دورة التعليق الصوتي: محتواها، مخرجاتها وأهميتها للعمل

دورة التعليق الصوتي: محتواها، مخرجاتها وأهميتها للعمل

مهارة التعليق الصوتي

يُعرَّفُ التّعليق الصوتي بأنّهُ أسلوب روائيّ يَستخدمُ الأصوات في كلٍّ من الإذاعة والإنتاج التلفزيونيّ، بالإضافةِ إلى صناعة الأفلام والمسرح وكرة القدم، وفي العادةِ يُقرأ التعليق الصوتي من خلال نصٍّ كُتب مُسبقًا، والتعليق الصوتي غالبًا ما يحتاج إلى مهاراتٍ خاصّةٍ تُكتسب بالخبرة الطويلة وتدريب الأحبال الصوتيّة، ولذلك يلجأ الكثير من المعلّقين في وسائل الإعلام المتنوّعة إلى تناول أصناف مُعيّنة من الطعام على شكل وجبات خفيفةٍ مُتجنّبين في ذلك تناول الأطعمة الثّقيلة الدّسمة التي تُؤثر على عمليّة الهضم في المعدة، وذلك تفاديًا لأيِّ أصواتٍ غريبةٍ تصدر عند الحديث أمام المايكروفون، ومن هذه الوجبات، بعض الأصناف من الفاكهة التي من شأنها أن تُقلّل من الأصوات المزعجة التي قد تصدر أمام اللاقطة، حيث يتناول المعلّقون هذه الوجبات قبل البدء في عمليّة التعليق الصوتي، الذي يقوم المعلّق بإلقائه في استوديو خاصّ بعمله هذا، ومِن خلال ما سيأتي من سطور، سيتمّ الحديث أكثر عن دورة التعليق الصوتي من حيث محتواها، ومخرجاتها وأهميتها للعمل.[١]

محتويات دورة التعليق الصوتي

تُعدّ صناعة مهارة التعليق الصوتي من الصناعات التي أخذت تنتشر بقوّةٍ كبيرةٍ في أنحاء الوطن العربيّ، فإذا كان الشخص يبحتُ عن فرصة للعمل مع امتلاكه لموهبة الأداء والمهارة الصوتيّة، ولا يعرف كيف ومن أين يبدأ، يمكنه متابعة ما يلي من سطور لمعرفة أهمّ مُحتويات دورة التعليق الصوتي الثمانية التي ستجعل منهُ معلّقًا مُحترفًا:[٢]

  • تحليل النصّ و الحسّ المكانيّ: أولى أساسيات دورة التعليق الصوتي، أن يكون المتدرّب على دراية تامّة وفهم للنص المكتوب بين يديه، وإلّا سيواجه صعوبات كبيرة في تأدية النصّ كونه مُعلّق مُحترف، لذا يتوجّبُ عليه أوّلًا أن يفهم محتوى النصّ، وهدفه والفئة التي سيوجّهُ لها، وذلك ليعطي أفضل أداء لهُ، وليظهر مهاراته الخاصّة.
  • التمثيل والأداء: فبعد الاطّلاع على أهمّ أساسيّات علم الأصوات والموسيقى والغناء بالإضافة إلى التمثيل، سيكون الجزء الأكبر في مقابلة المهارات اللازمة لفنون التعليق الصوتي مُنصبًّا في التمثيل، حيث يقوم المعلق بالاعتماد على قواعد نفسية في تطوُّر شخصيّته وليس على تقليد الممثّلين.
  • الطاقة والاسترخاء: حيث إنّ لكلّ شخصية موجودة في النص الذي يعمل عليها المعلق طاقة، ومن المهمّ أن يقوم بإيصالها للمستمع بطريقة صحيحة بغض النظر عن نوع أدائه الصوتي، وفكرة أن يوصل المعلق طاقة الشخصيات المملة والكسولة تعدُّ من أكبر التحدّيات وأصعبها.
  • الارتجال: وهو ما يصنع شخصيّة المعلق المحترف، حيث ينبغي للمعلق أن يمتلك الأساسيات السليمة التي تمكنه من الارتجال وتخلق لهُ مناهج وأساليب خاصة به.
  • القراءة والصوت: وذلك بأن يمتلك المعلّق مهارة الإلقاء المتعلقة بالقراءة والصوت، ويستميل بصوته كلّ من يسمعه من خلال أسلوبه في الإلقاء ونبرة صوته.
  • الشخصيات واللهجات: وترتبط هاتان المهارتان ببعضهما، حيث ينبغي للمعلّق أن يكون على أتمّ الاستعداد لأداء لهجة مُحدّدة عندما يُطلب منه ذلك.
  • إدارة العمل: وذلك بأن يقوم المُعلّق بتطوير مهاراته في إدارة العمل والاهتمام بجوانب العمل الأربعة: التسويق، الإعلان، الترويج بالإضافة إلى المهارات العامّة.
  • حيل التعامل مع الميكروفون: يعدّ الميكروفون أذُن العميل، وعلى المعلّق أن يتعامل معه باحترافيّة عالية.


