حجم الرأس الطبيعي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ١٦ يوليو ٢٠١٩
حجم الرأس الطبيعي

حجم الرأس ودلالاته الطبية

هناك معاييرٌ عديدة لتقدير النمو عند الأطفال، قد تكون جسدية ظاهرة أو سلوكية أو نفسية، ومن هذه المعايير الشائعة الطول والوزن، بالإضافة إلى معيارٍ آخرَ وهو حجم الرأس، ويعتبر قياس حجم الرأس مهمًا لأنَّه يشير إلى مدى نمو عقل الطفل، فإذا كان دماغ الطفل لا ينمو بشكلٍ صحيحٍ، فقد يكون لديهم حالةٌ تُعرَف باسم صِغَر الرأس، كما توجد أيضًا حالةٌ تُعرَف باسم استسقاء الرأس –زيادة حجم الرأس- وفي هذا المقال سيتمُّ التحدث عن حجم الرأس الطبيعي بالإضافة إلى الأسباب المرضية المتعلقة بتغيرات حجم الرأس.

حجم الرأس الطبيعي

قياس حجم الرأس ذو أهميةٍ كبيرةٍ عند المولودين حديثًا، فمن خلاله يمكن التنبُّؤ بكثيرٍ من الأمراض والتشوهات التي يمكن تلافيها عند علاجها مبكراً وفي الوقت المناسب، وفي هذه الفقرة سيتمُّ التكلم عن حجم الرأس الطبيعي في مختلف الأعمار:

  • حجم الرأس الطبيعي عند الأطفال حديثي الولادة: يتراوح حجم الرأس الطبيعي لدى الوليد وعند مستوى حاجبيه بين 32 و 36.8 سم -من 12.6 إلى 14.5 بوصةٍ-.[١]
  • حجم الرأس الطبيعي عند البالغين: إنَّ دلالة حجم الرأس عند البالغين قليلة الأهمية، وذلك لأنَّ الرأس يكون قد أخذ شكله النهائي، ويكون من الصعب علاج تغيرات حجم الرأس عندهم، وغالبًا ما تنجم هذه التغيرات عن حالاتٍ مهملةٍ في مرحلة الطفولة، ويتعلق الحجم الطبيعي للرأس عند البالغين بالطول، ويكون حجم الرأس المتوسط لذكرٍ متوسط الارتفاع أعلى من الوسط المئوي السابع والتسعين على مخططات تانر.[٢]

أسباب صغر حجم الرأس

صغر الرأس هي حالةٌ يكون فيها رأس الطفل أصغر من رأس الأطفال الآخرين من نفس العمر والجنس، وكذلك الأمر بالنِّسبة للبالغين، ويمكن أن تكون هذه الحالة موجودةٌ عند ولادة الطفل، وقد تتطور أيضًا في أوَّل عامين من حياته، وغالبًا ما تستمر معه مدى الحياة، ومن أسباب هذه الحالة:[٣]

  • أسبابٌ وراثيةٌ: كمتلازمة داون-تثلث الصبغي 21-، ويتصف المصابين بها بالتخلف العقلي والضعف العضلي والوجه المستدير والأذنين منخفضتي الارتكاز، وكذلك متلازمة إدوارد –تثلث الصبغي 18- التي تتميز بنموٍ بطيءٍ في الرحم وانخفاضٍ في الوزن عند الولادة ورأسٍ صغيرٍ جدًا غير منتظم الشكل وعيوبٌ جهازيةٌ، والأمر المؤسف أنَّ معظم الأطفال يموتون بعد الشهر الأوَّل من العمر.
  • تعرُّض الجنين لفيروساتٍ أثناء فترة الحمل: كفيروس الحصبة الألمانية، لكنَّه غير شائعٍ بسبب وجود لقاحٍٍ للفيروس المسبب، والإنتان بالمقوسات القندية التي تؤدي لفقدان السمع والبصر، وتنتقل العدوى للحامل عن طريق تناول الأطعمة الملوثة ببراز القطط.
  • المضاعفات أثناء الولادة: حيث يمكن أن يؤدي نقص الأوكسجين في دماغ الطفل إلى زيادة خطر الإصابة بهذا الاضطراب، وكذلك سوء التغذية الحاد لدى الأمَّهات يمكن أن يؤدي لزيادة فرص الإصابة به.

