تحليل الشخصية عن طريق الألوان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٤ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
تحليل الشخصية عن طريق الألوان

تحليل الشخصية

يمتلك كل إنسان شخصية خاصة فيه تختلف عن شخصية الآخرين، ولا يمكن أن تتطابق معها مهما وصلت درجة التشابه بين الشخصيات، والشخصية هي مجموعة من أساليب التصرف والتفكير والمشاعر الموجودة في الشخص، بالإضافة إلى طريقته في اتخاذ القرارات، وقد بدأ تحليل الشخصية لأول مرّة من قبل اليونانيين القدماء الذين اعتقدوا باختلاف الشخصيات وعلى رأس أبقراط، الذي تخصص في دراسة الشخصية وتحليلها واختلافها، وقد وصف اختلاف تحليل الشخصيات باختلاف ما أسماء باختلاف السوائل الأربعة حسب قول أبقراط، ومن ثم حلل أرسطو الشخصية تبعًا لاختلاف قسمات الوجه وبُنية الجسم، أما داروين فقد حلل الشخصية بناءً على عوامل غريزية، وفي هذا المقال سيتم شرح تحليل الشخصية عن طريق الألوان.[١]

تحليل الشخصية عن طريق الألوان

قبل البدء في الشخصية عن طريق الألوان، لا بدّ من الإشارة إلى أنّ للألوان تأثير وسحر خاص لا يمكن إنكاره أو تجاهله، مما يجعلها تلعب دورًا مهمًا في شخصية الإنسان، ولهذا تختلف خيارات حب الألوان بين الأشخاص باختلاف شخصياتهم، وهذا الاختلاف موجود ومدروس في علم نفس الألوان الذي بحث في تأثير كل لون على نفسية الإنسان، ودراسة انعكاس هذا التأثير على شخصيته، وفيما يأتي أبرز ما توصل إليه الباحثون في تحليل الشخصية عن طريق الألوان:[٢]

  • اللون الأبيض: يُعبّر اللون الأبيض عن شخصية نقية تعشق النظافة والانتعاش واستحضار روح الشباب.
  • اللون الأسود: يُعبّر اللون الأسود عن شخصية قويّة تعشق النفوذ والغموض.
  • اللون الفضي: يُعبّر اللون الفضي عن شخصية مهتمة بالحداثة والابتكار والتطوّر.
  • اللون الأحمر: يُعدّ من الألوان الجريئة التي تلفت الانتباه، لهذا يُعبّر عن شخصية جريئة ترغب دائمًا في الاستعراض.
  • اللون الأزرق: يُعبّر عن شخصية تميل للسلامة والاستقرار، وهو لون يُعطي انطباعًا عن الشخص الذي يرتديه بأنه جدير بالثقة.
  • اللون الأصفر: يُعبّر عن شخصية سعيدة تميل للبهجة، ولديها استعداد كبير لتحمّل المخاطر.
  • اللون الرمادي: يدلّ على شخصية لا تًحب الظهور أو التميّز ولا تهتم بالمظاهر.

تأثير الألوان على المزاج

بعد عرض تحليل الشخصية عن طريق الألوان، يُشار إلى أنّ دور الألوان لا يقتصر في تأثيرها على الشخصية وتحليلها من خلالها، بل تُؤثر أيضًا على مزاج الإنسان وطريقة تصرفاته، وهذا مُثبت في الأبحاث التي أُجريت على عدّة أشخاص من خلال الألوان، وهو ما يُسمى بعلم نفس الألوان، إذا تختلف الألوان في أطوالها الموجية، ولكل لون طول موجي خاص به.[٢]

كما يمكن تشكيل ألوان مختلفة من دمج الألوان مع بعضها البعض، وهذا يُسبب تأثر الألوان على مزاج الإنسان وتصرفاته وسلوكياته، ولها تأثير عميق على ردود الأفعال، فبعض الألوان تمنح الشعور بالطاقة والإيجابية، وبعضها يُسبب الشعور بالاسترخاء والسكون والميل إلى قلّة الحديث، وبعضها يبعث الشعور بالدفء، والبعض الآخر منها يمنح إحساسًا بالانتعاش والبرودة، لهذا أصبحت الألوان إحدى وسائل العلاج من الأمراض المختلفة، وطريقة للتأثير على المزاج العام.[٢]

المراجع[+]

  1. "شخصية الإنسان"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 04-02-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "سحر الألوان ومعاني ورسائل مذهلة خلف كل لون"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 04-02-2020. بتصرّف.