سبب نزول سورة العاديات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
سبب نزول سورة العاديات

سورة العاديات

سورة العاديات سورةٌ قصيرةٌ مفصَّليةٌ نزلتْ بعد سورة العصر، واختُلف في كونها مكّيةً أم مدنيةً، ويبلغ عدد آياتها إحدى عشرة آيةً، وتقع في الربع الثامن من الحزب الستين من الجزء الثلاثين وبحسب الترتيب العثماني للمصحف الشريف تحتلّ الترتيب مائة، وهي من السور القرآنيّة التي تفتتح آياتها بالقسم للدلالة على تكريم المُقسم به وفي هذه السورة يُقسم الله بالعاديات أي الخيل التي هي المحور الرئيس لهذه السورة الكريمة، وهذا المقال يلقي الضوء على سورة العاديات من عدة أوجهٍ.

سبب تسمية سورة العاديات

سُميت هذه السورة باسم العاديات لقسم الله -عز وجل- بها في الآية الأولى من السورة "وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا"[١]، والعاديات هي صفةٌ من صفات الخيل وتعني شديدة السرعة بحيث يُسمع صوت أجوافها عند ركضها ثم توالت الآيات التي تصف الخيل وفي هذا الذِّكر تكريمٌ وتعظيم للخيل لما لها من دورٍ فاعلٍ في الجهاد في سبيل الله. [٢]

سبب نزول سورة العاديات

نزلت هذه السورة الكريمة كي تحمل البشارة والطمأنينة إلى قلب النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه وترد كيد المنافقين إلى نحورهم حين بعث الرسول الكريم سريةً من سراياه إلى أحد أحياء كنانة وتأخر خبرهم؛ فقال المنافقون: قتلوا جميعًا؛ فنزلت هذه السورة تحمل البشرى وتصف حال خيلهم في إيماءٍ إلى القوة والنصر وفي هذا السبب ضعفٌ عند عددٍ من أهل الحديث شأنه شأن الكثير من أسباب نزول السُّور والآيات التي يغلب عليها الضعف أو الإنكار؛ فقد جاء فيها:"بعث رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- خيلًا فأشْهَرَتْ شهرًا لَّا يأتيه منْها خبرٌ فنزلَتْ وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا ضَبَحَتْ بِأَرْجُلِهَا فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا قَدَحَتْ بِحَوَافِرِهَا الحجارةَ فأَوْرَتْ نارًا فَالْمُغِيراتِ صُبْحًا صَبَّحَتِ القومَ بِغَارَةٍ فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا أثارتْ بحوافرِها الترابَ فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا قال صبَّحَتِ القومَ جمعًا" [٣] [٤] [٥]

فضل سورة العاديات

سُور القرآن الكريم جميعها ذات فضلٍ عميم وخيرٍ جمٍّ على المسلمين؛ فتُعدُّ قراءة القرآن من أعظم القُربات التي يتقرب بها العبد إلى ربه؛ لكن قراءة بعض السُّور في أوقاتٍ محددةٍ وبعددٍ محددٍ من أجل تيسير الأمور وقضاء الحاجات فلا بُد من وجود دليلٍ شرعيٍّ صحيحٍ في السُنة النبوية قبل الشروع في هذه القراءات كي لا يقع المسلم في فخّ الأحاديث الموضوعة والضعيفة والمبتدعة، ومن هذه السُّور سورة العاديات التي يَعمّد بعض الناس إلى قراءتها طلبًا لتوسعة الرزق والإنجاب وتيسيير أمر الزواج فلم يثبت حديثٌ أو شيءٌ خاصٌّ بفضل سورة العاديات، ومنها:"إذا زُلْزِلَتِ تعدلُ نصفَ القرآنِ والعادياتُ تعدلُ نصفَ القرآنِ" [٦] والحديث المرسل هو الحديث الذي رواه التابعي وفيه انقطاعٌ في السند؛ فيُعد من أقسام الحديث الضعيف. [٧] [٨]

المراجع[+]

  1. {العاديات: الآية 1}
  2. فوائد وحكم من سورة العاديات،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 21-09-2018، بتصرف
  3. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: ابن حجر العسقلاني، المصدر: فتح الباري لابن حجر، الصفحة أو الرقم: 8/599، خلاصة حكم المحدث: في إسناده ضعف
  4. أسباب النزول سورة العاديات،,  "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 21-09-2018، بتصرف
  5. تأملات قصار السور سورة العاديات،,  "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 21-09-2018، بتصرف
  6. الراوي : الحسن البصري، المحدث: الشوكاني، المصدر: فتح القدير، الصفحة أو الرقم: 5/695، خلاصة حكم المحدث: مرسل
  7. رسائل مكذوبة في خصائص سور القرآن الكريم،,  "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ21-09-2018، بتصرف
  8. تعريف الحديث الغريب والمرسل،,  "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه بتاريخ 21-09-2018، بتصرف