تفسير اسم أحلام في المنام

تفسير اسم أحلام في المنام
تفسير اسم أحلام في المنام

تفسير اسم أحلام  في المنام للنابلسي

كيف فسّر الإمام النابلسي رؤية الأسماء في المنام؟

ذكر الإمام عبد الغني النابلسي بشأن رؤية الأسماء في المنام أنّه إذا ما رأى المسلم أنّه يُنادى باسم غير اسمه، فتأويل ذلك يكون على حسب الاسم الذي نودي به، فإن كان الاسم حسنًا وفيه دلالة على معان حسنة، فإن معنى ذلك أنه سوف ينال عزة وشرفًا وكرامة على حسبما يقتضي ذلك الاسم من معنى، وإن كان الاسم قبيحًا، أو يحمل أحد معاني القبح، فذلك قد يكون للدلالة على أنّه سيظهر به عيب فاحش أو مرض قبيح، أو على حسب ما في الاسم الذي نودي به من معنى.[١]


وفسّر الإمام عبد الغني النابلسي الحلم في المنام أنه قد يدل على ارتفاع القدر وعلو المنزلة، إذا كان الرائي يليق بذلك، أمّا مَن لا يليق به الحلم فقد يكون دلالة على أنّه سوف يتقلّد أوزارًا، أو على داء شديد السوء سيحلّ عليه.[٢]


ويمكنك التعرّف على معنى هذا الاسم في المعاجم اللغوية بالاطلاع على هذا المقال: معنى اسم أحلام


تفسير اسم أحلام عند ابن سيرين

فسّر الإمام ابن سيرين رؤية الإنسان لأضغاث أحلام، كأن يرى أحلامًا يحدث فيها أن تصبح السماء سقفًا، أو أن يرى أنّ الأرض تدور أو أن يرى أنّ النبات ينبت من السماء، أو أن يرى طلوع النجوم من الأرض أو أن يرى تحوّل إبليس إلى ملك، أو تحوّل النملة إلى فيل، وما إلى ذلك من الأحلام الّتي قد يراها الإنسان في منامه، فيكون ذلك دلالة على تشويش حاصل عند الإنسان الذي رأى تلك الأمور في تلك الفترة الزمنية، أو في تلك الليلة التي رأى بها هذه الأمور، والله أعلم.[٣]


كما يمكنك معرفة الصفات التي تتسم بها أحلام  بالاطلاع على هذا المقال: السمات الشخصية لحاملة اسم أحلام


تفسير اسم أحلام عند ابن شاهين

نقل الإمام ابن شاهين عن الإمام ابن سيرين ما يأتي فيما يتعلق بتفسير الأحلام حيث قال:[٤]

  • إنّ الحلم يغلب استعماله على ما يكره والرؤيا يغلب استعمالها على ما هو محبوب للإنسان.
  • إنّ الرؤيا تكون من الله تعالى وتكون صحيحة، ينزل بها ملك من الملائكة، وهو روحائيل وأنّ ما سوى ذلك تكون من قبيل الأحلام الّتي هي أضغاث، ولا تعد صحيحة.


تفسير اسم أحلام عند ابن غنّام

لم يورد الإمام ابراهيم بن غنّام تفسيرًا في ما يخص الأحلام أو أضغاث الأحلام بعمومها، وأورد مثالًا على ما يُعدّ قبيل أضغاث الأحلام، كأن يرى الشخص أنه يخبر أحدًا ميتًا بخبر ليس حقًّا ولا صحيحًا فهذا يكون من قبيل أضغاث الاحلام، والله أعلم.[٥]


ولمعرفة الحكم الشرعي للتسمية بهذا الاسم يمكنك الاطلاع على هذا المقال: حكم التسمية باسم أحلام

المراجع[+]

  1. عبدالغني النابلسي، كتاب تعطير الأنام في تعبير المنام، صفحة 23. بتصرّف.
  2. عبدالغني النابلسي، كتاب تعطير الأنام في تعبير المنام، صفحة 82. بتصرّف.
  3. ابن سيرين، كتاب تفسير الأحلام، صفحة 43. بتصرّف.
  4. ابن شاهين، كتاب الإشارات في علم العبارات، صفحة 604. بتصرّف.
  5. ابن غنام، تعبير الرؤيا، صفحة 283. بتصرّف.

429 مشاهدة