تشخيص سرطان المستقيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تشخيص سرطان المستقيم

سرطان المستقيم

سرطان المستقيم يحدث عند تكون ورم خبيث في الجدار الداخلي للجزء الأخير من الأمعاء الغليظة، وقد يقوم هذا الورم باختراق جدار الأمعاء والانتقال إلى أماكن أخرى من الجسم كالقولون، وقد تؤدي العوامل الوراثية أو التهاب القولون التقرحي إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض، وقد لا تظهر أي أعراض في المراحل المبكرة من الإصابة، ولكن عند تطور المرض ستظهر العديد من الأعراض، ويتم تشخيص هذا السرطان من خلال تنظير القولون أو أخذ عينة من أنسجة المستقيم، وعادةً ما يتم علاج هذا السرطان عن طريق استئصال الورم.[١]

مراحل سرطان المستقيم

قد ينتقل سرطان المستقيم عن طريق الأنسجة أو عن طريق العقد الليمفاوية أو عن طريق الدم إلى أجزاء مختلفة من الجسم، ويوجد مراحل مختلفة لهذا السرطان، ومعرفة هذه المراحل يساعد على تحديد العلاج المناسب، ومراحل سرطان المستقيم تشمل:[٢]

  • المرحلة صفر: في هذه المرحلة توجد الخلايا السرطانية في الجدار الداخلي للمستقيم.
  • المرحلة الأولى: في هذه المرحلة ستخترق الخلايا السرطانية الجدار الداخلي للمستقيم وتنتقل إلى أماكن أخرى، ولكن لن تنتقل إلى العقد الليمفاوية.
  • المرحلة الثانية: في هذه المرحلة ستنتقل الخلايا السرطانية إلى العضلات الخارجية للمستقيم أو إلى بطانة البطن، ولكن لن تنتقل إلى العقد الليمفاوية.
  • المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة ستنتقل الخلايا السرطانية إلى العقد الليمفاوية.
  • المرحلة الرابعة: خلال هذه المرحلة ستنتقل الخلايا السرطانية إلى الكبد أو الرئتين.

أعراض سرطان المستقيم

أكثر أعراض سرطان المستقيم شيوعًا هو النزيف، وعند معظم المصابين قد لا تظهر أي أعراض في المراحل المبكرة، ولكن عند تطور المرض ستظهر العديد من الأعراض على الشخص المصاب بهذا المرض، وهذه الأعراض تشمل:[٣]

  • حدوث تغيرات في حركة الأمعاء وبالتالي حدوث الإسهال أو الإمساك أو حركة متكررة للأمعاء.
  • خروج دم مع البراز.
  • خروج مخاط مع البراز.
  • الشعور بآلام في البطن.
  • الشعور بآلام عند تحرك الأمعاء.
  • عدم مقدرة الأمعاء على التفريغ.
  • فقدان مفاجئ للوزن.
  • الضعف أو التعب.
  • صغر حجم البراز.

أسباب سرطان المستقيم

يؤدي حدوث خلل في الحمض النووي للخلايا إلى حدوث انقسام غير طبيعي فيها وبالتالي تكون الأورام الخبيثة، وقد تنتشر هذه الأورام في أماكن مختلفة من الجسم، وعند الإصابة بداء السلائل الورمي الغدي العائلي ستتكون أورام حميدة في بطانة المستقيم، وتركها دون علاج يؤدي إلى الإصابة بمرض سرطان المستقيم، كما أن هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض كالعرق أو العمر أو التاريخ العائلي أو العلاج الإشعاعي، وأيضًا الأشخاص المصابون بأمراض أخرى كسرطان المبيض أو الأورام الحميدة أو مرض التهاب الأمعاء أو السمنة أو مرض السكري غير المتحكم به أكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان المستقيم، كما أن اتباع أنماط حياة سيئة كالتدخين أو الإفراط في شرب الكحول أو عدم ممارسة التمارين الرياضية أو اتباع نظام غذائي غني باللحوم الحمراء وخالي من الفواكه والخضروات يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض.[٢]

تشخيص سرطان المستقيم

من الصعب تشخيص سرطان المستقيم عن طريق الأعراض لأنها عادةً لا تظهر إلى عند تطور المرض، لذلك يقوم الطبيب بتشخيص هذا السرطان عن طريق تنظير القولون، وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب بأخذ عينة من الأنسجة المكونة للورم لفحصها، وأيضًا هناك العديد من الاختبارات الأخرى التي يستخدمها الطبيب لتحديد مستوى تطور سرطان المستقيم، وهذه الاختبارات تشمل:[٤]

