تنميل القدمين و ارتباطه بالسعرات الحرارية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٠ ، ٢٨ مايو ٢٠١٩
تنميل القدمين و ارتباطه بالسعرات الحرارية

تنميل القدمين

معظم الناس يشعرون بوخز في أقدامهم أو أيديهم في بعض الأحيان، وقد يكون الشعور بالوخز في القدمين أو اليدين شديد ومستمر، أو قد يكون محمولًا ويأتي على فترات متقطّعة، وفي أغلب الأحيان يكون الوخز المحمول غير ناتج عن سبب مرضيّ، كما في حالات النوم بوضعية خاطئة والتي تضغط على عصبٍ ما مما يُسبب النّمنمة، على عكس الوخز المستمر الذي غالبًا ما يكون نتيحة سبب مرضيّ، وسيتم في هذا المقال الحديث عن أسباب ذلك بالإضافة إلى التعريج على موضوع السعرات الحرارية وعملية الأيض وتنميل القدمين وارتباطه بالسعرات الحرارية.

أسباب تنميل القدمين

ترتبط الكثير من أسباب الإحساس بالوخز أو التّنميل بحالة تسمّى الاعتلال العصبي المحيطي، وهو نوع من تلف الأعصاب الطرفية، وتُشير الدراسات إلى أنّ هذا النوع من الاعتلال العصبي يؤثّر على قُرابة 20 مليون شخص في الولايات المتحدة، وفيما يأتي لمحة سريعة عن الأسباب المرضية التي تتعلّق بتنميل القدمين قبل الانتقال لمبحث المقال الرئيس وهو تنميل القدمين وارتباطه بالسعرات الحرارية: [١]

  • القَرص العصبي؛ وهو إصابة عصب ما في الظهر بتورّم نتيجة حادث ما، حيث تكون إحدى أعراض هذا القَرص هو تنميل في القدمين واليدين.
  • السموم؛ وذلك في حالة ابتلاع نوع من أنواع السموم أو المواد الخطرة أو امتصاصه عن طريق الجلد وذلك من مثيلات الزرنيخ والزئبق وغيرها.
  • الكحول؛ وهي مادّة سامة تُتلف الأنسجة العصبية، والمقصود بالكحول هنا، هو الكحول الإيثيلي الموجود في المشروبات الكحولية، وغالبًا ما ينتج عن تعاطي كميات كبيرة من الكحول اعتلال يُسمَّى بالاعتلال العصبيّ الكحولي والذي يترافق مع حالات وخز ونمنمة في اليدين والقدمين.
  • القلق؛ حيث أنّ حالات القلق المستمرة تؤدّي إلى تسارع كبير في وتيرة التنفس مما يُسبّب خللًا في مستويات ثاني أكسيد الكربون والأكسجين في الجسم مما يؤدّي إلى نمنمة في القدمين، وتُشير دراسات أخرى إلى أنّ الأشخاص القلقين يشعرون بوخز في أقدامهم كونهم أكثر حساسية من غيرهم ممن لا يعانون من حالات من القلق.
  • الحمل؛ حيث أن الرّحم والجنين قد يضغطان على أعصاب الحامل مما يُسبب وخز في القدمين، وهذه حالة شائعة جدًا.
  • الإجهاد المتكرر؛ وهو الناجم عن العمل بشكل متكرر والضغط على الجهاز العصبي المركز والطرفي، والذي يؤدّي غالبًا إلى ما يُعرَف باضطراب الطرف العلوي المرتبط بالعمل.
  • نقص الفيتامينات؛ فهناك دراسات عديدة تُشير إلى أنّ نقص الفيتامينات مثل النياسين B3 تُسبّب الكثير من الأعراض مثل الدوخة وضيق التنفس والإعياء والصداع ومشاكل في الجهاز الهضمي وتضخّم الكبد وتنميل في الأطراف العلوية والسفلية، وهو من الأسباب الرئيسة في تفسير تنميل القدمين وارتباطه بالسعرات الحرارية.
  • التصلب المتعدد؛ وهو ما يُعرَف بالتصلّب اللويحي المتعدّد، وهي حالة مرضية مزمنة تؤثّر على الدماغ والحبل الشوكي، وهذا المرض له أعراض عديدة جدًا مرتبطة بالأعصاب، منها تنميل القدمين.
  • بعض الأدوية قد تسبب وخزًا في اليدين أو القدمين كأحد آثارها الجانبية، وخصوصًا الأدوية التي تُعالج أمراضًا مزمنة مثل السرطان والإيدز وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وغيرها.
  • بعض الالتهابات قد تؤثّر على أعصاب الجسم مما تُسبّب قد تنميلًا في القدمين وفي اليدين أيضًا.
  • الفشل الكلوي.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • مرض السكّري؛ فمن المعروف أنّ مرض السكري -خصوصًا في مراحله المتقدمة- يؤثّر على البنية العصبية في الجسم، كما هو الحال في القدم السُكرية Diabetic foot.
  • مرض الشريان المحيطي؛ وهو الذي يُؤدّي إلى تضيّق الأوعية الدموية مما يُسبّب وخزًا في القدمين واليدين نتيجة نقص التروية الدموية.
  • السكتة الدماغية.

