تغذية الرضيع: إليكِ هذه الأخطاء لتتجنبيها على الفور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٢٦ أغسطس ٢٠٢٠
تغذية الرضيع: إليكِ هذه الأخطاء لتتجنبيها على الفور

تغذية الرضيع

في العام الأول من عمر الطفل يتضاعف وزن الطفل ليصبح ثلاثة أضعاف الوزن عند الولادة؛ لذا ومن أجل مواكبة هذا القدر من النمو يحتاج الأطفال إلى العديد من العناصر الغذائية، أكثر من أي وقت آخر في حياتهم، حيث إنه يؤكد الخبراء في هذا المجال على أن حليب الثدي أفضل مصدر لتغذية الأطفال خلال الأشهر الستة الأولى، ولكن يمكن أن يكون حليب الأطفال الصناعي بديلًا جيدًا أيضًا، تتضمن بعض العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل للنمو والبقاء بصحةٍ جيدة كل من الكالسيوم الذي يساعد في بناء عظام وأسنان قوية، والفوليت الذي يساعد في انقسام الخلايا، والحديد الذي يدخل في بناء خلايا الدم الحمراء، بالإضافة إلى البروتينات والكربوهيدرات التي توفر الطاقة اللازمة للنمو، إلى جانب الزنك الذي يساعد خلايا الجسم على النمو وإصلاح نفسها، وغيرها العديد من العناصر الغذائية الأخرى، ومن خلال هذا المقال سيتم تسليط الضوء على تغذية الطفل الرضيع: إليك هذه الأخطاء لتجنبها على الفور.[١]

تغذية الرضيع: إليكِ هذه الأخطاء لتتجنبيها على الفور

وللحديث بشكلٍ مفصّل عن أهم الأخطاء التي يتم ارتكابها من ناحيةٍ تغذوية، بالإضافة إلى الأخطاء التي يمكن الوقوع بها عند التعامل مع الطفل الرضيع؛ من أجل تلافي الوقوع بها والحفاظ على الصحة العامة للرضيع دون حدوث أيّ آثارٍ جانبية تؤثّر سلبًا على صحته في هذه المرحلة، في الحقيقة هناك العديد من الأخطاء التي يمكن للآباء أن يقعوا بها عند التعامل مع طفلهم الرضيع من ناحيةٍ تغذوية، وعليه ومن خلال النقاط الآتية سيتم توضيح أهم هذه الأخطاء التغذوية، وأهم الأخطاء العامة والممارسات التي يمكن أن يقع بها الآباء دون إدراك لحجم الآثار الجانبية التي يمكن أن تنجم عنها، لذا كان لا بد من التطرق للحديث عنها بشكلٍ مفصّل لتلافي حدوث أي مشاكل صحية للطفل غير مرغوب بها.[٢]

إعطاء الطفل العسل قبل بلوغه عامًا واحداً

في الحقيقة قد يعرض إعطاء الطفل العسل قبل عامه الأول لخطر التسمم؛ ويعود السبب في ذلك إلى احتواء العسل على بكتيريا تسبب في حدوث ذلك[٢].

إعطاء الطفل الحليب البقري قبل بلوغه عامًا واحداً

إن الحليب البقري لا يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل الرضيع في هذه المرحلة، بالإضافة إلى أن جسم الطفل لا يستطيع هضمه، وعليه يمكن أن يتسبب ذلك في تعريض الطفل لمشاكل صحية غير مرغوب بها[٢].

إعطاء الطفل الأطعمة أو المشروبات غير المُبسترة

مثل: العصائر والحليب والزبادي والجبن، إن هذه الأطعمة بالتحديد قد تعرض الطفل لخطر الإصابة بعدوى بكتيريا العُصيات القولونية؛ حيث إنها بكتيريا ضارة تتسبب بإسهالٍ شديد قد يعرض حياة الطفل الرضيع للخطر[٢].

إعطاء الطفل بعض الأطعمة التي يمكن أن تتسبب باختناقه

مثل: الحلوى الصلبة والفشار والمكسرات الكاملة والعنب، يجب على الآباء عدم إعطاء مثل هذه الأطعمة قبل بلوغ الطفل عامه الثالث[٢].

إعطاء الطفل العصائر المصنّعة

إن هذا النوع من العصائر بالتحديد يمتلك محتوى عالٍ من السكريات الضارة للطفل في هذه المرحلة؛ لذا يجب تجنب إعطاء الطفل الرضيع مثل هذه العصائر قبل بلوغه عامه الأول[٢]

إعطاء الطفل خليطًا من الأطعمة مثل الحبوب والفواكه واللحوم

يمكن القول بشكلٍ عام عند البدء بإدخال الأطعمة الصلبة للطفل الرضيع لابد من أن يتم منح الطفل صنفًا جديدًا في كل مرة، بحيث إعطاء مدة تتراوح بين 2 إلى 3 يوم قبل إضافة صنف جديد، بهذه الطريقة يمكن معرفة الأطعمة التي قد يكون لدى الطفل حساسية اتجاهها أو لا يستطيع تناولها[٣].

البدء بإطعام الطفل كمياتٍ كبيرة

يجب التدرج بالكميات المُعطاة للطفل بحيث يمكن البدء بمعلقة صغيرة ثم التدرج ببطء وصولًا إلى إطعامه بمعلقةٍ كبيرة[٣].

إعطاء الطفل الأطعمة المُعلبة أو المُحضرة خارج المنزل

في الحقيقة يجب الانتباه إلى فكرة أن الأطعمة المعلبة مليئة بكميات كبيرة من الملح والسكر، لذا يجب عدم استخدام السكر والملح عند إعداد طعام الطفل المُحضر منزلياً[٣].

إعطاء الطفل زجاجة الحليب عند وضعه في السرير

قد يعرض هذا الطفل لخطر الاختناق ولخطر التهاب الأذن وتسوس الأسنان[٣].

عدم غسل الفواكه والخضراوات جيدًا عند تقديمها للطفل

يجب الانتباه بشكلٍ خاص للفواكه والخضراوات التي تلامس الأرض، فقد تحتوي على جراثيم ممرضة تتسبب بإصابة الطفل بالتسمم الغذائي[٣].

المراجع[+]

  1. "Infant Nutrition: The First 6 Months", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-31. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Infant and Newborn Nutrition", medlineplus.gov, Retrieved 2020-07-31. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Infant Feeding Guide", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 2020-07-31. Edited.