حكم التسمية باسم وداد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم وداد

معنى اسم وداد

معنى اسم وداد حسب قاموس معاني الأسماء، الرغبة والمحبة، وهذا اسم علم مؤنث أصله عربي، ووداد جمع ودّ وهو الحُب، وذُكرت مشتقات اسم وداد في القراَن الكريم في أكثر من سورة، ويأتي معنى الود أحيانًا بالتمني، حيث يُقال وددتُ أن أذهب للحج لكن الله ما أراد ذلك، والود يكون في جميع أمور الخير، هذا المقال يبين حكم التسمية باسم وداد، واسم الله الودود.[١]

حكم التسمية باسم وداد

حكم التسمية باسم وداد مُباح وجائز، ولا حرج فيه، ويأتي الجواز بالاسم نظرًا لمعانيه التي يحملها لا سيما أنه جاريًا بالعالم الإسلامي، ومن شروط التسمية أن يكون الاسم حسن، ومعناه إيجابي، ولذلك على الاَبوين تجنُب الأسماء التي تسبب الحرج لصاحبه أو تكون محط استهتار ونقد، والواجب البُعد عن الأسماء التي تكون رمزًا لدين اَخر، أو لدولة غير إسلامية، وإذا كان الاسم غير عربي ويحمل معنى حسن فلا حرج التسمي به، ومن حقوق الأبناء التسمي بأسماء لا تحمل معانٍ قبيحة أو مذمومة، وفي أسماء الإناث بشكل خاص يجب تجنُب الاسم الذي يثير الشهوة أو الفتن، واسم وداد خالٍ من هذه الممنوعات ولذلك لا حرج التسمي بهذا الاسم الذي يعني الحُب.[٢]

اسم الله الودود

معرفة حكم التسمية باسم وداد، ومعنى الاسم، تُحتِم التعرف على اسم الله الودود، وهو اسم من أسماء الله الحُسنى، ذُكر في القراَن الكريم في أكثر من موضع، ولم يُذكر في أحاديث نبوية إلا عند الترمذي في سرد الأسماء الحُسنى، قال تعالى: { يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ}،[٣] وتعني كلمة يَوَدُّ المذكورة بالآية الكريمة التمني، وجاء تفسيرها أن من فعل معصية مهما أُطيل في عمره لا بد من لحظة الوفاة، والوفاة تأتي حتى لو كان الإنسان مُعتني بصحته عناية فائقة.[٤]

وبموضع اَخر ذُكرت بمعنى المحبة كما جاء بالآية الكريمة: {لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ}،[٥] وهنا المعني بكلمة يُوَادُّونَ الولاء، لأن المؤمن الصادق بإيمانه يلزمُه مُوالاة المؤمنين، حتى مع اختلاف طبقاتهم، كما عليه أن يتبرأ من الكفار، رغم مكانتهم الاجتماعية إن وجدت، والود يأتي بتعريف اَخر وهو الصاحب، ويجب على من يُصاحب شخصًا أن يُراقبه ويتفقده باستمرار أي يلازمه.[٤]

الله الودود يحب الإنسان المستقيم على أمره، ومن محبة الله تعالى للعباد أن يذهب المؤمن لربه برغبة ومحبة منه وليس بإكراه أو قهر، وجاء في قوله تعالى: {لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ}،[٦] ومن أحبه الله -عز وجل- يُلقي محبته في قلوب الجميع، وُحب الله للعباد يكون بالرضى عنهم، وغُفران ذنوبهم، وإنزال الرحمة عليهم، وإستجابة دعاءهُم، وتقبُل أعمالهُم، ويوددهم إلى خلقه، وهذا كله يندرج تحت اسم الله الودود.[٤]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى وداد في قاموس اللغة العربية المعاصرة. قاموس عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  2. "تسأل عن أسماء حسنة للإناث مع معانيها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  3. سورة البقرة، آية: 96.
  4. ^ أ ب ت "اسم الله الودود 1"، www.kalemtayeb.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-08-2019. بتصرّف.
  5. سورة المجادلة، آية: 22.
  6. سورة البقرة، آية: 156.

38 مشاهدة