بحث عن الأجهزة الإلكترونية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٩
بحث عن الأجهزة الإلكترونية

التطور التكنولوجي

تُعرف التكنولوجيا بأنّها الأدوات والمُعدات التي نتجت من تطبيق المعرفة العلمية في عدة مجالات منها الطب والصناعة وغيرها، والتي دعمت التطور والإبداع في الاختراعات مما ساعد هذا التقدم التكنولوجي المبتكرين على اختراع آلات وأجهزة إلكترونية عديدة عملت على توفير الوقت والجهد على الإنسان ولبت احتياجاته المختلفة عند قيامه بعملٍ ما، وساهم ذلك في تطور العديد من المجالات وظهور العولمة التي جعلت العالم قرية إلكترونية صغيرة ساعدتهم على التواصل والاتصال فيما بينهم بكل سهولة ويُسر، مما أدى إلى حدوث تحول جذري في المجتمع ويُسمى هذا التحول بالتطور التكنولوجي الذي حدث في الآونة الأخيرة، وفي هذا المقال بحث عن الأجهزة الإلكترونية.

بحث عن الأجهزة الإلكترونية

يتضمن البحث عن الأجهزة الإلكترونية تعريف علم الإلكترونيات؛ وهو فرع من فروع الفيزياء والهندسة الكهربائية التي تتعامل مع سلوك وتأثير الإلكترونات المنبعثة في الأجهزة الإلكترونية وهو المبدأ الأساسي التي تعتمد عليه هذه الأجهزة، حيث يتم استخدام حركة هذه الجسيمات حاليًا في العديد من التخصصات العلمية والتقينة ومع آلية التعامل مع جوانب مختلفة من الإلكترونيات، وأدت الأبحاث والدراسات في هذا المجال إلى العمل على تطوير مكونات رئيسة مثل: الترانزستور والدوائر المتكاملة وأشعة الليزر والألياف البصرية، والتي بدورها جعلت من الممكن القدرة على تصنيع مجموعة واسعة من الأجهزة الإلكترونية والاستهلاكية والصناعية والعسكرية، ويُضاف في البحث عن الأجهزة الإلكترونية أنّ العالم قد شهد ثورة إلكترونية بنفس أهمية الثورة الصناعية التي حدثت في القرن التاسع عشر، وحدث أيضًا في آواخر ذلك القرن تطور تاريخ الإلكترونيات بشكل منفصل عن تاريخ الكهرباء وكان ذلك مع تحديد العالم الفيزيائي الإنجليزي جوزيف جون طومسون للإلكترون وتم قياس شحنته الكهربائية بواسطة العالم الفيزيائي الأمريكي روبرت ميليكان في عام 1909م.[١] ويُذكر في البحث عن الأجهزة الإلكترونية أنّ جميع الأجهزة الإلكترونية تعمل وفقًا للمبدأ الفيزيائي الأساسي والمعروف باسم قانون أوم، وينص هذا القانون على أنّ "الجهد الكهربائي في الدارة الكهربائية يتناسب طرديًا مع شدة التيار الكهربائي المار فيه والمقاومة التي يواجهها التيار في تلك الدارة"، حيث إنّ مكونات الدارة الكهربائية والتي تشمل المكونات الإلكترونية المعروفة أيضًا باسم عناصر الدارة ومنها الأسلاك والبطارية والمصممة لتطبيق قانون أوم.[٢]

