تعبير عن أهمية الوقت في حياة المسلم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٠ مايو ٢٠١٩
تعبير عن أهمية الوقت في حياة المسلم

تعبير عن أهمية الوقت في حياة المسلم

أهمية الوقت في حياة المسلم تأتي من ارتباط الوقت بأداء الكثير من العبادات، منها عبادات مرتبطة بالتوقيت اليوميّ مثل: الصلاة، وعبادات مرتبطة ارتباطًا موسميًّا بالوقت مثل: صيام شهر رمضان المبارك وأداء فريضة الحجّ، ولهذا فإنّ للوقت أهميّةً بالغةً في حياة المسلم، ويجب أن يكون المسلم حريصًا على تنظيم وقته واستغلاله بالشكل الأمثل، بما يتناسبُ مع أداء العبادات أو حتّى حياته اليوميّة، فقد أنزل الله -تعالى- في كتابه الكريم ما يُؤكّد على أهميّة أداء الصلاة في وقتها، منها قوله تعالى: {إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا}[١]، وهذا دليلٌ على أنّ الوقت مهمٌّ جدًا في حياة المسلم، وأنّ قَبول العبادات مرتبطٌ باحترام القيام بها في وقتها الصحيح، ولا يجوز التفريط في أدائها بعد فوات وقتها إلّا في الظروف القاهرة التي أذِنَ الله تعالى بها.

أهمية الوقت في حياة المسلم تفرضُ عليه أن يجعلَ وقته مثمرًا، وأن يستغلّه بالشكل الصحيح، ويكون هذا بأن لا يهدر وقته في عمل الأشياء عديمة الفائدة، وأن يحرص على أن يستغلّ كل لحظة تمرّ عليه بالشكل الأمثل؛ لأنّ الله تعالى سيسألُ عباده يوم القيامة عن وقتهم كيف أضاعوه وعن عمرهم فيما أفنوه، وهذا يجعل المسؤوليّة تجاه احترام الوقت كبيرة، ولهذا ليس غريبًا أن يرتبطَ احترام الوقت بالرقي والتحضّر، فالشخص الذي يحترم الوقت والمواعيد هو شخص جديرٌ بالاحترام؛ لأنّه يَعي تمامًا أهمية الوقت وأنّ الدقيقة التي تذهب لا تعود أبدًا ولا يمكن تعويضُها، ولهذا فإن استغلالَها واستثمارها بطريقة صحيحة يًعدّ إنجازًا مهمًّا جدًا.

أكّد الإسلام على أهمية احترام الوقت، وهذا ما أمر الله -تعالى- به؛ لأنّ الوقت استغلال الوقت الصحيح هو الطريق الامثل لتحقيق الاهداف والإنجازات، وهو الوسيلة الأهمّ لبلوغ المراتب العليان على عكس من لا يستغلّ وقته بالشكل الصحيح؛ لأنّه يجد نفسه ضائعًا ولا يعرف كيف يؤدّي المهام التي تنتظره، ولعلّ من أهمية جعل الصلاة مرتبطة بوقتٍ معيّن هو تعليم المسلم على الالتزام بالوقت وتنظيمه، وتعليمه على الانضباط في أداء العبادات وعدم تأجيلها إلى وقتٍ آخر، وهذا يُعلّم المسلم احترامَ المواعيد وعدم التقاعس عن أداء واجباته؛ فاحترامه للوقت يبدأ من التزامه بأداء العبادات على وقتها تمامًا كي لا ينقص الأجر، وينطبق هذا أيضًا على صيام رمضان، إذ يلتزم المسلم بالامتناع عن الطعام من وقتٍ معيّن وهو أذان الفجر إلى وقت غروب الشمس، وهذا أيضًا يُعطيه درسًا مهمًا في احترام الوقت، ويدلّ على أهمية الوقت في حياة المسلم.

المراجع[+]

  1. سورة النساء، آية: 103.