  • اختبار تحليل الدم Complete blood count: يتم من خلال هذا الاختبار معرفة عدد كرات الدم الحمراء في الجسم فإن كانت منخفضة فذلك يعني وجود فقر دم بسبب النزيف الناتج عن الورم، وأيضًا يتم معرفة عدد كرات الدم البيضاء فارتفاع عددها يشير إلى وجود التهاب بسبب نمو الورم خارج جدار المستقيم.
  • المستضد السرطاني المضغي Carcinoembryonic antigen: المستضد السرطاني المضغي هو علامة على وجود الورم، وذلك لأن الأورام السرطانية تقوم بإنتاجه ويمكن اكتشافه في الدم، ويكون مستواه أعلى من المعتاد عند الإصابة بسرطان المستقيم، ويتم من خلال مراقبة مستواه معرفة استجابة المريض للعلاج.
  • التحليل الكيميائي Chemistry panel: يتم من خلال هذا الاختبار قياس مستوى المواد الكيميائية في الدم، ووجود مستويات غير طبيعية من هذه المواد في الدم يشير إلى انتقال السرطان إلى الكبد أو إلى الكلى.
  • التصوير المقطعي المحوسب Computed tomography: يتم إجراء هذا الاختبار لمعرفة ما إذا كان سرطان المستقيم انتشر إلى أماكن أخرى من الجسم كالكبد أو الرئتين.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي Magnetic resonance imaging: يتم من خلال هذا الإجراء أخذ صور تفصيلية للعضلات والأعضاء والأنسجة المحيطة بالورم.

علاج سرطان المستقيم

يعتمد علاج سرطان المستقيم على حجم الورم وعلى مدى انتشار السرطان وعلى عمر المريض وعلى الصحة العامة للمصاب، وأيضًا يختلف العلاج باختلاف مرحلة الإصابة بهذا المرض، وسيتم توضيح العلاجات لكل مرحلة، وهي كالآتي:[٢]

  • علاج المرحلة صفر: قد يقوم الطبيب بإزالة الأنسجة المصابة والأنسجة المحيطة بها من خلال تنظير القولون أو من خلال إجراء عملية جراحية.
  • علاج المرحلة الأولى: في هذه المرحلة قد يقوم الطبيب باستئصال جزء من الأنسجة المصابة أو استخدام العلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي.
  • علاج المرحلة الثانية والثالثة: قد يقوم الطبيب في هذه المرحلة بإجراء عملية جراحية لاستئصال الورم، وأيضًا قد يقوم باستخدام العلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي.
  • علاج المرحلة الرابعة: خلال هذه المرحلة سيقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية لإزالة الأورام المتشكلة في أنحاء الجسم، كما قد يقوم الطبيب باستخدام العلاج الإشعاعي والكيماوي، وأيضًا قد يقوم باستخدام بعض الأدوية التي تحتوي على أجسام مضادة للسرطان، وقد يقوم الطبيب بتدمير الخلايا السرطانية عن طريق استخدام سائل بارد أو استخدام موجات الراديو، وفي بعض الحالات قد يتم وضع دعامة لفتح منطقة المستقيم المغلقة بسبب الورم.

الوقاية من سرطان المستقيم

يساعد تناول فيتامين C على تقليل خطر الإصابة بأمراض السرطان، وذلك لأن هذا الفيتامين يضعف الخلايا السرطانية، وأيضًا تقليل شرب القهوة يساعد على الوقاية من الإصابة بسرطان المستقيم، وهناك العديد من الطرق التي تساعد على الوقاية من الإصابة بهذا المرض، وهذه الطرق تشمل:[٥]

  • إجراء الفحوصات الطبية بشكل منتظم.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الألياف والفواكه والخضروات والكربوهيدرات.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحفاظ على وزن صحي.

المراجع[+]

  1. Medical Definition of Rectal cancer, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 28-12-2018, Edited
  2. ^ أ ب ت Rectal Cancer, , "www.healthline.com", Retrieved in 28-12-2018, Edited
  3. Rectal cancer, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 28-12-2018, Edited
  4. Rectal cancer, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 28-12-2018, Edited
  5. Colorectal cancer: What you need to know, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 28-12-2018, Edited