حديث عن الرزق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٧ ، ٣ يناير ٢٠٢١
حديث عن الرزق

حديث: إنّ الله وكّل في الرّحم ملكًا

متن الحديث

عنأنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلم- أنّه قال:" إنّ اللهَ وَكّلَ في الرّحِمِ مَلَكًا، فيَقولُ: يا رَبِّ نُطْفَةٌ، يا رَبِّ عَلَقَةٌ، يا رَبِّ مُضْغَةٌ، فإذا أرادَ أنْ يَخْلُقَها قالَ: يا رَبِّ أذَكَرٌ، يا رَبِّ أُنْثَى، يا رَبِّ شَقِيٌّ أمْ سَعِيدٌ، فَما الرِّزْقُ، فَما الأجَلُ، فيُكْتَبُ كَذلكَ في بَطْنِ أُمِّهِ".[١]


شرح الحديث

يؤكد الحديث أنّ كل شيء خلقه الله مقدّر وفق إرادته، فالإنسان قبل تكوينه وهو نطفة في الرحم يوكّل الله به ملكًا، فيستفهم الملك: "يارب نطفة"، أي يارب هل هي نطفة فاكتبها، واستفهام الملك لقلّة علمه، إذ لا يحيط بعلم ما في الرّحم إلا الله، ومن ثم إذا صار علقة وهي قطعة دم جامد، يستفهم الملك: يارب هل هي علقة فاكتبها؟، ومن ثم إذا تمّت مضغة

وهي قطعة لحم بمقدار ما يُمضغ في الفم، وأراد الله أن يتمّ خلقه، يستفهم الملك عن جنس الجنين وعن شقائه وسعادته في دنياه وعن مقدار وكيفيّة رزقه وما ينتفع به كي يكسب رزقه،[٢] وعن عمره، فيملي عليه الله مشيئته وما أراده لهذا الجنين، فيكتبه الملك حين ذاك.[٣]


حديث: إنّ الرجل ليحرم الرزق

متن الحديث

قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم:"إنّ الرّجُلَ لَيُحرَمُ الرّزق بالذَّنبِ الَّذي يُصيبُه ولا يُرَدُّ القدَرُ إلَّا بالدُّعاءِ ولا يَزيدُ في العُمُرِ إلَّا البِرُّ".[٤]


شرح الحديث

إنّ الذنوب عدا عن أنَّها عصيان لله مستحق للعقاب في الآخرة، إلا أنها سبب في منع الرزق الحلال في الدنيا، ومنع البركة في الرزق وتقف دون كثرته، كما أنّ الدعاء سبب في تغيير الأقدار، وأنّ العمل الصالح سبب في طولة العمر والبركة فيه.[٥]


حديث: من أحب أن يبسط له

متن الحديث

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-، قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم:"مَن أحبّ أنْ يُبسط له في رِزْقِهِ، ويُنْسَأَ له في أثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ".[٦]


شرح الحديث

يشيرُ النبيّ -صلى الله عليه وسلّم- إلى أنّه من أحبّ أن يكون له رزق واسع طيِّب مبارك فيه، وأحبّ أن يؤخر عمره فيكون طويلًا مباركًا، موفقًا فيه إلى الطاعات فعليه بصلة الرحم فإنها سبيل ذلك.[٧]


حديث: كان أكل من عمل يده

متن الحديث

عن المقدام بن معدي كرب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ما أكَلَ أحَدٌ طَعامًا قَطُّ، خَيْرًا مِن أنْ يَأكل مِن عَمَلِ يَدِه وإنَّ نَبِيَّ اللَّهِ داوُدَ عليه السَّلامُ، كَانَ يَأكُلُ مِنْ عَنَلِ يَدِه".[٨]


شرح الحديث

يحثّ الحديث الشريف على العمل وعلى الكسب الحلال، ويبيّن قيمته في الإسلام فلئن يأكل المرء من عمل يده إن كان قادرًا عليه، ومهما كان عمله هذا، فإنه خير له من عطيّة الناس وسؤالهم، فالعمل سبيل إعمار الكون وهو مناط خلافة آدم في الأرض، وللمسلم في أنبياء الله أسوة حسنة، فالنبيّ يذكر أن داوود -عليه السلام- كان يعمل ويكسب قوته من عمله، والحقيقة أن أنبياء الله كلهم عملوا وأكلوا من كسب أيديهم.[٩]


حديث: خير الكسب كسب يد العامل

متن الحديث

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال:"خيرُ الكَسْبِ كَسْبُ يدِ العاملِ إذا نصَح".[١٠]


شرح الحديث

يبيّن الحديث أن خير الرزق والكسب هو الذي كان من عمل اليد،[١١] وقوله نصح أي أتقن عمله وقام بعمله على الوجه المطلوب، دون غش أو تدليس.[١٢]

المراجع[+]

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:3333، صحيح.
  2. زكريا الأنصاري، منحة الباري شرح صحيح البخاري، صفحة 645. بتصرّف.
  3. سعيد حوّى، الأساس في السنّة وفقهها العقائد الإسلامية، صفحة 673. بتصرّف.
  4. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن ثوبان، الصفحة أو الرقم:872، أخرجه في صحيحه.
  5. الصنعاني، التنوير شرح الجامع الصغير، صفحة 447-448. بتصرّف.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:5986، صحيح.
  7. الصنعاني، التنوير شرح الجامع الصغير، صفحة 42-43. بتصرّف.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن المقدام بن معدي كرب، الصفحة أو الرقم:2072، صحيح.
  9. محمود محمد غريب، شريعة الله يا ولدي، صفحة 145-146-147. بتصرّف.
  10. رواه الألباني، في صحيح الترغيب والترهيب، عن أبي هريرة ، الصفحة أو الرقم:776، حسن.
  11. ابن الملقن، التوضيح لشرح الجامع الصحيح، صفحة 129. بتصرّف.
  12. المناوي، فيض القدير، صفحة 476. بتصرّف.