تأملات في سورة الماعون

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٥ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٩
تأملات في سورة الماعون

سورة الماعون

إنَّ السور المكية في القرآن الكريم هي السُّور التي أنزلها الله -سبحانه وتعالى- على رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ومن هذه السور سورة الماعون، وهي سورة من سور المفصل، يبلغ عدد آياتها سبع آياتٍ إضافة إلى أنَّها السورة السابعة بعد المئة في ترتيب سور المصحف الشريف، تقع سورة الماعون في الجزء الثلاثين والأخير وفي الحزب الستين والأخير أيضًا، وقد نزلتْ بعد سورة التكاثر، وهي تشبه كثيرًا من سور الكتاب من حيث أسلوب المطلع، فقد افتتحها الله تعالى بأسلوب استفهام، قال تعالى في سورة الماعون: {أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ}[١]، وفي هذا المقال تأملات في سورة الماعون، كما أنَّه سيتحدث عن سور المفصل في القرآن الكريم.[٢]

تأملات في سورة الماعون

في سردِ ما وردَ من تأملات في سورة الماعون، برع الدكتور فاضل السامرائي في مسألة التأملات في سور الكتاب وخاصَّة في طرح اللمسات البيانية والبلاغية في آيات القرآن الكريم، وفي سورة الماعون تحديدًا يقول الله تعالى: {وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ}[٣]، إنَّ كلمة الماعون في الآية الكريمة جاءت في مكانها وأدَّت معانٍ كثيرة، وهذا -كما أوضح الدكتور فاضل صالح السامرائي- من بلاغة القرآن الكريم وبيانه، فالماعون في اللغة هو اسم يجمع كلَّ ما فيه منفعة، حيث يُطلق على القِدْرِ والفأس والقصْعَة والمال وكلِّ ما يمكن أن يستعين به الإنسان أو يعين به غيره في الحياة، حتَّى الزكاة من الماعون، وهو كلُّ ما جرتِ العادة بإعارته بين الناس، لذلك إنَّ مقصد الله تعالى في استخدام كلمة الماعون هو إظهار منتهى البخل والشح عند هؤلاء الفئة من الناس، والله تعالى أعلم.[٤]

سور المفصل من القرآن الكريم

بعد الحديث عن تأملات في سورة الماعون، وسورة الماعون سورة من سور المُفصَّل، إنَّه لجدير بالذكر أنَّ يتم تسليط الضوء على سور المفصل في القرآن الكريم، وسور المفصل هي السور القصيرة في القرآن الكريم وسُمِّيت بهذا الاسم لكثرة الفصل بينها بالبسملة، وقد اختلف أهل العلم في تحديد بداية سور المفصل، فمنهم من قال تبدأ سور المفصل من سورة ق وحتَّى نهاية سور الكتاب، ومنهم من قال تبدأ سور المفصل من سورة الحجرات وتنتهي عند سورة الناس وهي آخر سورة الكتاب، وقد جاء هذا الاختلاف في الموسوعة الفقهية على النحو الآتي: "اختلفوا في المفصل: فذهب الحنفيَّة إلى أنَّ طوال المُفصَّل من الحجرات إلى البروج، والأوساط منها إلى لم يكن، والقِصَار منها إلى آخر القرآن".[٥]

ذهب المالكية إلى أنَّ طوال سور المفصل من سورة الحجرات إلى سورة النازعات، وأوساط سور المفصل من سورة عبس إلى سورة الضحى وقصار سور المُفصل من سورة الضحى إلى آخر القرآن الكريم، بينما يرى الشافعية إنَّ طوال سور المفصل هي الحجرات والقمر والرحمن، وأوساط سور المفصل هي سورة الشمس والليل وقصار سور المفصل هي سورة العصر والإخلاص، وبدأ الحنابلة سور المفصل من سورة ق إلى آخر القرآن الكريم، والله تعالى أعلم.[٥]

المراجع[+]

  1. سورة الماعون، آية: 1.
  2. "سورة الماعون"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-07-2019. بتصرّف.
  3. سورة الماعون، آية: 7.
  4. "لمسات بيانية - الدكتور فاضل صالح السامرائي وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-07-2019. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "تحديد المفصلّ من القرآن وطواله وقصاره"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 24-07-2019. بتصرّف.