حكم العادة السرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤١ ، ٢٨ ديسمبر ٢٠٢٠
حكم العادة السرية

حكم العادة السرية

هل هناك مذهب أباح العادة السرية؟

اختلفت المذاهب في حكم الاستمناء، فذهب كلّ من الشافعية والحنابلة -وهو المذهب عندهم- والمالكيَّة وقول عند الحنفيَّة إلى أنَّ الاستمناء من غير حاجة هو فعل مُحرّم مستنديين إلى قول الله تعالى في سورة المؤمنون: {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ}،[١] وفي قول للحنفية -وهو المذهب عندهم- وقول للإمام أحمد إلى أنَّ الاستمناء مكروه، وقال الحنفيّة إنّها كراهة تحريميَّة، وفي رواية عن الإمام أحمد أنّ ذلك الفعل لا يعجبه "بلا ضرورة".[٢]


حكم العادة السرية للضرورة

متى يجوز الاستمناء؟

اختلف الفقهاء في حكم الاستمناء للضرورة كأن يخاف على نفسه من الوقوع في الزنا، فذهب كلّ من الحنفية والحنابلة -وهو المذهب عندهم- إلى أنّ المُستمني في هذه الحالة لا شيء عليه،، وقال الحنفيّة إنّهم يرجون ألّا يُعاقب المستمني في هذه الحال، وذكر مجاهد إلى أنَّهم كانوا يأمرون الفتيان أن يستغنوا بالاستمناء، وأمّا المالكية -ورواية عند الإمام أحمد بن حنبل- فقد ذهبوا إلى أنَّ ذلك الفعل يحرم حتى ولو خاف الزنا؛ لأنّ الحل الشرعيّ هو في الصوم، والاحتلام قد يزيل من شدة الشهوة ويفترها.[٣]


وذاك رأي الشافعية حين حرموا الاستمناء إلّا إن كان طريقًا لدفع الزنا عن المرء، وكذلك ذهب الجمهور إلى أنّ الاستمناء إن كان طريقًا لدفع الزنا فإنّه يجوز، إلّا المالكيّة فالاستمناء عندهم حرام خشي المرء الزنا أم لم يخشَ، ولكن إن كان الاستمناء طريقًا لدفع الزنا فإنّ المرء يقدّمه على الزنا عملًا بقاعدة ارتكاب أخفّ الضررين، والله أعلم.[٤]


كما يمكنك التعرّف على حقيقة العادة السرية من الناحية الطبية بالاطلاع على هذا المقال: العادة السرية: هل الأضرار تطغى على الفوائد؟


حكم العادة السرية للمتزوجين

هل يباح استمناء الرجل بيد امرأته؟

يختلف حكم العادة السرية للمتزوجين باختلاف الفعل، فلو استمنى الرجل بيد زوجته واسمتنت المرأة بيد زوجها فلا شيء عليهما على رأي معظم أهل العلم؛ لأنَّه يحل لكلاهما الاستمتاع بالآخر على الوجه المطلق ما اجتُنِبَت المحرمات من الوطء في الدبر أو وطء المرأة في المحيض وغير ذلك،[٥] أمَّا لو أراد أحد الزوجين الاستمناء بيده وما إلى ذلك لأسباب مثل أن يكون أحد الزوجين لا يستطيع إيصال الآخر لرعشة الجماع أو معاناة أحدهما مشكلات صحية، فلا يجوز ذلك ويكون الفعل محرّمًا، وللاستعاضة عن ذلك والخروج من حرمة ذلك الفعل يمكن أن يستمني الرجل بيد زوجته أو العكس.[٦]


حكم العادة السرية للمطلِّق والمطلقة

ما الحل إذا ثارت شهوة المطلق؟

العادة السرية محرمة في أصلها ولا يختلف حكمها باختلاف حال الشخص، فلو كان بكرًا أم مطلقًا لا يحل له ذلك الفعل؛ لأنَّه بالاستمناء يبتغي إفراغ شهوته في غير ما أحل الله له، ودليل تحريم العادة السرية قول الله تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَىٰ أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَىٰ وَرَاءَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْعَادُونَ}،[٧] والأحرى بالمسلم أن يشغل نفسه عن ذلك الفعل بالنشاطات البدنية وأن يشغل فكره بأشياء مفيدة يتعلمها ويفيد بها نفسه ومن حوله، وأن يكثر الصوم فإنه له وجاء.[٨]


حكم العادة السرية باستخدام الماء

هل يختلف حكم العادة السرية باختلاف الوسيلة؟

تكون العادة السرية باستخدام الماء خاصة بالفتيات كاستخدامها مرش الماء بتسليطه على القبل للوصول بذلك الفعل إلى رعشة الجماع، وهذا الفعل يأخذ حكم العادة السرية وهو فعل محرم؛ فالحكم لا يختلف باختلاف الوسيلة المؤدية إليه.[٩]


حكم العادة السرية دون إنزال

هل يختلف حكم الاستمناء بالإنزال؟

إنَّ فعل الاستمناء مع عدم الإنزال يأخذ الحكم ذاته وهو محرم، كما ذكر الأنصاري في كتابه شرح البهية إذ قال: "حَيْثُ قَصَدَ بِذَلِكَ الْفِعْلِ الِاسْتِمْنَاءَ وَإِنْ لَمْ يُنْزِلْ؛ لِأَنَّهُ شَرَعَ فِي الْفِعْلِ الْحَرَامِ بِقَصْدِهِ وَالشُّرُوعُ فِي الْحَرَامِ حَرَامٌ"، فيرى الأنصاري أنّه طالما شرَعَ في الفعل المُحرَّم فلا فرق إن أتمّه أم لا، فالحرام يبقى حرامًا.[١٠]


كما يمكنك التعرّف أكثر على سبل معالجة إدمان العادة السرية بالاطلاع على هذا المقال: كيف عالج الإسلام قضية العادة السرية

المراجع[+]

  1. سورة المؤمنون، آية:5
  2. مجموعة من المؤلفين، كتاب الموسوعة الفقهية الكويتية، صفحة 272. بتصرّف.
  3. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الفقهية الكويتية، صفحة 273. بتصرّف.
  4. مجموعة من المؤلفين، كتاب الموسوعة الفقهية الكويتية، صفحة 273. بتصرّف.
  5. مجموعة من المؤلفين، كتاب الموسوعة الفقهية الكويتية، صفحة 273. بتصرّف.
  6. "حكم الاستمناء للمتزوج"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 14/12/2020. بتصرّف.
  7. سورة المؤمنون، آية:5-6-7
  8. مجموعة من المؤلفين، كتاب فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 130. بتصرّف.
  9. "حكم تسليط رشاش الماء على القبل"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 14/12/2020. بتصرّف.
  10. زكريا الأنصاري، كتاب الغرر البهية في شرح البهجة الوردية، صفحة 348. بتصرّف.