تاريخ عالم الأزياء والموضة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٩ ، ١٩ فبراير ٢٠٢٠
تاريخ عالم الأزياء والموضة

الأزياء والموضة

الموضة هي حدث يتم التعامل معه بشكل مستمر، ومهم من كافة جوانب الحياة اليومية، حيث أصبحت الأزياء والموضة موضوع دراسة أثر على الجيل الحديث، فهناك الكثير من المؤسسات والكليات التعليمية الذين يختصون بهذا المجال، كما أن الموضة تعتمد على التغيير المستمر، هذا يعني أن العلامات التجارية يجب أن تعمل على تغيير نمط الأزياء باستمرار وضمان تلبية آراء المستهلكين ومراقبة مطالبهم واعتماد أحدث اتجاهات الموضة، فهذه الطريقة الأفضل لاستهداف العملاء، لقد تطورت صناعة وتصميم الأزياء مع مرور الوقت من بداية تصميم وخياطة الملابس إلى هذا اليوم، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن تاريخ عالم الأزياء والموضة.[١]

تاريخ عالم الأزياء والموضة

مواكبة الأزياء هي ممارسة أو أسلوب لتعزيز الثقة بالنفس، والموضة فن وموهبة لمن يصممها، ومن يستطيع إتقان ارتدائها بالأسلوب الصحيح، تغيرت أنماط الموضة بشكل كبير على مر السنين، يعود تاريخ عالم الأزياء والموضة إلى عام 1826، ويعتقد أن أول مصمم أزياء في العالم هو تشارلز فريدريك وورث رجل إنجليزي كان يعيش في باريس، وقام بصنع علامة تجارية خاصة وأنشأ دار للأزياء في باريس في عام 1858.[٢]

في عام 1920 الوقت بين الحرب العالمية الأولى والثانية الذي يعد العصر الذهبي للأزياء الفرنسية آنذاك، أصبح هناك تغيير كبير في الموضة، حيث إن النساء أصبحت ترتدي ملابس الرجال، وتلاشت ملابس الريش والتطريز والفساتين والإكسسوارات، وحظيت الملابس الرياضية والقبعات شعبية كبيرة بين النساء والرجال، وكانت كوكو شانيل للأزياء من الشخصيات البارزة في ذلك الوقت، التي نشرت تسريحات الشعر بوب، واللباس الأسود القصير، قمصان جيرسي وزادت مكانة المجوهرات.[٢]

تطورت بيوت الأزياء العالمية والتي لم تعد تقتصر فقط على تصميم الملابس، بل امتدت إلى ابتكار فن صناعة الأحذية والحقائب والإكسسوارات والشالات ومكملات الزينة، كما أن بيوت الأزياء أصبحت إمبراطوريات تجارية مستقلة بحد ذاتها، والموضة ليست منبع لعالم الأناقة والجمال فقط كما هو معترف بها، بينما هي تعد صناعة عالمية لها دور كبير في مجريات الحياة السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية عند الجمهور المهتم بها في العالم.[٣]

أساسيات تنسيق ألوان الملابس

من الممكن أن يكون تنسيق الألوان عند شراء الملابس أمر شاق وصعب في بعض الأحيان، إذا لم يتم معرفة نظرية الألوان المعتمدة على عجلة الألوان التي تعد أداة مهمة تساعد في اختيار الألوان التي تتناسب معًا:[٤]

  • تطبيق عجلة الألوان: لتنسيق بسيط يجب اعتماد الألوان الزاهية والألوان المحايدة كجزء رئيس من الملابس، ومن ثم إضافة ألوان أخرى من حوله، وتشمل الألوان المحايدة: الأسود، البني، الأبيض، الرمادي والألوان البحرية، وأيضًا ألوان المعادن البرونز والفضة والذهب.
  • الجمع بين الألوان المكملة: اختيار لونين مكملين “متقابلين” على عجلة الألوان، مثلًا اختيار قميص برتقالي لامع مع سروال جينز أزرق داكن، وهناك طريقة جيدة في استخدام الألوان المكملة وهي تنسيق لون مع اللون المكمل له ولكن بدرجة باهتة، على سبيل المثال مزج فستان أزرق مع شال أصفر فاتح.
  • اختيار الألوان المماثلة: اختيار 2-3 ألوان بجانب بعضهم في عجلة الألوان وتنسيق الملابس بناءً عليها، حيث تبدو الملابس متماسكة مثلًا تنسيق سترة صفراء زاهية مع شال برتقالي باهت، ولكن يجب تجنب تنسيق الألوان الدافئة والباردة معًا.
  • استخدام الألوان الأحادية: من الممكن اختيار لون واحد بدرجاته لمظهر كامل، مثال على هذا تنسيق سروال كحلي مع قميص أزرق ومكملات زرقاء لامعة.
  • تنسيق الألوان الأساسية مع المحايدة: تشمل الألوان الأساسية: الأحمر، الأصفر والأزرق مثلًا سروال أسود مع قميص أحمر أو تنورة زرقاء مع قميص أبيض.

المراجع[+]

  1. "What is fashion?", www.quora.com, Retrieved 16-02-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "History of fashion design", en.wikipedia.org, Retrieved 16-02-2020. Edited.
  3. "الموضة .. تاريخ العالم الذي نحمله مع إطلالاتنا"، www.hiamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 16-02-2020. بتصرّف.
  4. "How to Coordinate Colors", www.wikihow.com, Retrieved 16-2-2020. Edited.