تفسير حلم يوم القيامة وأهوالها في المنام

تفسير حلم يوم القيامة وأهوالها في المنام
تفسير حلم يوم القيامة وأهوالها في المنام

تفسير حلم يوم القيامة وأهوالها في المنام

ما تفسير حلم يوم القيامة وأهوال يوم القيامة؟ يعرض المقال تفسير العلماء في ذلك بالتفصيل.

تختلف الرؤى عن الأحلام، ومن المناسب التأكيد على أنّ الرؤيا يختلف تأويلها من شخص لآخر، وبحسب حال الرائي، وليس بالضرورة أن كل ما يراه النائم له تأويل؛ فقد يكون حديث نفس.

قال ابن شاهين إنَّ رؤية قيام القيامة وبسط الله -تعالى- للعدل بين النَّاس يدلُّ على تسليط الله -سبحانه- الشدَّة والضَّرر على الظَّالمين إن وُجدوا في مكان الرؤية، ورؤية وقوف العباد بين يدي الله مع وجود علامةٍ للغضب والعذاب الإلهي فهذا من الأحلام التي لا تُبشِّر بخيرٍ، وقد قال جعفر الصَّادق إنَّ رؤية القيامة تُؤول بعدَّة تأويلات، وهي: الفلاح، والأفراح، والنَّجاح، والصَّلاح، وحسن الخاتمة؛ وهذا في حقِّ أهل الصَّلاح، أمَّا أهل الفساد فتؤول بعكس ذلك.[١]


وقال ابن غنَّام إنَّ رؤية يوم القيامة في المنام قد يكون نذيرٌ وتحذيرٌ من معصيةٍ يوشك الرائي أن يفعلها، وقد تدلُّ هذه الرؤية أيضًا على العدل والإنصاف لقوله -تعالى-: (وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا ۖ)،[٢] وقد تعني أيضًا نصرة أهل ذلك المكان إن كانوا مظلومين، ومن رأى أنَّ القيامة قامت عليه وحده فدليل توبته،[٣] وقال الملَّا الإحسائي إنَّ هذه الرؤيا قد تدّل على اقتراب أجل الرائي.[٤]


ومن رأى نفسه كأنَّه واقفٌ في يوم القيامة فإنَّه يسافر، ومن رأى نفسه يحشر وزوجته وحدهما فربَّما دلَّ ذلك على كونه ظالمًا، وهذا لقوله -تعالى-: (احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ)،[٥] فالرَّبط بين آيات القرآن وماهية الرؤى هو أحد أهمِّ قواعد تفسير الأحلام ولكنَّ هذا لا يعني التيّقُّن من وقوع الرُّؤيا كما عُبِّرت أو ضرورة وقوعها ووجود تفسير لها.[٣]


تفسير رؤية طلوع الشمس من مغربها في المنام

قال ابن نعمة إنَّ طلوع الشَّمس من مغربها في المنام قد يدل على رجوع الغائبين والمسافرين إلى أهلهم، وعودة الوالي إلى ولايته والمريض إلى مرضه، والخارج من السِّجن إلى سجنه، وقد يدلُّ على توبة العاصي ونصرة المظلوم، وقد تُعبَّر بالخوف والأخبار الحزينة.[٦]


وقال ابن شاهين إنَّ هذه الرؤية قد تُعبِّر بحدوث فتنةٍ،[١] وقيل أيضًا أنّ تأويل أي حدث من أشراط السَّاعة مثل طلوع الشَّمس من الغرب هو كتأويل يوم القيامة.[٧]


تفسير رؤية الصراط في المنام

قال الملَّا الإحسائي إنَّ رؤية العبد لنفسه وهو يمرُّ على الصراط وكان سليمًا في مروره فهذا دليل على نجاته من فتنٍ وبلايا، ولكن إذا سقط في النَّار فربَّما وقع في الفتنة، وإن كان قائمًا على الصراط ففيه بشرى لاستقامة أمورٍ معوَّجةٍ على يديه.[٤]


تفسير رؤية الحساب في المنام

قال ابن شاهين أنّ تفسير رؤية الذَّهاب لمكان الحساب قد يدلُّ على غفلة الرائي، وذلك لقوله -تعالى-: (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ)،[٨] ومن رأى نفسه وهو يحاسب فربَّما وقع في محنةٍ وعذابٍ، وقد قال جعفر الصَّادق إنَّ رؤية الحساب تؤول بالعذاب الذي يكون بسبب ملك، أو شغل، أو داء، أو غم، أو عناء، أو عمر قصير.[١]


تفسير رؤية الجنة في المنام

رؤية دخول الجنَّة في المنام قد تدلُّ على أنُّ الرائي يعمل عملًا صالحًا سيدخله الجنَّة، وقد يدلُّ على الأمن للخائف، والموت للمريض والعاقبة الحسنة بدخول الجنَّة، وإن كان مريضًا وأراد الدُّخول إليها ولكنَّه رُدّ عوفي من مرضه، ومن رأى وكأنَّه يأكل من ثمر الجنَّة أو يعطيها لغيره وأكل منها فدليلٌ على انتفاعه بعملٍ من أعمال البر، ومن رأى نفسه في الجنَّة ولكنَّه لا يعلم متى دخل إليها فيُعبِّر ذلك بدوام النعمة عليه في الدُّنيا، ورؤيا الحور وولدان الجنة تؤول بأعمال الخير، ورؤيا إمساك مفتاح الجنَّة باليد دليلٌ على الموت على التَّوحيد.[٤]


تفسير رؤية النار في المنام

قال الملَّا الإحسائي إنَّ رؤية دخول النَّار في المنام هي زجرٌ للرائي عن أعمال محرَّمة هو مُصّرٌّ عليها، وإن كان من أهل الصَّلاح فدليلٌ على وقوعه بمحنةٍ وربَّما دخوله السِّجن فإن خرج منها فسيخرج من تلك المحنة، ورؤية الإقامة فيها من غير علمٍ بوقت دخولها قد يدل على الضِّيق والخذلان، ورؤية تناول شيءٍ من طعام النار يُعبِّر بالمعاصي، ورؤية النَّار للمرأة قد تدلُّ على الطَّلاق إن كان طلاقها يحزنها، ومن رأى النار ولم يصبه أذى؛ فقد تدل هذه ال بهموم الدُّنيا التي يخرج منها سالمًا، والله أعلم.[٤]


خلاصة المقال

يختلف تعبير رؤية أهوال يوم القيامة في المنام، فقد تُعبّر رؤية يوم القيامة بالخير والتوبة، وقد تكون من الشرّ والسوء على صاحبها، وإنّ دخول الجنّة في المنام فيه إشارة على العمل الصالح الذي سيُدخل صاحبه الجنّة إن شاء الله، وإنّ رؤية دخول النّار من الرؤى غير المحمودة الذي قد يشير إلى التعرض للخذلان والضيق.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت خليل بن شاهين، كتاب الإشارات في علم العبارات، صفحة 611-612. بتصرّف.
  2. سورة الأنبياء، آية:47
  3. ^ أ ب ابن غَنَّام، إبراهيم، كتاب تعبير الرؤيا، صفحة 237-238. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث المُلَّا الإحسائي، تنبيه الأفهام بتأويل الأحلام، صفحة 25-26. بتصرّف.
  5. سورة الصافات، آية:22
  6. ابن نِعْمَة، البدر المنير في علم التعبير، صفحة 475. بتصرّف.
  7. أبو عبد الله السَّالِمي، كتاب الإشارة إلى علم العبارة، صفحة 18-19. بتصرّف.
  8. سورة الأنبياء، آية:1

46 مشاهدة