دورة الماء في الطبيعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٠ ، ٨ يناير ٢٠٢٠
دورة الماء في الطبيعة

الغلاف المائي

هو جميع الكتلة المائية الموجودة على سطح الأرض أو قريبًا منها، ويشمّل جميع المسطحات المائية كالبحار والمحيطات والأنهار والبحيرات سواء السائلة أوالمتجمدة، والمياه الجوفية وبخار الماء في الغلاف الجوي، ويصل حجم الغلاف المائي إلى 1,4 مليار كيلومتر مكعب، تُشكّل المحيطات 97% من هذه الكمية، والبقية عبارة عن مياه عذبة ثلثها متجمّد في المناطق القطّبية وعلى شكل ثلوج على قمم الجبال، ويعدّ الماء أساس الحياة على كوكب الأرض، ولا يتواجد الماء بشكل ثابت بالطبيعة بل يتغير من حالة إلى أخرى من خلال ما يسمّى دورة الماء في الطبيعة.[١]

دورة الماء في الطبيعة

دورة الماء في الطبيعة أو الدورة الهيدرولوجية، هي الحركة المستمرة للماء على سطح الأرض وفوقه وتحته، وتعدّ كمية المياه ثابتة تقريبًا في الطبيعة، لكن توزيع كميات المياه إلى الأقسام الأساسية بين المياه السطحية والمياه الجوفية وبخار الماء، يتغير نتيجة للعديد من الظروف المناخية، حيث تنتقل المياه من شكل إلى آخر من خلال العمليات الفيزيائية المختلفة مثل التبخر والتكاثف والهطول والجريان السطحي، ويمر بحالات مختلفة من السائل إلى البخار إلى التجمد.[٢]

تعدّ الشمس هي المحرّك الأساسي لدورة الماء في الطبيعة، حيث تقوم بتسخين مياه البحار والمحيطات، فتتبخر وتصعد على شكل بخار ماء في الغلاف الجوي، ثم تتسبّب درجات الحرارة المنخفضة في الأعلى بتكثيف بخار الماء إلى قطرات ماء صغيرة تتجمع معًا لتشكل الغيوم، أو الضباب في حال كانت قريبة من سطح الأرض، تُحرّك التيارات الهوائية بخار الماء حول الكرة الأرضية، وعندما تتصادم الغيوم مع بعضها فإنها تكبر وتتساقط على شكل أمطار، وعند درجات الحرارة المنخفضة تتجمد المياه وتتساقط على شكل ثلج أو برد.[٢] بعض الأمطار تتجمّد وتتجمّع على شكل كُتل جليدية قد تحتفظ بالمياه لآلاف السنين، أو تتساقط مرة أخرى فوق البحار والمحيطات، أو فوق اليابسة وتتدفّق على شكل جريان سطحي، يستمر ليصل إلى الجداول والأنهار ويتحرّك مرة أخرى نحو المحيطات، وقد تتسرب أجزاء منه لتصل إلى طبقات الصخور داخل الأرض، وتتجمّع على شكل مياه جوفية حيث يتمّ تخزين المياه العذبة داخل خزانات في جوف الأرض لفترات طويلة من الزمن، قد تجد هذه المياه الجوفية طريقها عبر فتحات في الصخور وتخرج على شكل ينابيع عذبة، أو تتسرّب نحو المحيطات والبحار مرة أخرى لتعاود بدء دورة الماء من جديد.[٢]

أهمية الماء في الطبيعة

تتكون الأنظمة البيئية على سطح الأرض من مجموعة من المكونات الحيوية مثل النباتات والحيوانات والبيئة المادية كالتربة والمياه والهواء وأشعة الشمس والمناخ، والتفاعلات بين هذه العناصر هذا ما يُعطي النظام البيئي ميّزته، وتُشكل المياه شريان الحياة الرئيسي للحياة والمجتمع، حيث يدعم العمليات الحيوية لكافة أشكال الحياة على الأرض.[٣]

تتمثل المهمة الرئيسية للماء في أنّه يُساعد النباتات على النمو لإتمام دورة حياتها وتوفير الغذاء للكائنات الحية ضمن السلاسل الغذائية المختلفة، كما يمثّل بيئة يعيش داخلها عدد كبير من الكائنات الحية، كالأسماك وأنواع الزواحف والبرمائيات، ويعمل على توفير ونقل المعادن والمواد الغذائية اللازمة للحياة في الطبيعية، ويبرز الماء كأهمّ عنصر من العناصر التي تعتمد عليها حياة البشر؛ حيث يساعد في عملية نقل الغذاء والأكسجين وإخراج الفضلات داخل خلايا جسم الإنسان، ويُنظم درجة حرارة الجسم، ويغذّي الطبقات المخاطية في الجهازين التنفسي والهضمي، لذا فإنّ للماء دور أساسي في بقاء الحياة على سطح الأرض واستمرارها.[٣]

المراجع[+]

  1. "Exploring the Earth's Four Spheres", www.thoughtco.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Water cycle", www.wikiwand.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Role of Water in the Ecosystem", sciencing.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.