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا}.[١][٢]


سبب نزول آية: تبارك الذي إن شاء جعل لك خيرّا

يروي عبد الله بن عبّاس -رضي الله عنه- أنّ جبريل -عليه السلام- جاء إلى النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فأخبره أنّ مَلكًا لم ينزل إلى الأرض قبل هذا اليوم قطّ يريد أن يزورك، فأذن له النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، فدخل عليه وسلّم ثمّ قال له: "إن الله يخيرك إن شئت أن يعطيك من خزائن كل شيء ومفاتيح كل شيء لم يعط أحدًا قبلك، ولا يعطيه أحدًا بعدك، ولا ينقصك مما دخر لك عنده شيئا"، فرفض النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- ذلك وقال أنّه يريد الآخرة؛ فنزل قول الله -تعالى-: {تَبَارَكَ الَّذِي إِن شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْرًا مِّن ذَلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَيَجْعَل لَّكَ قُصُورًا}.[٣][٤]


سبب نزول آية: "والذين لا يدعون مع اللّه إِلهًا آخر" إلى آخر آيات السورة

روى ابن عبّاس -رضي الله عنه- أنّ بعض المشركين جاءوا إلى النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فأخبروه أنّهم أعجبوا بدينه الإسلام وأنّهم يريدون عملًا يتوبون به ويكفّر لهم سيّئاتهم التي اقترفوها؛ فنزل قوله تعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ ۚ}.[٥][٦]


ويمكنك قراءة المزيد حول سورة الفرقان وما تحويه من مقاصد بالاطلاع على هذا المقال: مقاصد سورة الفرقان 


أين نزلت سورة الفرقان؟

نزلت سورة الفرقان في مكّة المكرّمة، قبل هجرة النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم،[٧] وقد نزلت بعد سورة ياسين وقبل سورة المعارج.[٨]


كما ويمكنك التعرّف على ما ورد في فضل سورة الفرقان بالاطلاع على هذا المقال: فضل سورة الفرقان


ما سبب تسمية سورة الفرقان بهذا الاسم؟

سمّيت سورة الفرقان بهذا الاسم لأنّها حوت داخلها كلمة الفرقان ثلاث مرّات، وقد سمّيت هذه السّورة بهذا الاسم في عهد النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم.[٩]


وللاستزادة حول سورة الفرقان وأبرز محاورها يمكنك الاطلاع على هذا المقال: تأملات في سورة الفرقان

المراجع[+]

  1. سورة الفرقان، آية:7
  2. السّيوطيّ، لباب النّقول، صفحة 148. بتصرّف.
  3. سورة الفرقان، آية:10
  4. سليم الهلالي، الاستيعاب في بيان الأسباب، صفحة 7. بتصرّف.
  5. سورة الفرقان، آية:68
  6. ناصر الدين الألباني، صحيح وضعيف سنن النسائي، صفحة 76. بتصرّف.
  7. مقاتل بن سليمان، تفسير مقاتل بن سليمان، صفحة 223. بتصرّف.
  8. [عبد الكريم يونس الخطيب]، التفسير القرآني للقرآن، صفحة 13. بتصرّف.
  9. [ابن عاشور]، التحرير والتنوير، صفحة 313. بتصرّف.