ويُضاف في البحث عن الأجهزة الإلكترونية أنّ المكونات الإلكترونية والتي تتكون منها جميع الأجهزة الإلكترونية مثل: المقاومات والمكثفات الكهربائية وإمدادات الطاقة ورقائق الدوائر الكهربائية يمكن إيجادها في حالة القيام بفتح الهاتف الخلوي أو التلفاز من الداخل، ويحدث عند تشغيل الأجهزة الإلكترونية مرور الكهرباء من خلالها مما يمنحها القدرة على القيام بعملها.[٣] ويُذكر أيضًا في البحث عن الأجهزة الإلكترونية أنّ المكونات الإلكترونية تُقسم إلى مكونات نشطة والتي تتطلب الكهرباء للقدرة على العمل، وقادرة على التحكم في الكهرباء التي تمر من خلالها، فمثلًا هذه هي المكونات التي تعمل على إيقاف وتشغيل جهاز الكمبيوتر كما أنّها تقوم بتشغيل أجزاء مختلفة من الأجهزة الإلكترونية عندما يستدعي الأمر لذلك فعلى سبيل المثال عند القيام بتشغيل جهاز الحاسوب فالقرص الصلب وهو المكون النشط فيه يعطي أمرًا للمؤشر LED الخاص به للقيام بتشغيل الحاسوب، ومن الأمثلة على هذه المكونات الترانزستور الذي يسمح بتدفق الكهرباء في اتجاه واحد فقط ، ويقوم بتضخيم الإشارات الكهربائية ولحدوث هذا التضخيم يحتاج أي جهاز إلكتروني إلى العديد من الترانزستور كالموجود بالهاتف المحمول مثلًا، وأما عن المكون الإلكتروني الثاني فهو المكون غير النشط أو السلبي الموجود في الأجهزة الإلكترونية وهو عنصر لا يحتاج إلى كهرباء لتشغيل تلك الأجهزة بل يمتلك كمية من الكهرباء قادرة على تشغيل الأجهزة الإلكترونية ومنها المقاومات والمكثفات[٣]، وتعتبر المقاومات عنصرًا من عناصر الدارة الإلكترونية والمصممة لتوفير مقاومة تقوم بتدفق الإلكترونات، ويتم توصيل المقاومات في الدارة الإلكترونية إما على التوالي أو على التوازي، وأما عن المكثفات فهي عنصر في الدوائر الإلكترونية عكس المقاومات تعمل على تخزين الطاقة الكهربائية وعند ترتيبها بالدارة الإلكترونية على التوازي تزداد قيمتهما الكلية وتتناقص هذه القيمة في حالة توصيلها على التوالي[٢].

ويتضمن البحث عن الإجهزة الإلكترونية التطور الذي حدث باستخدام الأجهزة الإلكترونية في الصفوف الدراسية مثل أجهزة الكمبيوتر أو الإنترنت أو الأجهزة المحمولة الأخرى التي تعمل على تعلم الطلبة، وعلى الرغم من أنّ التكنولوجيا يمكن أنّ تسبب الارتباك لدى المعلمين عند وجود مشكلة فنية إلا أنّها تدعم البيئة التعليمية فتجعلها مليئة بمشاركة الطلاب وحصولهم على معلومات غير محدودة، ولكن قبل إدخال التكنولوجيا إلى البيئة التعليمية يجب على المعلمون العلم بمزايا وعيوب هذه التكنولوجيا، وأنّ يكونوا مستعدين تمامًا للتعامل مع المشكلات أو الأسئلة غير المتوقعة من قبل أولياء الأمور أو المُدراء كما يحتاج الطلبة إلى معرفة كيفية استخدام التكنولوجيا وأهميتها في حياتهم المهنية في المستقبل.[٤]

وتتكون أجهزة الحاسوب من إلكترونيات رقمية والتي تتضمن رقمين فقط هما 0 و 1 واللذان يقومان بتنفذ جميع العمليات الحسابية في هذا الوضع الثنائي ونظرًا؛ لأن أجهزة الحاسوب تعد من أحد التطبيقات الرئيسة للدوائر المتكاملة منذ بدايتها فقد أصبحت الدوائر الرقمية المتكاملة أمرًا شائعًا وبالتالي أصبح من السهل تصميم الأنظمة الإلكترونية التي تستخدم اللغة الرقمية للتحكم في وظائفها والتواصل مع الأنظمة الأخرى، كما تمتلك العديد من الأجهزة الكهربائية والإلكترونية مفتاحين هما مفتاح التشغيل أو الإيقاف.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Electronics", www.britannica.com, Retrieved 5-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Is Basic Electronics?", sciencing.com, Retrieved 5-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Active vs. Passive Components in Electronics", study.com, Retrieved 5-8-2019. Edited.
  4. "Technology in the Classroom: Advantages & Disadvantages", study.com, Retrieved 5-8-2019. Edited.