السّعرات الحرارية وعمليات الأيض

السّعرات الحرارية هي وحدة قياس كميّة الطاقة الموجودة في صنف غذائي ما، وبشكلٍ عام فإنّ الغذاء والشراب والمكملات الغذائية هي مصدر السعرات الحرارية، وعمليات الأيض في الجسم هي التي تستخدم هذه السعرات في أداء الوظائف المختلفة، وكثير من الناس يلومون بطء عمليات الأيض في زيادة وزنهم، إلّا أنّ الدراسات تُشير إلى أنّه نادرًا ما يكون التمثيل الغذائي البطيء سببًا في زيادة الوزن، فزيادة الوزن أولًا وأخيرًا مرتبط بمقدار الغذاء والشراب المتناول يوميًا، بالإضافة إلى مقدار النشاط اليومي، وبشكلٍ عام هناك عدّة عوامل تُحدّد كفاءة عملية الأيض أو الاستقلاب للفرد، وهي على النحو الآتي: [٢]

  • حجم الجسم وتكوينه: حيث أنّ الأشخاص الذين لديهم كتلة عضلية أكبر في أجسامهم يحرقون كميات أكبر من السعرات الحرارية حتّى أثناء الراحة والنوم.
  • نوع الجنس: فالرجال عمومًا لديهم دهون أقل وعضلات أكثر مقارنةً بالنساء، لذلك فالطبيعي أن يحرقوا سعرات حرارية أكثر من النساء.
  • العمر: كلّما تقدّم الإنسان في العمر تميل كمية العضلات في الجسم إلى الانخفاض وتزداد كميات الدهون ويزداد الوزن عمومًا مما يؤدّي إلى إبطاء حرق السعرات الحرارية.

تنميل القدمين وارتباطه بالسعرات الحرارية

إنّ تنميل القدمين وارتباطه بالسّعرات الحرارية أو أثر حرق السّعرات الحرارية على الأعصاب المرتبطة بالأقدام يُفسَّر من خلال آلية عمل الخلايا العصبية في نقل الإحساس sensation إلى كل جزء من أجزاء الدماغ، حيث أنّ الأحاسيس تُفسَّر في الدماغ على أنّها ألم أو دفء أو ضغط أو أيّة أنواع أخرى من المشاعر، يمكن أن يحدث تنميل أو وخز في الأطراف السفلية أو العلوية نتيجة نقص إمدادت الدم أو إصابة موضعية تُسبّب ضغطًا على عصب معيّن من أعصاب الأقدام، مما يؤثّر على الرسائل الحسية المُرسَلة عبر هذا العصب إلى الدماغ، وأحيانًا يكون تنميل القدمين وارتباطه بالسّعرات الحرارية ناجمًا عن نقص الفيتامينات والمعادن في المحتوى الغذائي للفرد، أيّ أنّه لا يحصل على كميّة كافية وصحيّة من الطعام، وبالتالي لا يحصل على سعرات حرارية كافية، وهذا ما يُفسَّر تنميل القدمين وارتباطه بالسعرات الحرارية. [٣]

الاحتياج اليومي من السعرات الحرارية

إنّ السعرات الحرارية كما ذُكر سابقًا هي الوقود الذي يعمل من خلاله جسم الإنسان، ويختلف عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها كل جسم بحسب اختلاف الجنس والعمر ومقدار النشاط والحركة، ولكن بشكلٍ عام؛ فإنّ النساء من كبار السن أو اللواتي يمارسن أنشطة ووظائف لا تتطلّب حركة فيكفيهن 1600 سُعر حراري يوميًّا، في حين أنّ المراهقين والنساء الأصغر سنًّا واللواتي يمارسن أعمالًا تتطلّب حركة ونشاطًا فإن مُعدل السعرات الحرارية التي يحتجنها يوميًا 2200 سُعر حراري، وفي حالة الذكور الناضجين والنساء الحوامل فإن المعدّل المناسب قد يصل إلى 2800 سُعر حراري يوميًا، ويجدر التنويه إلى أنّ مصادر هذه السُعرات ينبغي أن تكون من وجبات صحية متوازنة وليس من الأطعمة الجاهزة والمعلّبة.[٣]

المراجع[+]

  1. "What could cause tingling in the feet or hands?", www.medicalnewstoday.com,24-05-2019، Retrieved 24-05-2019. Edited.
  2. "Metabolism and weight loss: How you burn calories", www.mayoclinic.org,24-05-2019، Retrieved 24-05-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Foot Numbness & Eating Too Few Calories", www.livestrong.com,24-05-2019، Retrieved 24-05-2019. Edited.