تعبير عن نظافة اليدين

تعبير عن نظافة اليدين
تعبير عن نظافة اليدين

نظافة اليدين نظافة للجسم كله

الحفاظ على نظافة اليدين يعني منع غزو الجراثيم والميكروبات للجسم، وجعلها حصنًا منيعًا ضدّ كل مسببات الأمراض، فالجسم كلُّه يعتمد على اليدين في قضاء الحاجات، فهما محور الحركة بالنسبة للإنسان، واتساخهما يعني أن يكونا بيئةً خصبةً لكلّ ما هبّ ودبّ من الأوساخ التي تلتقطها اليدين من البيئة المحيطة، كما لو أنَّهما مغناطيسٌ يجذب كلّ شيء، فالإمساك بمقابض الأبواب أو لمس الأسطح العامة، يجعل الجراثيم تتهافت للمكوث على اليدين والالتصاق بهما، وهذا يعني ضرورة تنظيفهما ودحر الجراثيم الغازية.

جذر الصحة والعافية نظافة اليدين

نظافة اليدين بمثابة جذر الصحة والعافية، لهذا فإنّ الاعتناء بهذا الجانب مهم جدًا كي نتمتع بصحة سليمة خالية من أي جراثيم أو ناقلات للأمراض، ومن حكمة الله علينا أن جعل الوضوء قبل كلّ صلاة، هو المطهّر الأكبر لليدين، وكأن الوضوء ممحاة الجراثيم، حيث نغسل أيدينا جيدًا في الوضوء عدّة مراتٍ في اليوم، وهذا يضمن الحفاظ على نظافة اليدين دائمًا، كما لو أنهما يغتسلان بنور الوضوء.

نحن بطبيعة الحال نلمس أعيننا وأنوفنا وفمنا بيدينا معظم الوقت، وهذا يعني أن أيدينا هي جسر العبور الذي من الممكن أن تعبر فوقه الجراثيم كي تصل إلى هدفها وتفعل أفعالها المؤلمة داخل أجسامنا، لكنّ غسل اليدين بالماء والصابون يقف بالمرصاد لكلّ هذه الجراثيم، ويجعلها تئنّ تحت وطأة الماء ورغوة الصابون، فتموت كأنها لم تكن.

الأروع من هذا هو أنّ الجراثيم التي تمارس تكاثرها على أيدينا قد لا يخطر ببالها أننا نعرف بنواياها، فنضع المعقم الذي سيفاجئ هذه الجراثيم، ويقضي عليها بضربة واحدة، فيتعطل نموّها ونشاطها، ويظلّ الجسم في منأىً عن هذه الأوساخ والجراثيم المُضرّة.

أجسادنا أمانة معلقة في أعناقنا، وحفاظنا عليها نابعٌ من اهتمامنا الشخصي بنظافة أيدينا أولًا، لأنّهما مفتاح الصحة الأساسي، ونظافتهما تعني أنّنا نهتمّ بنظافة باقي أجسادنا، فأيدينا هي مرآة صحتنا، ولا يقتصر هذا على غسلهما بالماء والصابون المعقم فقط، بل بقصّ الأظافر التي تبدو كمستعمراتٍ لنموّ الجراثيم.

عندما نتخلص من الأظافر الطويلة نحن نتخلص من بيئة فاسدة ينمو فيها ملايين الجراثيم، فلا نترك مجالًا لأيّ جرثومة عابرة أن تجد متنفسًا لها على أيدينا، لأنّ أيدينا ليست منتجعًا للجراثيم ولا مكان فيها لاستقبال المزيد منها.

نظافة اليدين ضرورة صحية

في الختام، لا بدّ من التوعية بضرورة الحفاظ على نظافة اليدين بوصفه أمرًا صحيًا لازمًا، ومعاملة هذه الأيدي كما لو أنهما جوهرتين ثمينتين تعملان طول الوقت لأجل حراسة صحة الجسد، ولا يجوز الاستهتار بنظافتهما أبدًا، لأنّ الإهمال بهذا الأمر يعني إفساد الصحة، وتحوّل اليدين إلى وسيلة لتدمير صحة الجسد، ومن الضروري الاحتفاظ بجميع لوازم تنظيف اليدين في حقيبة اليد عند الخروج من البيت، لأنّ العناية الدائمة لليدين تعني صحة ممتازة ونظافة ورائحة جميلة تفوح من اليدين كما يفوح العطرمن بساتين الورد.

23 مشاهدة