مضاعفات صغر حجم الرأس

إنَّ الأمَّهات اللواتي يعاني أولادهن من صغر حجم الرأس يتعيَّن عليهن أن يعرفن ما ينتظرهن من مشاكل صحيَّة قد ترافق أبناءهن مدى الحياة؛ وذلك لكي يعرفن كيفية التصرف مع هؤلاء الأطفال، وكيفية التعامل معهم وتجنُّب مختلف الصعوبات، ويعاني الأطفال المصابون بهذه الحالة من مضاعفاتٍ حادةٍ، كالإعاقة الذهنية والتأخر في تطور الوظائف الحركية والكلام وتشوهات الوجه وقُصر القامة وفرط النشاط ونوبات فَقد الوعي والصعوبة في التنسيق والتوازن، وعلى الرغم من ذلك فهناك بعض الأطفال الذين يتميزون بمعدل ذكاءٍ طبيعي، ومع ذلك لديهم محيط رأسٍ صغيرٍ بالنِّسبة لأعمارهم ونوع جنسهم.[٣]

أسباب زيادة حجم الرأس

إنًّ زيادة حجم الرأس حالةٌ طبيةٌ تُشاهَد غالبًا عند الأطفال، وتسمى باستسقاء الرأس، ولهذه الحالة أسبابٌ مختلفةٌ قد تؤثر على الجنين داخل الرحم أو على المولود حديثًا أو على الطفل في أول عامين من حياته، ومن هذه الأسباب:[٤]

  • إعاقة تصريف السائل الدماغي الشوكي، وتعد السبب الأكثر شيوعًا، وهي الانسداد الجزئي للتدفق الطبيعي للسائل الدماغي الشوكي، إمَّا من أحد البطينين –بطينات الدماغ- إلى الآخر أو من البطينين إلى مسافاتٍ أخرى حول الدماغ.
  • سوء امتصاص السائل الدماغي الشوكي، وهو أقلُّ شيوعًا، وهو مشكلةٌ في الآليات التي تُمكٍّن الأوعية الدموية من امتصاص السائل الدماغي الشوكي، وغالبًا ما يرتبط ذلك بالتهاب أنسجة الدماغ.
  • الإفراط في إنتاج السائل الدماغي الشوكي، وهو الأقلُّ شيوعًا، حيث يتمُّ إنتاج السائل الدماغي الشوكي بسرعةٍ أكبر مما يتمُّ امتصاصه.
  • تطورٌ غير طبيعي للجهاز العصبي المركزي، الذي يمكن أن يعرقل تدفق السائل الدماغي الشوكي.
  • نزيفٌ داخل البطينين، وهو من المضاعفات المحتملة للولادة المبكرة.
  • الإنتان داخل الرحم أثناء الحمل، كالإنتان بفيروس الحصبة الألمانية أو السفلس، والذي يمكن أن يسبب التهابًا في أنسجة الدماغ الجنينية.
  • آفات وأورام الدماغ والحبل الشوكي.
  • التهابات الجهاز العصبي المركزي، كالتهاب السحايا الجرثومي أو النكاف.
  • نزيفٌ في الدماغ من سكتةٍ دماغيةٍ أو إصابةٍ رضيةٍ في الرأس.

مضاعفات زيادة حجم الرأس

عندما يُقابِل الطبيب مريضًا مصابًا زيادة حجم الرأس، كثيرًا ما يناقش معه الحالة ويسأله الكثير من الأسئلة التي تراوده، ويكون معرفة الحال التي سيؤول إليها من أهم الأسئلة المطروحة على الطبيب الذي يقع على كاهله مسؤولية إخبار المريض بالمضاعفات القادمة، كالإعاقات الذهنية والجسدية الكبيرة، وفي الحالات الحادة، عند عدم معالجتها بشكلٍ مناسبٍ، قد يكون لها مضاعفاتٌ خطيرةٌ، بالإضافة إلى تدهورٍ كبيرٍ في الذاكرة ومهارات التفكير الأخرى، لذا من الضروري متابعة وضع الطفل الصحي مع الطبيب.[٤]

المراجع[+]

  1. " Head Circumference vs. Chest Size ", www.livestrong.com Retrieved 9-7-2019. Edited.
  2. "Centiles for adult head circumference", www.ncbi.nlm.nih.gov Retrieved 9-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What Causes Microcephaly?", www.healthline.comRetrieved 9-7-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Hydrocephalus", www.mayoclinic.org Retrieved 9-7-2019. Edited.