مخرجات دورة التعليق الصوتي

تهدف مثل هذه الدورات إلى تعلُّم مُختلف طرق الإلقاء، بالإضافة إلى اكتساب المهارات اللازمة لتقطيع النص وقفلات الجمل وتلوين الصوت واستحضار الإحساس الصحيح، ما يجعل الشخص متميّزًا في التعليق عن معلّقين آخرين، وبعد الاطلاع الواسع والمكثّف على هذه الدورة، ينبغي للمعلق أن يخرج منها بأهداف واضحة ومهمّة، يمكن إدراجُ بعضًا منها على النّحو الآتي:[٣]

  • اكتساب المهارات العملية المهمة في التعليق الصوتي مُبتعدًا في ذلك عن الشرح النظريّ.
  • إتقان قفلات الجُمل بمختلف أنواعها.
  • الاستحضار الصحيح للإحساس في النصّ.
  • التحضير الكافي للنصّ، بالإضافة إلى تحديد الكلمات المهمّة لأداء مُميّز.
  • تطبيق العملي لمصطلح "التلوين الصوتي في الأداء" مُبتعدًا عن الرتابة.
  • التعامل الأمثل مع الإعلانات وطريقة التأثير على شعور المستمع.
  • التصرّف الحكيم مع العميل الصّعب في الاستوديو.


أهمية دورة التعليق الصوتي للعمل

يُعدُّ التعليق الصوتيّ أحد أبرز بنود العمل الإعلامي في مختلف المجالات الدراميّة والإعلانيّة والفنيّة والوثائقية؛ بسبب تأثيره الكبير في نجاح أيّ عملٍ بما يُضفيه من توضيحٍ للأخبار وإبراز لتفاصيل العمل التي قد تكون غير ظاهرة للمستمع، كما أصبح للتعليق الصوتي في الوقت الراهن أهميّة كبيرة استطاع من خلالها أن يقوم بتخصيص منبر مهنيّ شامل لهُ، ولا يكتمل العمل إلّا بهذا المنبر،[٤] كما هو معروف أيضًا أنّ التعليق الصوتي هو الذي يقوم بإضفاء الحياة على أيّ نصٍّ، ومن خلال ما يلي سيتمّ تحديد أهم النقاط التي تنبعُ منها أهمية دورة التعليق الصوتي في العمل:[٥]

  • إتقان التحكم في الطبقات الصوتية والنبرات المختلفة.
  • إتقان اللغة العربية قراءةً ومحادثةً.
  • امتلاك القدرة على أداء النشرات الإخبارية السياسية والاقتصادية والرياضية.
  • امتلاك موهبة الحديث المباشر أمام الجمهور.
  • إتقان النطق الصحيح للكلمات ومخارج الحروف الصحيحة.
  • معرفة كيفية عملية التنفّس الصحيحة والتدرّب على إطالة النفس.
  • امتلاك القدرة على الإلقاء الصوتي الصحيح.
  • التعرّف على الأنواع المختلفة للصوت التي تقوم بخدمة كلّ مجال من حيث نبرة الصّوت وثقة المعلق بنفسه.
  • إدراك الطرق المثلى والصحيحة للحديث من خلال التلوين الصوتيّ.
  • كسر حواجز الخوف أمام الميكروفون والجمهور الكبير.
  • إتقان طريقة الإلقاء في قوالب برامجيّة مختلفة؛ كالترفيهيّة والصباحيّة والسياسيّة والتمثيليّة.
  • إدراك أساليب النّطق الصوتي:الإخباريّ و التعليق المباشر والرياضيّ والوصفي، بالإضافة إلى التعليق التفسيري والخطابة والدبلجة، والإلقاء لفئة الأطفال.
  • الاحترافيّة الكبيرة في تأدية الشخصيات الصوتيّة بما يتناسب مع خدمة الهدف منها.
  • إبراز مواضع الوقفات الصوتيّة في النصوص المتعددة لتشويق المستمع وعدم تداخل المعاني.
  • توظيف عنصر الزمن بشكلٍ وثيق لارتباطه بالأداء والمعنى.

المراجع[+]

  1. "التعليق الصوتي"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-21. بتصرّف.
  2. "أساسيات التعليق الصوتي"، www.pandavoiceover.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-21. بتصرّف.
  3. "تعلّم فنون التعليق الصوتي"، melloskills.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-22. بتصرّف.
  4. "التعليق الصوتي ماهيته وأساليبه"، soundeals.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-22. بتصرّف.
  5. "مهارات الإلقاء و الصوت"، tc.orient-news.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-22. بتصرّف.