سبب نزول سورة الزلزلة

سبب نزول سورة الزلزلة
سبب-نزول-سورة-الزلزلة/

سبب نزول سورة الزلزلة

هل وردَ سبب لنزول سورة الزلزلة كاملة؟


لم يرِد في كتب التفسير والأحاديث سببٌ خاص لنزول سورة الزلزلة كاملة،[١] ولكن وردَت لبعض آياتها أسباب نزول مختلفة وفيما يأتي بيانها:


سبب نزول آية: إذا زلزلت الأرض زلزالها

يُذكر أن الآيات نزلت بسبب إكثار الكافرين من سؤال رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- عن يوم الحساب، فكانوا يقولون له: متى يوم القيامة ومتى هذا الوعد، فنزلت هذه الآية، وذكرت لهم علامات هذا اليوم دون بيان لموعده، ليعلموا أنهم لن يعرفوا متى هذا اليوم الذي سيعرض الخلائق فيه على ربهم فيحاسبهم بعدله ورحمته فيثيب من أطاعه واجتنب نواهيه ويعاقب من عصاه، وأن هذا الحساب سيكون دقيقًا فيشمل كلَّ الأعمال صغيرة كانت أم كبيرة.[٢]


سبب نزول آية: فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره

يروى أنه عندما نزلت آية: {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا}،[٣] كان المسلمون يعتقدون أنهم لا يجزون على الخير القليل إذا قدموه للناس، وكان آخرون يعتقدون أنهم لا يحاسبون على الذنب الصغير كالكذبة والنظرة أو الغيبة ويرون أن النار أعدت فقط لمرتكبي الكبائر، فأنزل الله تعالى: {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ* وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ}.[٤][٢]


وروي أن هذه الآيات نزلت في رجلين وذلك أنه عندما نزلت آية: {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا}،[٣] كان يأتي السائل أحدهما فيسأله أن يعيطه الجوزة أو التمرة، فيقول: ما هذا بشيء، ظانًا أنه لا يُجزى على هذا الخير القليل، وأما الآخر فكان يتهاون في فعل الذنب اليسير ويقول: لا شيء عليَّ من هذا الذنب، فأنزل الله هذه الآيات مرغبًا في الخير اليسير ومحذرًا من الذنب اليسير، وقد سمى الرسول -صلى الله عليه وسلم- هذه الآية باسم: الجامعة الفاذّة.[٥]


ويمكنك قراءة المزيد حول سورة الزلزلة وما تحويه من مقاصد بالاطلاع على هذا المقال: مقاصد سورة الزلزلة



أين نزلت سورة الزلزلة؟

نزلت سورة الزلزلة في المدينة المنورة فهي من السور المدنية،[٦] وهي السورة الرابعة والتسعون من حيث ترتيب النزول، وقد نزلت سورة الزّلزلة بعد سورة النساء التي نزلت في الفترة الواقعة بين صلح الحديبية وغزوة تبوك،[١]، وقبل سورة الحديد.[٧]


كما ويمكنك التعرّف على ما ورد في فضل سورة الزلزلة بالاطلاع على هذا المقال: فضل سورة الزلزلة


ما سبب تسمية سورة الزلزلة بهذا الاسم؟

سمّيت سورة الزلزلة بهذا الاسم لقول الله تعالى في بدايتها: {إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها}،[١]، مشيرًا إلى زلزلة الأرض يوم القيامة، وسمِّيت في بعض المصاحف باسم سورة الزلزال، وكانت تسمى هذه السورة في كلام الصحابة: إذا زلزلت، فقد روي عن عبد الله بن عمرو أنه قال: "نَزَلَتْ إِذَا زُلْزِلَتِ الأَرْضُ زِلْزَالَهَا وأبو بكرٍ الصديقُ رضِيَ اللهُ عنه قاعِدٌ فَبَكَى"،[٨] كما روي عن عبد الله بن عباس: "إِذَا زُلْزلَتُ تَعدِلُ نصفَ القُرآن".[٩][١٠]


وللاستزادة حول سورة الزلزلة وأبرز محاورها يمكنك الاطلاع على هذا المقال: تأملات في سورة الزلزلة


المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت جعفر شرف الدين، كتاب الموسوعة القرآنية خصائص السور، صفحة 97. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمد الهرري، تفسير حدائق الروح والريحان في روابي علوم القرآن، صفحة 231. بتصرّف.
  3. ^ أ ب سورة الإنسان، آية:8
  4. سورة الزلزلة، آية:8-7
  5. وهبة الزحيلي، التفسير المنير للزحيلي، صفحة 359. بتصرّف.
  6. ابن سلامة، كتاب الناسخ والمنسوخ للمقري، صفحة 202. بتصرّف.
  7. الفيروزآبادي، بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز، صفحة 99. بتصرّف.
  8. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم:144، فيه حيي بن عبد الله المعافري وثقه ابن معين وغيره وبقية رجاله رجال الصحيح.
  9. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:654، صحيح.
  10. ابن عاشور، التحرير والتنوير، صفحة 489. بتصرّف.

61741 مشاهدة