حكم التسمية باسم لين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم لين

معنى اسم لين

إن اسم لين من أسماء الإناث العربية الرقيقة ذات المعاني الجميلة حيث أن معناه السهولة واليُسر، فاللين هو مصدر وكل اشتقاقاته تدل على النعومة واللطف، فيُقال لان قلبه أي رقَّ وحن فالرقة والحنان من أجمل الصفات والمشاعر، كما أن الصفة المشبهة ليّن تعني عكس الصلب القاسي وعليه فإن معنى ليّن الطبع أي هادئ الطبع سمح المعاشرة، ومعنى ليّن العريكة أي سهل الانقياد سلس الخُلُق، ومعنى التركيب ليّن العصا أي مطيع ورفيق ويمكن التعامل معه بسهولة وسلاسة، ولا بدّ من الإشارة إلى كون اسم لين هو جمع لكلمة "لينة" التي تعني إحدى أنواع شجر النخيل، فما حكم التسمية باسم لين وهل يجوز إطلاقه على بنات المسلمين هو ما سيتم الإجابة عنه في هذا المقال.[١]

حكم التسمية باسم لين

تم بيان معنى اسم لين ومعرفة دلالات هذا الاسم في معاجم اللغة العربية، ولكن لا بدّ من الإشارة إلى كون التسمية باسم لين من الأمور التي ظهرت حديثًا فاللفظ موجود ولكنه لم يكن يُطلق على البنات لدى المسلمين والعرب القدماء وهذا يستدعي البحث في حكم التسمية باسم لين خشية أن يكون للاسم معنى سيئ أو منافٍ للشريعة الإسلامية وبالتالي فإن التسمية به تكون محرمة، إلا أنه بعد معرفة معاني اسم لين تبيّن جمال ولطافة هذا الاسم الرقيق فهو يدور حول اللطف والبشاشة والسماحة، كما أن صفة الليّن قد وردت في القرآن الكريم في قوله تعالى في سورة طه: {فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ}،[٢] وفي هذه الآية الكريمة يطلب الله -عزّ وجلّ- من أنبياءه موسى وهارون -عليهما السلام- أن يكون كلامهما إلى فرعون لين ولطيف ليس فيه خشونة أو عنف وفي هذا كبير دليل على ضرورة التحلي بصفة اللين في الدعوة إلى الله -سبحانه وتعالى-، أما بالنسبة إلى حكم التسمية باسم لين فالذي يظهر -والله أعلم- أنه من الأسماء الحسنة التي يجوز تسمية البنات بها.[٣]

أهمية اللين في التربية والوعظ

اللين هو أحد الصفات التي يطلب الدين الإسلامي التحلي بها وذلك لما في هذه الصفة من آثار جليلة في جميع مناحي الحياة، وقد وردت آيات وأحاديث تأمر باللين وتبيّن ما لهذا الخُلُق من فوائد، حيث قال تعالى مخاطبًا رسوله الكريم في سورة آل عمران: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ}،[٤] فاللين قرين الرحمة وهاتين الصفتين لا بدّ من توافرهما في المربي والداعي إلى الله، فتربية الأولاد سواءً في البيوت أو في أماكن التعليم مثل المدارس وغيرها يجب أن تكون ما بين اللين والشدة فلا يصح أحدهما دون الآخر، وكذلك الحال بالنسبة للخطاب الديني والوعظ والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومما جاء عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الترغيب بصفة اللين قوله: "حَرُم على النارِ كلُّ هيِّنٍ لينٍ سهلٍ قريبٍ من الناسِ"،[٥] فصفة الرفق واللين من الصفات الضرورية للمربين والدعاة، فهي صفة ذات أثر عظيم في قبول النصيحة والموعظة والإرشاد.[٦]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى لين في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-08-2019. بتصرّف.
  2. سورة طه، آية: 44.
  3. "حكم تسمية المولودة باسم أرين واسم لين"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-08-2019. بتصرّف.
  4. سورة آل عمران، آية: 159.
  5. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 6/19، إسناده صحيح.
  6. "الرفق واللين في الدعوة إلى الله"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-08-2019. بتصرّف.