تفسير اسم مهند في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ١٥ سبتمبر ٢٠١٩
تفسير اسم مهند في المنام

معنى اسم مهند

للحديث عن تفسير اسم مهند في المنام لا بد من الحديث عن معناه، فالمعنى هو ما تتوق النفس إلى الإحاطة به فهو الماء العذب الذي تهفو إليه كل نفسٍ عطشى، ومهند هو أحد الأسماء الغامضة التي تحتاج إلى إزاحة اللثام عنها، وهو اسم علم مذكر عربي حسب معجم معاني الأسماء، ومهنَّد هو مفعول من هَنَّد وسيفٌ مهنَّدٌ أي سيفٌ مصنوعٌ من بلاد الهند، والهند هو صوت البومة، وهنَّد العامل أي قصَّر في عمله، وهنَّد السكين أي شحذه، وهِندٌ هو اسمٌ لجماعةٍ من الإبل، وهنَّدت المرأة فلانًا أي أورثته عشقًا بالملاطفة والمغازلة، وبعد أن تمَّ تفصيل معنى اسم مهند لا بدَّ من الحديث عن تفسير اسم مهند في المنام.[١]

تفسير اسم مهند في المنام

إن تفسير الأحلام هو من الأمور التي اختصَّ الله بها الأنبياء والصالحين وأعطاهم الحكمة في ذلك، إذ إنَّ هذا الأمر ليس فقط للنبي محمد -عليه الصلاة والسلام- أو لغيره من الأنبياء، بل هو لكلِّ من أوتي من التأويل حظ ومن الحكمة خيطًا يستدل به على ما يصعب عليه من الأمور، وكان علم التأويل معجزًا للناس في عصرٍ من العصور، وكثيرًا ما بنى الملوك عروشهم على بعض ٍمن الرؤى، حتى أنَّ فرعون أمر بقتل الصبيان لحلمٍ رآه ونجى الله منه موسى وأتم ما أراده بقدرته، فمسألة الأحلام مسألة عظيمةٌ تحتاج إلى عالمٍ وخبيرٍ لكي ينجزها على أكمل وجه، ومهند هو في معناه السيف ويفسر الاسم على معناه إذا ما رآه الرجل في حلمه، وهو في المنام ولدٌ وسلطان، وعز عظيمٌ وقوة كبيرة، والسيف حسنٌ لرائيه يدل على الخير العميم الذي سيصيبه، وربما دلّ تقلد السيف في الحلم على ولاية كبيرة، ومن رأى أنه سلَّ سيفًا فإنه يبسط لسانه في ما لا يحل، فيجب على الرائي أن ينتبه إلى دقائق الأمور في أثناء تفسير الحلم فقد يختلف بالنسبة للشخص الذي يراه ويكون اسمه مهند أو ما الحال التي رآه بها وماذا صنع والكثير من الأمور الأخرى التي يجب ألَّا تُغفل في هذا الباب لأن كل رمزٍ في الحلم ربما يكون إشارة لشيءٍ ما، وهكذا يكون قد توضح تفسير اسم مهند في المنام والله في ذلك أعلى وأعلم.[٢]

تفسير الرؤيا باعتبار وقتها

بعد الحديث عن تفسير اسم مهند في المنام لا بد من الإشارة إلى توقيت الرؤى، فكثيرًا ما يتبادر إلى الناس فكرة أن الرؤى تكون مصداقيتها اعتبارًا على وقتها وخاصَّة لوجودٍ حديثٍ يُستدل به أن أفضل الرؤى هي التي تسبق صلاة الفجر، وفي ذلك ما روى أبو هريرة -رضي الله عنه- : " أنَّ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- كان إذا انصرَف مِن صلاةِ الغَداةِ يقولُ: هل رأى أحَدٌ منكم اللَّيلةَ رؤيا؟ ويقولُ: إنَّه ليس يبقى بعدي مِن النُّبوَّةِ إلَّا الرُّؤيا الصَّالحةُ"[٣] ولكن هذا الحديث لا يستدل به في هذا الباب لأن النبي عندما كان يسأل في هذا الوقت عن رؤيا الليل فإنه يسأل لأن الليل هو ما يرى فيه الناس الأحلام غالبًا، فلا فرق بين رؤيا الليل والنهار لأن المواصفات هي التي يعول عليها في إثبات الرؤيا الصالحة لا الوقت، يضيف على ذلك الحافظ بن حجر -رحمه الله- قال القيرواني :ولا فرق في حكم العبارة بين رؤيا الليل والنهار، وكذا رؤيا النساء والرجال.

ومن ذلك ما رواه أنس بن مالك "أنَّ رَسولَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ- كانَ يَدْخُلُ علَى أُمِّ حَرَامٍ بنْتِ مِلْحَانَ فَتُطْعِمُهُ، وَكَانَتْ أُمُّ حَرَامٍ تَحْتَ عُبَادَةَ بنِ الصَّامِتِ، فَدَخَلَ عَلَيْهَا رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ- يَوْمًا، فأطْعَمَتْهُ، ثُمَّ جَلَسَتْ تَفْلِي رَأْسَهُ، فَنَامَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ-، ثُمَّ اسْتَيْقَظَ وَهو يَضْحَكُ، قالَتْ: فَقُلتُ: ما يُضْحِكُكَ يا رَسولَ اللهِ؟ قالَ: نَاسٌ مِن أُمَّتي عُرِضُوا عَلَيَّ، غُزَاةً في سَبيلِ اللهِ، يَرْكَبُونَ ثَبَجَ هذا البَحْرِ، مُلُوكًا علَى الأسِرَّةِ، أَوْ مِثْلَ المُلُوكِ علَى الأسِرَّةِ، يَشُكُّ أَيَّهُمَا، قالَ: قالَتْ: فَقُلتُ: يا رَسولَ اللهِ، ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي منهمْ، فَدَعَا لَهَا، ثُمَّ وَضَعَ رَأْسَهُ، فَنَامَ، ثُمَّ اسْتَيْقَظَ وَهو يَضْحَكُ، قالَتْ: فَقُلتُ: ما يُضْحِكُكَ يا رَسولَ اللهِ؟ قالَ: نَاسٌ مِن أُمَّتي عُرِضُوا عَلَيَّ، غُزَاةً في سَبيلِ اللهِ، كما قالَ في الأُولَى، قالَتْ: فَقُلتُ: يا رَسولَ اللهِ، ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي منهمْ، قالَ: أَنْتِ مِنَ الأوَّلِينَ. فَرَكِبَتْ أُمُّ حَرَامٍ بنْتُ مِلْحَانَ البَحْرَ في زَمَنِ مُعَاوِيَةَ، فَصُرِعَتْ عن دَابَّتِهَا حِينَ خَرَجَتْ مِنَ البَحْرِ، فَهَلَكَتْ.[٤] وفي هذا الحديث إثبات على أن نومه في هذا الوقت كان قيلولة في النهار، وعلى اعتبار هذا فلا علاقة للمواقيت في صدق الرؤى، وهكذا يكون قد تبين تفسير اسم مهند في المنام والإشارة إلى بعض ما يخص الأحلام والله في ذلك هو أعلى وأعلم.[٥]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى مهند في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 01-09-2019. بتصرّف.
  2. "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 01-09-2019. بتصرّف.
  3. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 6048 ، أخرجه في صحيحه.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1912، [صحيح].
  5. "هل الرؤيا قبيل الفجر تكون من الله ، وبعد صلاة الفجر تكون من الشيطان ؟"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 01-09-2019. بتصرّف.