حكم التسمية باسم سندس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٦ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم سندس

معنى اسم سندس

يبدو أنّ العرب حينما قالت إنّ لكلّ امرئ من اسمه نصيب لم تكن قد جانبت الصّواب كثيرًا، فصحيح أنّ العبارة آنفة الذّكر ليست على إطلاقها، ولكنّها قد شهد لها جمع غفير من أئمّة الأمّة وعلمائها،[١] لذا كان على المرء أن يحسن تخيّر أسماء أبنائه بعناية؛ لتكون لهم شخصيّتهم المتفرّدة، كما كانت لهم أسماؤهم المتفرّدة، واسم سندس هو اسم أعجميّ مُعرّبٌ، ويعني ضربٌ من رقيق الدّيباج كما قال صاحب القاموس المحيط، أو هو ضربٌ من نسيج الحرير أو الدّيباج، وسيتم خلال هذا المقال بيان حكم التسمية باسم سندس.[٢]

حكم التسمية باسم سندس

إنّ تسمية المولود هو من سنة الحياة، وفي الإسلام للمرء الاختيار بين أن يُسمّي ابنه من يوم ولادته، أو أن ينتظر حتّى اليوم السّابع، وفي الحالين هناك أحاديث وردت عن سيّدنا رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-، وتخضع تسمية المولود في الشريعة الإسلامية إلى ضوابط تُنظّم هذه التّسمية، منها استحباب التسمية بأسماء معيّنة، ومنها كراهية التّسمية بأسماء أخرى تحمل معاني غير مستحبّة، ومن هذه الضّوابط:[٣]

  • استحباب التسمية بأحبّ الأسماء للّٰه تعالى، وهي عبد اللّٰه، وعبد الرحمن، لقوله -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-: "إِنَّ أَحَبَّ أَسْمَائِكُمْ إِلَى اللَّهِ عَبْدُ اللَّهِ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ".[٤]
  • كراهية التّسمية بأسماء قبيحة، أو أن يكون معناها قبيحًا، كشيطان، وظالم، وحمار، وكذلك كراهية التسمية بأسماء يُتطيَّرُ بنفيها عادة، كنَجِيح، وبركة، ورباح، وأفلح، لقوله -عليه الصّلاة والسّلام-: "أَحَبُّ الكَلامِ إلى اللهِ أرْبَعٌ: سُبْحانَ اللهِ، والْحَمْدُ لِلَّهِ، ولا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، واللَّهُ أكْبَرُ، لا يَضُرُّكَ بأَيِّهِنَّ بَدَأْتَ، ولا تُسَمِّيَنَّ غُلامَكَ يَسارًا، ولا رَباحًا، ولا نَجِيحًا، ولا أفْلَحَ، فإنَّكَ تَقُولُ: أثَمَّ هُوَ؟ فلا يَكونُ فيَقولُ: لا، إنَّما هُنَّ أرْبَعٌ فلا تَزِيدُنَّ عَلَيَّ"، [٥]ويقول الإمام النوويّ في شرحه لهذا الحديث: قَالَ أَصْحَابنَا: يُكْرَه التَّسْمِيَة بِهَذِهِ الْأَسْمَاء الْمَذْكُورَة فِي الْحَدِيث وَمَا فِي مَعْنَاهَا، وَلَا تَخْتَصّ الْكَرَاهَة بِهَا وَحْدهَا، وَهِيَ كَرَاهَة تَنْزِيه لَا تَحْرِيم، وَالْعِلَّة فِي الْكَرَاهَة مَا بَيَّنَهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قَوْله: (فَإِنَّك تَقُول: أَثِمَ هُوَ؟ فَيَقُول: لَا) فَكُرِهَ لِبَشَاعَةِ الْجَوَاب، وَرُبَّمَا أَوْقَع بَعْض النَّاس فِي شَيْء مِنْ الطِّيَرَة.

فإذًا لا مشاحة من تسمية المولود باسم سندس؛ ولا سيّما أنّه مذكور في القرآن الكريم عند الحديث على نعيم أهل الجنّة، قال تعالى في سورة الكهف: {وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ}،[٦] واللّٰه أعلم.

اسم سندس في القرآن الكريم

اسم سندس هو اسم أعجميّ مُعرّبٌ، ومعناه ضربٌ من نسيج الحرير أو الدّيباج، وهو لباس أهل الجنّة، وقد ورد في القرآن الكريم عند الحديث على نعيم أهل الجنّة وحالهم في جنان النّعيم، وقد ورد ذكر كلمة سندس في القرآن ثلاث مرّات:[٧]

  • في سورة الكهف: قال الله تعالى: {وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ}.[٨]
  • في سورة الدُّخَان: قال الله تعالى: {يَلْبَسُونَ مِن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَقَابِلِينَ}.[٩]
  • في سورة الإنسان: قال الله تعالى: {عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ ۖ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا}.[١٠]

المراجع[+]

  1. "هل هذا حديث [ أن الإنسان له من أسمه نصيب "]، www.ahlalhdeeth.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2019. بتصرّف.
  2. "تعريف و معنى سندس في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2019. بتصرّف.
  3. "أحكام تسمية المولود"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2019. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 2132، صحيح.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن سمرة بن جندب، الصفحة أو الرقم: 2137، صحيح.
  6. سورة الكهف، آية: 31.
  7. "كلمة سندس معناها ومواضعها في القرآن الكريم"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-7-2019. بتصرّف.
  8. سورة الكهف، آية: 31.
  9. سورة الدخان، آية: 53.
  10. سورة الإنسان، آية: 21.

55 مشاهدة