حكم التسمية باسم عاصم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ٢ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم عاصم

معنى اسم عاصم

قاموس معاني الأسماء أحد أكبر معاجم الأسماء العربية المتخصصة بمعاني الأسماء العربية والأعجمية، وشرح معنى اسم عاصم بأنه اسمٌ من أصل عربي لعلم مذكر، ومعناه المانع، والعاصم هو الحامي والواقي، وقد ورد اسم عاصم في القرآن الكريم مراتٍ وتكرار، قال الله تعالى: {مَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ}،[١] وعاصم هو ابن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- واسم عاصم من الأسماء الجميلة التي سمى بها العرب قديمًا، ولا زالوا إلى اليوم كثير من الآباء والأمهات يسمون بهذا الاسم، وتاليًا ذكر حكم التسمية باسم عاصم.[٢]

حكم التسمية باسم عاصم

إن من السنة النبوية التي وردت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- تسمية المولود عند ولادته، ومن السنة اختيار أحسن الأسماء من ناحية المعنى، والابتعاد عن المكروهات من الأسماء، والتي فيها معان تعيب صاحبها، فالاسم هو هوية الإنسان، يبقى معه إلى وفاته، وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيما يريه أبو الدرداء -رضي الله عنه-: "إنَّكم تُدْعَوْن يومَ القيامةِ بأسمائِكم وأسماءِ آبائِكم فحسِّنوا أسماءَكم"[٣] وإن حكم التسمية باسم عاصم يرجع إلى الاسم كونه ذا معنى قبيح أم لا، وإنه لا يوجد في معنى اسم عاصم ما يمنع من تسميته، بل إن هذا الاسم اشتهر فيه كثير من السلف -رضي الله عنهم- وعليه، فإن حكم التسمية باسم عاصم لا حرج فيه والله أعلم.[٤]

عاصم بن أبي النجود

من الجدير بالذكر بعد ذكر حكم التسمية باسم عاصم، وجب التوقف قليلًا عند الإمام القارئ أبو بكر الأسدي عاصم بن بهدلة بن أبي النجود، وكان -رحمه الله- صاحب أخلاق حسنة، وصاحب سمت ونُسُك، وكان صاحب صوت جميل، وقد عُرف عنه أيضًا أنه كان عابدًا كثير الصلاة، وهو أحد القراء السبعة، وصار إمامًا بعد شيخه الذي قرأ عليه، وهو أبو عبد الرحمن السلمي في الكوفة، فقصدوه الناس من كل مكان لتعلم القرآن وأحكام التجويد، وقال فيه أبو إسحاق السبيعي: "ما رأيتُ أحداً أقرأ للقرآن من عاصم بن أبي النَّجُود"، وقال عنه أحمد العجلي: "عاصم بن بَهْدَلة صاحب سُنَّة وقراءة، كان رأساً في القرآن، قَدِم البصرة فأقرأهم".[٥]

ومع علمه بالقراءة، فقد كان إمامًا في النّحو من أئمّة الكوفة وكان فصيح اللسان، وقد قرأ عليه قراءٌ كُثر والمشهور منهم، حفص بن سليمان، وأبو بكر عياش المشهور بشعبة، والأعمش، وروى عنه أحرفًا من القرآن بعض الأئمة مثل: حمزة الزيات، الخليل بن أحمد الفراهيدي، وكان رحمه الله مهيوبًا، ومعظمًا عند كثير من العلماء، حتى إنه كان إذا رجع من السفر، يُقبّل شقيقُ بن سلمة يده، وكان -رحمه الله- إلى جانب علمه بالقراءة والنحو محدّثًا، وقد روى عن أبي عبدالرحمن السلمي، وله أحاديث مخرجة في الكتب الستة وفي الصحيحين، مسلم والبخاري، ولكن قد اختلف فيه بعض علماء الجرح والتعديل.[٥]

المراجع[+]

  1. سورة يونس، آية: 27.
  2. "معنى إسم عاصم في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2019. بتصرّف.
  3. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبو الدرداء، الصفحة أو الرقم: 5818، أخرجه في صحيحه.
  4. "حكم التسمي بمعصومة، وكامل، وعاصم، وماذا يفعل من لم يستطع تغيير اسمه؟"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2019. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "ترجمة القارئ عاصم بن أبي النجود"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-7-2019. بتصرّف.

73 مشاهدة