تشوهات القلب عند الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٢ ، ١٩ يناير ٢٠٢٠
تشوهات القلب عند الجنين

أمراض القلب

القلب عبارة عن عضلة تعمل على توصيل الدم المحمل بالأكسجين إلى الجسم، وأيضًا يقوم القلب بتزويد نفسه بالدم اللازم لعمله عن طريق الشرايين التاجية، وقد يصاب القلب بالعديد من الأمراض والتي قد تؤثر على عضلة القلب أو الصمامات أو إيقاع دقات القلب، ويوجد العديد من الأعراض التي ستظهر عند الإصابة بتلك الأمراض كالشعور بألم في الصدر أو عدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأمراض قد تحدث نتيجة تشوهات القلب عند الجنين، والتي سيتم توضيحها لاحقًا، كما وقد تحدث نتيجة العديد من الأسباب الأخرى كمرض السكري، أو التدخين أو ارتفاع ضغط الدم.[١]

تشوهات القلب عند الجنين

يصاب بها الأشخاص عند حدوث خلل في تطور قلب الجنين أثناء الحمل، وقد تؤدي تشوهات القلب عند الجنين إلى حدوث ثقب في القلب، وأيضًا قد تؤدي إلى حدوث خلل في عمل صمامات وجدران وعضلة القلب والأوعية الدموية، وقد تحدث هذه التشوهات نتيجة العديد من الأسباب كوجود مشاكل في الجينات والكروموسومات أو شرب الكحول، وتناول بعض الأدوية خلال الحمل أو تعرض الأم الحامل لبعض الأمراض كمرض الحصبة الألمانية، وخاصةً خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، وقد تظهر العديد من الأعراض على الطفل المصاب بتشوهات القلب عند ولادته كظهور بقع زرقاء اللون على الجلد والأظافر أو سرعة التنفس، أو بطء زيادة الوزن أو التهاب الرئة، وفي بعض الأحيان قد لا تظهر أي أعراض حتى مرحلة البلوغ، كما وقد لا تظهر الأعراض على الإطلاق، وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن تشخيص تشوهات القلب عند الجنين أثناء الحمل.[٢]

علاج تشوهات القلب عند الجنين

يعتمد علاج تشوهات القلب عند الجنين على نوع التشوه وعلى شدته، وعند البعض قد تكون التشوهات خفيفة وتشفى من تلقاء نفسها، وعند البعض الآخر قد تكون شديدة وتحتاج إلى علاج، ويوجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها علاج هذه التشوهات، وسيتم توضيحها، وهي كالآتي:[٣]

  • الأدوية: يوجد العديد من الأدوية التي تساعد على منع تكون جلطات الدم، وعلى علاج عدم انتظام دقات القلب.
  • أجهزة القلب المساعدة: يوجد العديد من الأجهزة التي يمكن زرعها وتساعد على تنظيم دقات القلب.
  • القسطرة القلبية: خلال هذا الإجراء سيقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع ومرن في القلب عن طريق الساق، ومن ثم سيقوم بإدخال أدوات خاصة لإصلاح تلك التشوهات، وتجدر الإشارة إلى أن القسطرة القلبية تساعد في بعض الأحيان على إصلاح تشوهات القلب دون إجراء عملية القلب المفتوح.
  • عملية القلب المفتوح: عادةً ما يتم إجراء هذه العملية عند فشل القسطرة القلبية في العلاج، وتساعد هذه الجراحة على إغلاق ثقوب القلب أو إصلاح الصمامات أو توسيع الأوعية الدموية.
  • زرع القلب: في بعض الحالات النادرة وعندما تكون تشوهات القلب شديدةً ولا يمكن علاجها، فسيقوم الطبيب بإجراء عملية لزراعة القلب، ويتم خلالها استبدال قلب الطفل المصاب بآخر سليم.

المراجع[+]

  1. "Heart Disease Cardiovascular Disease, CVD", www.medicinenet.com, Retrieved 18-01-2020. Edited.
  2. "Congenital Heart Disease Explained", www.webmd.com, Retrieved 18-01-2020. Edited.
  3. "Congenital Heart Disease", www.healthline.com, Retrieved 18-01-2020. Edited.