سبب تسمية البحر الأحمر بهذا الاسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ٢٦ أغسطس ٢٠٢٠

البحر الأحمر

يُعرف البحر الأحمر بأنّه نطاق مائي ضيق يمتد باتجاه الجنوب الشرقي من مصر، تحديدًا من قناة السويس لحوالي 1200 ميل أيّ 1930 كليو مترًا إلى مضيق باب المندب؛ الذي يتصل بدوره بخليج عدن ثم مع بحر العرب، فالبحر الأحمر يُعد حدًا فاصلًا بين سواحل مصر، السودان وإريتريا التي تقع في الجهة الغربية بين سواحل المملكة العربية السعودية واليمن الواقعة في الجهة الشرقية، ومن الجدير ذكره أنّ أقصى عرض للبحر يُقدّر بحوالي 190 ميلًا، وأكبر عمق له 9,974 قدمًا أيّ 3،040 مترًا، كما أنّ مساحته تُقدّر بحوالي 174,000ميل مربع أيّ 450،000 كيلومترًا مربعًا، وإنّ أهم ما يُميز هذا البحر عن غيره من البحار أنّه يحتوي على معظم مياه البحار سخونة وملوحة في العالم، بالإضافة إلى أنّه أحد أكثر الممرات المائية التي تشهد حركة سفر مرتفعة في العالم؛ وذلك نظرًا لارتباطه بالبحر الأبيض المتوسط عبر قناة السويس[١]، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن سبب تسمية البحر الأحمر بهذا الاسم.

سبب تسمية البحر الأحمر بهذا الاسم

دائمًا ما يُشكِّل البحر الأحمر فضولًا لدى الكثيرين بسبب اسمه؛ وذلك منذ اللحظة الأولى لاكتشافه على يد القدماء المصريين عام 2500 قبل الميلاد أثناء قيامهم بالبحث عن طرق تجارية باتجاه الجنوب[٢]، فكيف يُمكن في الواقع لبحر أنّ يظهر باللون الأحمر؟ في حقيقة الأمر أنّ هذا ليس صحيحًا، فالبحر الأحمر لا يظهر باللون الأحمر كما يُشير إليه اسمه[٣]؛ إلا أنّه قد تم تفسير تسميته بهذا الاسم وفقًا للعديد من النظريات والتي لم يتم الجزم بها حتى هذه اللحظة[٢]، فأوضحت إحدى النظريات أنّ اسم البحر قد يكون مُشتق من تغيرات لون مياهه؛ ففي الوضع الطبيعي يكون لون البحر الأحمر أزرقًا مخضرًا بشدة، إلا أنّه من حين لآخر ينمو فيه طحالب من التريكوديزميوم ‏ذات اللون الأحمر التي حين تموت تقوم بتحويل لون البحر إلى اللون البني المُحمر مما قد يجعلها سببًا للتسمية[١].


ومن جهة أخرى يعتقد العديد من المؤرخين أنّ هذا البحر قد سُمي نسبةً لمجموعة من الناس كانت قد استقرت على طول شواطئه تدعى بالحميريين، كما يعتقد البعض الآخر أنّه قد يكون أيضًا مجرد اسم لـ البحر الجنوبي؛ وذلك بسبب بعض الثقافات القديمة التي كانت تستخدم الألوان للإشارة إلى الاتجاهات المختلفة، كما هو الحال في البحر الأسود الذي يعني الشمال، وبالإضافة إلى كل من البحر الأحمر والبحر الأسود،[٤] يوجد أيضًا نوعان آخران من البحار بأسماء الألوان الدالة على الاتجاهات وهما؛ البحر الأصفر والبحر الأبيض[٥]، ففي اللغات القديمة تُشير الألوان الأسود والأحمر والأخضر والأبيض على التوالي إلى الشمال والجنوب والشرق والغرب[٢]، ولا بدّ من الإشارة هنا إلى أنّ البحر الأحمر هو ترجمة مباشرة للكلمة اليونانية إريثرا ثالاسا والكلمة اللاتينية مير روبروم[٦].

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Red Sea", www.britannica.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  2. ^ أ ب ت "How the Red Sea Got its Name", www.smithsonianjourneys.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  3. "Is the Red Sea Really Red?", www.livescience.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  4. "How the Red Sea Got its Name", www.smithsonianjourneys.org, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  5. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة 1a7f34f0_bec0_4915_be79_2d1b146f22e4
  6. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة ccfaee31_5527_4dd3_8d6c_bcc0b7e6a6fe